مكتبة أم المدربين العرب د.مها فؤاد مطورة الفكر الإنساني

كيفية النجاح في الماجستير

 الماجستير وكيفية النجاح في الماجستير والمهارات الواجب توافرها في الباحث بمرحلة الماجستير أو الدكتوراه والشروط التي يجب على الباحث مراعاتها في بحثه

 يواجه العديد من الباحثون العديد من العقبات أثناء كتابة البحث العلمي، حيث يقع أغلب الباحثون في بعضاً من الأخطاء التقليدية. وفيما يلي أبرز النصائح الهامة التي يجب على الباحث مراعاتها لضمان عدم الوقوع في الكثير من الأخطاء التي يسهل تفاديها أثناء كتابة البحث العلمي.

المهارات الواجب توافرها في الباحث بمرحلة الماجستير أو الدكتوراه:

1- القدرة على فهم منهجي لمنطقة التخصص الخاصة به.

2- الإتقان الواضح لأساليب البحث المنظم.

3- القدرة على المساهمة في توسيع حدود المعرفة من خلال تطوير كمية كبيرة من المعلومات والمعارف من خلال النشر في مؤتمرات دولية مختارة أو مجلات علمية.

5- القدرة على التحليل بروح النقد، وتقييم، وتوليف الأفكار الجديدة والمعقدة في سياق التغيير التكنولوجي والتنظيمي الاجتماعي السريع.

6- القدرة على التواصل مع النظراء والمجتمع الأكاديمي، وكذلك المجتمع بشكل عام، على المستويين الوطني والدولي، فيما يتعلق بمجال تخصص الباحث.

7- القدرة على تعزيز التقدم التكنولوجي والاجتماعي – الاقتصادي والثقافي في إطار الأوساط الأكاديمية والمهنية في حدود المجتمع القائم على المعرفة والتعاون.

الشروط التي يجب على الباحث مراعاتها في بحثه:

1- التحكم: حيث يجب على الباحث أن يتحكم في جميع مجريات البحث.

2- الصرامة: يجب أن يكون الباحث دقيقا في التأكد من أن الإجراءات المتبعة للعثور على إجابات للأسئلة ذات صلة وملائمة ومبررة.

3- المنهجية: يجب على الباحث أن يتأكد من أن الإجراءات المتبعة لإجراء تحقيق تتبع تسلسل منطقي معين.

4- المصداقية: حيث يجب أن يكون ما توصل إليه الباحث صحيحاً ويمكن التحقق منه سواء من قبل الباحث أو غيره.

5- التجريبية: حيث يجب أن تستند أي استنتاجات مرسومة إلى أدلة دامغة تم جمعها من تجارب أو ملاحظات واقعية.

6- النقد: حيث يجب على الباحث أن يتبنى نظرة نقدية قوية وأن يميل إلى التدقيق النقدي للإجراءات والأساليب المستخدمة في البحث.

المهارات الواجب توافرها في الباحث بمرحلة الماجستير أو الدكتوراه والتي تضمن: القدرة على فهم منهجي لمنطقة التخصص الخاصة به، الإتقان الواضح لأساليب البحث المنظم، القدرة على المساهمة في توسيع حدود المعرفة من خلال تطوير كمية كبيرة من المعلومات والمعارف من خلال النشر في مؤتمرات دولية مختارة أو مجلات علمية، القدرة على التحليل بروح النقد، وتقييم، وتوليف الأفكار الجديدة والمعقدة في سياق التغيير التكنولوجي والتنظيمي الاجتماعي السريع، القدرة على التواصل مع النظراء والمجتمع الأكاديمي، وكذلك المجتمع بشكل عام، على المستويين الوطني والدولي، فيما يتعلق بمجال تخصص الباحث والقدرة على تعزيز التقدم التكنولوجي والاجتماعي – الاقتصادي والثقافي في إطار الأوساط الأكاديمية والمهنية في حدود المجتمع القائم على المعرفة والتعاون.

تم نشر هذا المحتوي علي جريدة عالم التنمية برعاية

أكاديمية “بناة المستقبل” الدولية

برئاسة أم المدربين العرب – الدكتورة “مها فؤاد” مطورة الفكر الإنساني

و” المنظمة الامريكية للبحث العلمي”

www.us-osr.org

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ثلاثة عشر − 11 =

زر الذهاب إلى الأعلى