نساء رائدات

سيسليا باين جايوشكين

من رائدات علم الفلك، يعود إليها الفضل في معرفة من ماذا خلق الكون، حيث طبقت قوانين الفيزياء الذرية لدراسة الأجرام السماوية، فاكتشفت أنَّ معظمها يتكون أساساً من عنصري الهيدروجين والهليوم، وهذان العنصران هما الأخف وزناً فى الكون، كان ذلك في عام 1925 وعمرها 25 عاماً، أثناء إعدادها لرسالة الدكتوراه فى جامعة هارفرد، ثم نشرت بعد ذلك عدة كتب تناقش فيها الأجرام السماوية مثل كتاب “The stars of high luminosity” الذي نشر فى عام 1930 حيث ناقشت فيه سبب سطوع النجوم، وكتاب “Variable stars” الذي نشر فى عام 1930، وكتاب “Variable stars and galactic structure” الذي نشر في عام 1954 وناقشت فيه المجرة وتركيبها بشكل عام  من حيث الغبار الكوني وظاهرة النجوم المتغيرة، لذلك تعد أبحاثها فى علم الفلك لا تقل في الأهمية عن اكتشافات “نيوتن وأينشتاين” لأن ما قدمته أحدث ثورة علمية فى علم الفلك والأجرام السماوية.

رغم ذلك لم تمنح لقب “فلكي” إلا في عام 1938 بعد مضى سنوات من مناقشتها لرسالة الدكتوراه فى جامعة هارفرد، وفي عام 1956 تم تعينها رئيسة قسم الفلك بنفس الجامعة، كأول امرأة تمنح هذا المنصب، وفي عام 1976 تمَّ منحها جائزة “راسل” من قبل الجمعية الفلكية الأمريكية. نشر لها 315 بحثاً خلال فترة عملها، وماتت عام 1979، تلك المرأة التى ولدت فى عام 1900 بعد أن اقتحمت العمل فى مجال كان لا يشغله سوى الرجال.

تم نشر هذا المحتوي علي جريدة عالم التنمية برعاية
أكاديمية “بناة المستقبل” الدولية
برئاسة أم المدربين العرب – الدكتورة “مها فؤاد” مطورة الفكر الإنساني
و” المنظمة الامريكية للبحث العلمي
www.us-osr.org

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

سبعة عشر + ثلاثة عشر =

زر الذهاب إلى الأعلى