غير مصنفمكتبة عالم التنمية

مِهن لا تغادر أصحابها.. ولا يغادرنها

تطبع بعض المهن أهلها، وتسري في عروقهم، وتتغلغل في دورة حياتهم. كثيرون يضيقون منها ذرعاً، وينشدون انفكاكاً من سيرتها حتى ولو لوقت بسيط، لكن المحيط والمجتمع يأبيان إلّا أن يستفيدا في لحظة من مشورة طبيب، أو معلومة صحافي، أو خبرة متجذرة لخيّاطة أو نجّار أو سوى ذلك.

– رفيقة العمر:

يقول أحد الصحفيين: “مشكلة الصحافة أنّها ترافق العامل فيها على مدار اليوم”. ويضيف: “للمهندس والطبيب والمحامي دوام محدد، تنعدم بانتهائه علاقته بمهنته. أمّا الصحافة، فتستحوذ على صاحبها على مدار الساعة، وفي أي مكان يحلّ، يبقى مرتبطاً بها”. ويقول: “تبدأ الصحافة من الهواية وتنتقل إلى الاحتراف، وتالياً تتحوّل إلى متعة، ومن ثم تصبح مصيبة، ومرضاً حقيقياً. فالصحافي ليس قادراً على النوم من دون معرفة التطوّرات الحاصلة في العالم حتى لحظة غفوته. والويل للصحافي من ذاته إن علم بخبر ولم ينشره في صحيفته اليومية في اليوم التالي. فهو عندها سيشعر بالتقصير حتى وإن كان عمره 200 سنة في المهنة”. وكذلك يضيف: إنَّ المهنة تظل رفيقته طيلة الـ24 ساعة، فهو حتى في المنام قد يحلم بـ”مانشيت”، ويضيف: “أحياناً أكتب مقالي اليومي أثناء النوم وأستيقظ لأدوّنه على الورق”.

بدورها، تقول المتخصِّصة النفسية جُوزيت عزيزي، التي تعمل في مهنتها منذ 16 عاماً: “لست في بحث دائم عن مشكلة يعيشها هذا الإنسان أو ذاك. فتحديد المشكلة يلزمه فحص عيادي، يليه اقتراح العلاج المناسب”. تضيف: “مهنتي ليست رفيقي الدائم في مراحل حياتي كافة، سواء أكان في علاقتي بابني، أم في علاقتي بالمحيط من أقارب وأصدقاء. لست في وارد البحث عن الدوافع لهذا السلوك أو ذاك”.

تُتابع: “لست محلِّلة دائمة للتصرُّفات ولا أعمل لتكون مهنتي حاضرة ناضرة في حياتي الإنسانية العادية، التي تشبه حياة كل الناس”. تقول: “بالطبع، عندما يُصادفني ضمن محيطي ما يلفت الانتباه، أتوقف عنده وتصبح المهنة جزءاً من السلوك اليومي. عندها، أوظِّف العلاجات والنصائح التي أعتمدها كي أساعد في حل المشكلة الموجودة، ضمن ظرف أكون من ضمنه”. تضيف: “مثلاً، عندما أعرف في محيطي أنّ هناك طفلاً “حايص وضايج”، ويرفض كل ما يقال له، ويقدم إجابات تدل على أنّه يرغب في فرض نفسه، هنا، وكمتخصصة نفسية، أعرف تماماً المراحل التي يمر بها المراهق، والتصرّفات التي يقوم بها بشكل طبيعي.

تم نشر هذا المحتوي علي جريدة عالم التنمية برعاية

أكاديمية “بناة المستقبل” الدولية

برئاسة أم المدربين العرب – الدكتورة “مها فؤاد” مطورة الفكر الإنساني

و” المنظمة الامريكية للبحث العلمي”

www.us-osr.org

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى