بيت العيلة

كيفية اتخاذ القرارات الذكية وتجنب السيئة

إن عملية صنع القرار هي فقط ما يبدو عليه الإجراء أو عملية اتخاذ القرارات ، وفي بعض الأحيان نتخذ قرارات منطقية ، ولكن هناك عدة مرات نتخذ خيارات عاطفية وغير عقلانية ومربكة ، وبالتالي لابد من معرفة سبب اتخاذنا لقرارات سيئة ومناقشة أطر عمل مفيدة لتوسيع صندوق أدوات صنع القرار الصحيح الخاص بنا .

لماذا نتخذ قرارات سيئة

لفترة طويلة اعتقد الباحثون والاقتصاديون أن البشر اتخذوا قرارات منطقية مدروسة ، وفي العقود الأخيرة اكتشف الباحثون مجموعة واسعة من الأخطاء العقلية التي تعرقل تفكيرنا ، وبالتالي لابد أن نوضح أين نخطئ غالبًا وما يجب علينا القيام به حيال ذلك .

إن أذكى طريقة لتحسين مهارات صنع القرار هي تعلم بعض النماذج العقلية وهي عبارة عن إطار أو نظرية تساعد في شرح السبب الذي يجعل العالم يعمل بالطريقة التي يعمل بها ، حيث أن كل نموذج عقلي عبارة عن مفهوم يساعدنا على فهم العالم ويوفر طريقة النظر في مشاكل الحياة . 

هناك عدة أخطاء عقلية شائعة تمنعك من اتخاذ قرارات جيدة ، وهذه الأخطاء العقلية تظهر بشكل متكرر في حياتنا وكلها عبارة عن عوامل تمنعك من اتخاذ قرارات جيدة .

إن اكتشاف خطأ عقلي شائع يؤدي إلى تفكير مضلل ، وأثبتت المئات من دراسات علم النفس أننا نميل إلى المبالغة في تقدير أهمية الأحداث التي يمكننا تذكرها بسهولة والتقليل من أهمية الأحداث التي نواجه صعوبة في تذكرها ، ويشير علماء النفس إلى هذا الخطأ الصغير في الدماغ على أنه ارتباط وهمي .

تكشف دراسة قام بها أساتذة جامعة هارفارد عن سبب واحد أن أدمغتنا تحب المماطلة ، حيث يوجد لدينا ميل إلى الاهتمام أكثر من أنفسنا الحالية وليس بما فيه الكفاية عن أنفسنا في المستقبل ، وإذا كنت ترغب في التغلب على المماطلة و اتخاذ خيارات أفضل على المدى الطويل ، فعليك أن تجد طريقة لجعل حياتك الذاتية تتصرف بما يحقق مصلحة مستقبلك .

اتخاذ القرارات الذكية

طريقة الانعكاس

هناك عدة طرق تساعد على اتخاذ القرارات السليمة والذكية ، ومن هذه الطرق طريقة الانعكاس وهي عبارة عن مهارة التفكير الحاسم ، والهدف من هذه الطريقة هو تصور الأشياء السلبية التي يمكن أن تحدث في الحياة وهي المعروفة باسم الانعكاس وهي طريقة تساعد على اتخاذ القرار السليم ، على سبيل المثال قد يتخيل البعض كيف سيكون فقدان وظائفهم والتشرد أو التعرض للإصابة أو الشلل أو تخريب سمعتهم وفقدان مكانتهم في المجتمع .

واعتقد العلماء أن الناس من خلال تصور سيناريو أسوأ الحالات في وقت مبكر ، يمكنهم التغلب على مخاوفهم من التجارب السلبية ووضع خطط أفضل لمنعها ، وبينما يركز معظم الناس على الطريقة التي يمكنهم بها تحقيق النجاح ، فقد نظر العلماء أيضًا في كيفية إدارة الفشل .

تُعرف طريقة التفكير هذه ، والتي تعتبر فيها عكس ما تريد باسم الانعكاس ، وعندما ظهرت هذه الطريقة لم نكن ندرك مدى قوتها ، ولكن سرعان ما أدرك البعض أن الانقلاب هو مهارة نادرة وحاسمة يستفيد منها جميع المفكرين الكبار تقريبًا لصالحهم في اتخاذ قرار سليم وذكي ، ويعد الانعكاس أداة تفكير قوية لأنه يسلط الضوء على الأخطاء وحواجز الطرق التي ليست واضحة للوهلة الأولى .

يمكن أن يكون الانعكاس مفيدًا بشكل خاص لتحدي معتقداتك ، حيث يفرض عليك التعامل مع قراراتك مثل محكمة قانونية ، وفي المحكمة يتعين على هيئة المحلفين الاستماع إلى جانبي الحجة قبل اتخاذ قرار ، والانعكاس يساعدك على القيام بشيء مماثل ، حيث أن الانعكاس يمنعك من اتخاذ قرار خاطئ بعد استنتاجك الأول .

تجنب الفشل

يمكن تمديد هذا النوع من المنطق العكسي إلى العديد من مجالات الحياة ، على سبيل المثال غالباً ما يركز الشباب الطموح على كيفية تحقيق النجاح ، لكن العلماء يشجعون على التفكير في عكس النجاح بدلاً من ذلك وذلك لتجنب اتخاذ القرارات الخاطئة والفاشلة .

إن تجنب الأخطاء هو وسيلة جيدة للتحسين ، وفي معظم الوظائف يمكنك التمتع بقدر من النجاح ببساطة عن طريق الاستباقية والموثوقية ، حتى لو لم تكن ذكيًا أو سريعًا أو موهوبًا في منطقة معينة ، وفي بعض الأحيان يكون من المهم التفكير في سبب فشل الناس في الحياة أكثر من سبب نجاحهم .

تم نشر هذا المحتوي علي جريدة عالم التنمية برعاية
أكاديمية “بناة المستقبل” الدولية
برئاسة أم المدربين العرب – الدكتورة “مها فؤاد” مطورة الفكر الإنساني
و” المنظمة الامريكية للبحث العلمي”
www.us-osr.org

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى