غير مصنف

الباحثة عمار محمود السرسى: علاقة إرتباطية سالبة بين الذكاء العاطفي والقلق كلما ذاد الذكاء العاطفي قل القلق

تشرفت اكاديمية #بناة_المستقبل الدولية #FBIA بحضور الدكاترة والباحثيين وأصحاب العلم والكوادر المتميزة في شتى المجالات العلمية المختلفة الملتقي الدولي الثاني عشر للتدريب والتنمية2021 تحت شعار (الاستراتيجيات الحديثة لإدارة المخاطر في مواجهة الأزمات العالمية) ،  لمناقشة الدراسة العلمية لباحثة الدكتوراةعمار محمود ابو اليزيد السرسى” من جمهورية مصر العربية مقيمة بالمملكة العربية السعودية بكلية الآداب ، تحت عنوان ” أهمية الذكاء العاطفي و دوره في الحد من اضطراب القلق (دراسة تنبؤية)“.

والجدير بالذكر أن البحث تناول أبعاد الذكاء العاطفي:

1- الوعي الذاتي (الذكاء الداخلي) :

ويعني القدرة على ملاحظة الذات وفهم وإدارة المشاعر الشخصية كما تحدث، وفهم الشخص لحالته الانفعالية وإدراك معانيها.

 2- تنظيم وإدارة الانفعالات :

وتعني القدرة على تناول المشاعر في إطارها المناسب مع إدراك ماالذي يكون وراء هذه المشاعر وإيجاد الطرق لمعالجة المخاوف والقلق والغضب والحزن من خلال الاسترخاء والتفكير في الوقائع قبل توجيه السلوك، وغلبة التفكير التفاؤلي على التشاؤمي.

3- الدافعية الشخصية :

وتعني القدرة على توجيه الانفعالات لخدمة الهدف المحدد وضبط الانفعالات وتأجيل الإشباع وكبح الدفعات وتجنب اللوم الناتج عن السلوك الاندفاعي وتوجيه الانفعالات لخدمة الأهداف السوية وعدم التورط في المشكلات التافهة التي تستهلك الطاقة الانفعالية وتؤدي إلى الإجهاد النفسي.

4- المشاركة الوجدانية :

وتعني: مستوى حساسية الفرد تجاه مشاعر الآخرين والاهتمام بهم ووضعهم في الاعتبار وتقدير الاختلاف بين الناس في قدراتهم على التعبير عن مشاعرهم تجاه الناس والأشياء وتحويل طاقة الغيرة والعدوان إلى طاقة تنافسية منتجة .

5- تناول العلاقات الشخصية المتبادلة :

بمعنى : القدرة على تنظيم وإدارة الانفعالات في التعامل مع الآخرين أو الكفاية الاجتماعية التي تشير إلى مهارة في التعامل مع الآخرين وتحقيق الأمان الشخصي والاجتماعي من خلال التواصل اللفظي وغير اللفظي.

واختتمت المناقشه الدكتورة مها فؤاد بكلمة تشجيعية وقالت :

المناقشه والتقيم النهائي تأتي بعد أيام وأعوام من التعب وسهر الليالي، و شوط كبير من الكفاح والإصرار والصبر على تحقيق النجاح والبدء في الانتقال إلى الحياة العلميه العملية الجديدة ومحطة أساسية في حياة كل باحث، ومرحلة جديدة مليئة بالتميز العلمي  والتحديات والإخلاص في العمل الذي يؤدي الي التفرد بمراحل عليا من النجاح المهني والاجتماعي المشرق

هنيئا لنا بكم أهل العلم والتنميه .

تم نشر هذا المحتوي علي جريدة عالم التنمية برعاية
أكاديمية “بناة المستقبل” الدولية
برئاسة أم المدربين العرب – الدكتورة “مها فؤاد” مطورة الفكر الإنساني
و” المنظمة الامريكية للبحث العلمي”
www.us-osr.org

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى