غير مصنف

الباحثة ابتسام المالكي: تمُثل العملية الكوتشنجية لأي منظمة ركنًا أساسيًا للتطوير والتنمية للأفراد العاملين

تشرفت اكاديمية #بناة_المستقبل الدولية #FBIA بحضور الدكاترة والباحثيين وأصحاب العلم والكوادر المتميزة في شتى المجالات العلمية المختلفة الملتقي الدولي الثاني عشر للتدريب والتنمية2021 تحت شعار (الاستراتيجيات الحديثة لإدارة المخاطر في مواجهة الأزمات العالمية) ،  لمناقشة الدراسة العلمية لباحثة الدكتوراةابتسام بنت عواض بن غرم الله المالكي” من المملكة العربية السعودية بكلية العلوم الإنسانية، تحت عنوان ” أثر فاعلية برنامج الكوتشنج لتطوير الأفراد وعلاقته بإدارة الحياة الاجتماعية والمهنية “.

والجدير بالذكر أن البحث تناول اهم التوصيات والنتائج التي وصل اليها الباحث:

1.     فاعلية الكوتشنج في التغيير وتحسين الذات وأنه من أفضل الطرق والأساليب التي تؤهل القيادات الإدارية للنجاح في دفع العاملين للعمل والانجاز.

2.     قدرة الكوتشنج في التأثير على الأفراد من حيث مشاركتهم وسماع ارائهم والاتصال بهم ورفع معنوياتهم لتحقيق الانجازالمطلوب وصولاً إلى الأهداف المنشودة.

3.     احتل الكوتشنج مكانة في عدد كبير من دول العالم حيث يُعتبر من أهم الأدوات الحديثة لتكوين جهاز إداري كفؤ لتحمل أعباء التنمية الاقتصادية والاجتماعية.

4.     الكوتشنج من شأنه أن يؤهل الأفراد للقيادة الإدارية الناجحة، إذا كانت ممارسات الكوتشنج مبنية على أساسيات صحيحة، لأن الكوتشنج يؤدي لرفع المستوى الآدائي للأفراد ويزيد من قدرتهم الإبداعية في التفكير وحل المشكلات.

5.     يُعتبر الكوتشنج إحدى أهم المهارات المهمة لكل فرد، فهو يُتيح الفرص للمستفيد للتعلم المستمر من خلال الكوتشنج ومن خلال مواقف الحياة والعمل واتخاذ إجراءات جديدة من شأنها أن تؤدي إلى نتائج أكثر فعالية تُلبي متطلبات الفرد في تحسين جودة الحياة والمعيشة.

6.     أن الاهتمام بمجالات الكوتشنج في العلاقات الإنسانية يساهم بدور كبير في تعريف القائمين بالوسائل والأساليب الحديثة لتطوير آداء العمل.

ثانياً: التوصيات:

1.     الإهتمام ببرامج الكوتشنج وتوفيرها في المؤسسات والشركات والوزارات بحيث يكون للقيادة والإدرات بجميع مستوياتها (العليا – الوسطى – التنفيذية) كوتش يعمل على التحفيز ورفع الوعي الذاتي وأيضاً رفع مستوى الآداء والإنجاز بهدف تحسين الإنتاجية وتنمية المهارات بما يسهم تحقيق الفاعلية اللازمة لأداء المهام للوصول للنتائج المطلوبة وأيضاً الاهتمام بالحوافز التشجيعية في الإدارات لدورها الايجابي في التعاون بين القيادة والإدارة.

2.     تخصيص برامج الكوتشنج وتدريسها في التعليم العام والجامعي وتطبيق التوجيه الفعّال، لما لها من أهمية في حياة الأفراد وإلهامهم نحو الوصول إلى أهدافهم حيث تُسهم في إحداث نقلة نوعية بحياة الأفراد والتأثير عليهم بصورة إيجابية وهذا من شأنه أن يوجههم نحو المسار الصحيح وبالتالي يقودهم نحو النجاح.

3.     اعتماد البرامج التدريبية في الكوتشنج سواء للقياديين أو للإداريين أو للأفراد وتوجيه كافة الموارد البشرية من أجل خلق ظروف مواتية للإبتكار والإبداع والتركيز على تنمية المهارات والسلوكيات القيادية وكيفية اتخاذ القرارات وذلك لتحقيق الجودة، ولا بد من متابعة التدريب بإستمرار ودراسة الأثر ومدى نجاحه. 

4.يجب أن تكون برامج الكوتشنج على درجة عالية من الدقة والفعالية مع الأخذ بالاعتبار طبيعة المتدربين واتجاهاتهم ومستوياتهم العلمية والتنظيمية لسد الفجوة بين الواقع والمأمول وإكساب المتدربين المعارف والخبرات وتنمية قدراتهم ليتمكنوا من آداء مهامهم وتحقيق أهدافهم بكفاءه وفاعلية وأيضاً لتطوير آداء فرق العمل وتحقيق التكامل بمبدأ العمل التعاوني.

5 . لنجاح التنمية البشرية يجب رسم مسار واضح في اكتشاف وصقل المواهب والمهارات عن طريق استخدام برامج الكوتشنج وفهم اللحظة الحالية وما تريد أن تكون عليه في المستقبل وفق منهجية علمية متناسقة مع سياق البيئة للإنتقال إلى خطوات مهمة في الحياة والتحول الذي يرغبون به في مختلف المجالات.

واختتمت المناقشه الدكتورة مها فؤاد بكلمة تشجيعية وقالت :

المناقشه والتقيم النهائي تأتي بعد أيام وأعوام من التعب وسهر الليالي، و شوط كبير من الكفاح والإصرار والصبر على تحقيق النجاح والبدء في الانتقال إلى الحياة العلميه العملية الجديدة ومحطة أساسية في حياة كل باحث، ومرحلة جديدة مليئة بالتميز العلمي  والتحديات والإخلاص في العمل الذي يؤدي الي التفرد بمراحل عليا من النجاح المهني والاجتماعي المشرق

هنيئا لنا بكم أهل العلم والتنميه .

تم نشر هذا المحتوي علي جريدة عالم التنمية برعاية
أكاديمية “بناة المستقبل” الدولية
برئاسة أم المدربين العرب – الدكتورة “مها فؤاد” مطورة الفكر الإنساني
و” المنظمة الامريكية للبحث العلمي”
www.us-osr.org

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى