مستشارون بارزون

محمد الحكيم كان وراء تدفق أكثر من 800 مليون دولار من الإستثمارات الأجنبية إلي دبي

مجلس إدارة نادي الرؤساء التنفيذيين العالمي يعيد إنتخاب الشاب الإماراتي محمد الحكيم لـ 5 أعوام أضافية
أعاد مجلس إدارة  نادي الرؤساء التنفيذيين العالمي  والذي يتخذ من الولايات المتحدة مقرا رئيسيا له، ومن دبي مقرا إقليميا لأعماله، إنتخاب الشاب الإماراتي محمد الحكيم  في عضويته وترقيه عضويته إلي عضو منتدب ومستشار لخمسة أعوام إضافية، حيث صوت 28 من عملاقة صناعة المال والأعمال والذين يشكلون مجلس إدارة نادي الرؤساء التنفيذيين والذي يضم في عضويته 16 ألف من كبار الرؤساء التنفيذيين في العالم،  لصالح إعادة إنتخاب الحكيم، كما تقرر بالإجماع خلال عملية الإنتخاب والتي جرت في المقر الرئيسي للنادي في واشنجتون في الولايات المتحدة، تمديد  الفترة الثانية لعضوية الحكيم من عامين إلي خمسة أعوام، وذلك تقديرا لجهوده الحثيثة في إبراز الدور الريادي للنادي ومساهمته الكبيرة  في تعزيز قطاع الأعمال والتدفقات الإستثماراتية عبر أسواق العالم إنطلاقا من بوابة دبي، والدور الكبير الذي يلعبه الحكيم في تعزيز العلاقات التجارية والإستثمارية بين الإمارات ودول العالم الأخرى .
ويعتبر محمد الحكيم، الشخصية العربية الوحيدة التي تحظى بعضوية في مجلس إدارة نادي الرؤساء التنفيذيين العالمي على مستوى العالم. ويتشكل مجلس إدارة نادي الرؤساء التنفيذيين العالمي والذي صوت لصالح إعادة إنتخاب الحكيم من مجموعة لامعة من الأسماء العملاقة في عالم المال والأعمال وعلى رأسهم وارن بافت رجل الأعمال وأشهر مستثمر أمريكي في بورصة نيويورك ورئيس مجلس إدارة شركة بيركشير هاثاواي وهو ثالث أغنى أغنياء العالم، و تيموثي “تيم”  كوك الرئيس التنفيذي لشركة أبل، وجاك ما رجل الأعمال الصيني ومؤسس مجموعة علي بابا، و روكي فيلر عراب الصناعة النفطيه وبادئها إضافة إلي أسماء أخرى بارزه في عالم التجارة والإقتصاد، كما يضم نادي الرؤساء التنفيذيين العالمي في عضويته أكثر الرؤساء التنفيذيين نفوذا في العالم ممن يترأسون كبرى الشركات العالمية في مختلف القطاعات ومن مختلف مناطق العالم .
من جانبه ثمن محمد الحكيم  قرار مجلس إدارة نادي الرؤساء التنفيذيين العالمي بإعادة إنتخابه مجددا وترقيته الى عضو منتدب ومستشار  قائلا تعكس الثقة الكبيرة التي يوليها له مجلس إدارة النادي. وأهدى الحكيم هذا الإنجاز  إلي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله قائلا:”  صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد هو مصدر إلهام لتحقيق التميز لكل الشباب الإماراتي والعربي بشكل عام. وأضاف لقد علمنا سموه أن لا نقبل إلا بالرقم واحد، وأن نضع نصب أعيننا دائما إحتلال المركز الأول وأن نكون دوما في طليعة الشعوب المتميزة في إنجازاتها، اشعر  كإماراتي وأول عربي يُنتخب كعضو منتدب لمجلس إدارة نادي الرؤساء التنفيذيين العالمي منذ إنطلاقته بالفخر الكبير”.
وقال الحكيم أن جهوده إنصبت خلال الفترة الأولى من توليه عضوية  نادي الرؤساء التنفيذيين العالمي على تعزيز التدفقات الإستثمارية من العالم إلي دولة الإمارات وبالأخص إمارة دبي حيث كان وراء تدفق  أكثر من 800 مليون دولار من الإستثمارات الأجنبية  إلي دبي. كما قاد الحكيم العديد من البعثات التجارية المؤلفة من أعضاء نادي الرؤساء التنفيذيين العالمي للعديد من أسواق العالم التي تزخر بالفرص الإستثمارية  المجزية ، كما حرص على تنظيم زيارات لكبار الشخصيات من الرؤساء التنفيذيين الأعضاء في نادي الرؤساء التنفيذيين العالمي من العالم  لزيارة دولة الإمارات العربية المتحدة  وتعريفهم بالفرص التجارية والإستثمارية الواعدة في أسواق الإمارات قائلا بأنه أسهم بشكل كبير في إنتقال مقرات العديد من الشركات العالمية لأسواق الإمارات من العالم.
وقال الحكيم أن الإمارات أصبحت اليوم رقما بارزا في حسابات الإقتصاد العالمي بفضل رؤية قيادتها الرشيدة، فيما أضحت دبي بوابة التجارة والإستثمار الرئيسية بلا منازع والتي تربط مناطق العالم، مشيرا إلي أن الشركات العالمية أصبحت اليوم تحرص على تأسيس تواجد لها في أسواق دبي حيث توفر دبي لتلك الشركات كل العوامل الضامنة لنجاحها مثل البنية التحتية العالمية، إضافة إلي كون دبي المركز التجاري واللوجستي والمالي والسياحي  للمنطقة العربية وكلها عوامل أساسية تسهم في نجاح تلك الشركات وتوسيع أنشطتها وأعمالها التجارية في أسواق المنطقة والعالم إنطلاقا من دبي.
وينظم نادي الرؤساء التنفيذيين العالمي  في دبي العديد من الفعاليات الإقتصادية والتجارية والإجتماعية على مدار العام ويعقد إجتماعات سنوية تجمع الرؤساء التنفيذيين لكبرى الشركات العالمية الأعضاء في النادي، وكان النادي قد إستضاف العديد من رؤساء الدول والوزراء من مختلف مناطق العالم، إضافة إلي إستضافته للسفراء والقناصل المعتمدين لبلدانهن في دولة الإمارات، كما يتيح النادي لكبرى الشركات الأعضاء فيه إمكانية تقديم محاضرات عن المنتجات والخدمات التي تقدمها تلك الشركات، كما يعقد النادي العديد من الورشات والمحاضرات المتخصصة.
لقراءة الخبر من المصدر الأصلي << اضغط هنا
تم نشر هذا المحتوي علي جريدة عالم التنمية برعاية
أكاديمية “بناة المستقبل” الدولية و” المنظمة الامريكية للبحث العلمي”
برئاسة أم المدربين العرب – الدكتورة “مها فؤاد” مطورة الفكر الإنساني
e5f2ef68-75e1-4678-9ffc-3479da505483
#بناة_المستقبل
#أكاديمية_بناة_المستقبل
#راعي_التنمية_بالوطن_العربي

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

2 × 1 =

زر الذهاب إلى الأعلى