علماء مصر (الطيور المهاجرة)

“شلال الطيب” الإبداع العربي في نشر الطيب

ثبت في التاريخ أن الإنسان منذ زمن موغل في القدم يستخدم نوعاً من العطور، فقد قام بحرق أنواع من النباتات ذات الروائح الفواحة بمثابة بخور يستخدم أثناء القيام بالطقوس الدينية. وقد استخدم الفراعنة العطر منذ خمسة آلاف سنة، إلا أن العرب هم أول من استخدم تاج الزهرة لاستخراج ماء الزهور منذ 1300 عام. ولم يستعمل العرب تاج الأزهار كعطرٍ فقط بل استعملوها كدواء أيضاً. ولعل أقدم أنواع العطور في العالم يدعي “عطر الورد” وقد كان رائجاً جداً لدى القبائل العربية. مؤخراً توصل المبتكر السوري “محمود مصطفى حلاق”.. إلى ابتكار فريد من نوعه وهو ابتكار شلال الطيب وجوهر الابتكار تعطير بزيوت طبيعيّة مُستخلصة بطرق التقطير أو العصر على البارد لمساحة تصل إلى  100 متر مربع لمدة سنتين بمعدل 5 ساعات تعطير يومياً وتزداد المساحة مع زيادة حجم شلال الطيب. 

توفير 80 % عن فواحة الزيوت الصناعية الضارة بالصحة وصناديق بخ الرزاز الكيماوي الصناعي الضار والمُكلف. 

زيوت عطريّة طبيعيّة بل طبية علاجيّة  متنوعة مستخلصة بطرق التقطير وخلطات ساحرة بعبقها وعبيرها وشذاها وزيوت طبيعيّة حاملة عصر على البارد طبيّة ومنها وقائيّة علاجيّة 

التصنيع وطني سعودي ١٠٠% بأيدي الأسر السعودية المنتجة المُبدعة .. تصاميم متنوعة تلبّي جميع الأذواق. 

خامات عديدة حديد مطلي طلاء كهربائي أيوني طبقة ذهب عيار 24 أو طبقة من الفضة أو لون ذهب، فضة، برونز معتق.. ونحاس أحمر وخشب وفضة وبرونز ونعمل على ثلاث خامات جديدة. 

زخرفات ثلاثية الأبعاد بلا حدود حسب الطلب

نقش فني يدوي إبداعي 

تلوين الزخرفات يدوياً بطريقة ابداعية مُبتكرة 

تحكّم آلي من خلال تحديد زمن التشغيل من 5 د إلى 45 د و زمن الفصل من 5 د إلى 100 ساعة..  تحكّم عن بعد بشريط الإنارة تقنية ليد بالألوان والأنماط والسرعة والشدة .

أحجام وأشكال حسب الطلب (ازدياد الحجم يعني زيادة مساحة التعطير والجمالية المبهرة)

للطلب المسبق متوفّر طلاء طبقة من سبائك الفضة وسبائك ذهب عيار 24 

الطاقة 220 فولط التردد 60/50 هرتز، الفيش ثلاثي/ثنائي 

الاستطاعة 25 واط تزداد قليلاً مع زيادة أبعاد الشلال الملكي.. كفالة سنتين من عيوب التصنيع و خمس سنوات للتحكم الآلي.

الذي يتشرف بتطيب كل مكان في بلاد الحرمين الشريفين المباركة وتحديداً حجرة أعظم الخلق أجمعين وروضته الشريفة والكعبة المشرفة بيت الله الحرام. 

شلال الطيب سيكون بإذن الله تعالي الوسيلة التي تملك الجذب الأكبر في مجال الدعاية والإعلان المأجور من خلال وضع شاشة داخل شلال زيت العطر الطبيعي أو خلطاته وكذلك وضع شعار داخل الشلال و كذلك الدعاية من خلال الزخرفات الإبداعية على جسم شلال الطيب

تم نشر هذا المحتوي علي جريدة عالم التنمية برعاية

أكاديمية “بناة المستقبل” الدولية

برئاسة أم المدربين العرب – الدكتورة “مها فؤاد” مطورة الفكر الإنساني

و” المنظمة الامريكية للبحث العلمي”

www.us-osr.org

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى