إبداع وتنمية

نقلاً عن موقع سيدتي .. أهم 10 إنجازات علمية في 2020

من خلال هذا العام 2020.. استمر العلماء في السعي والاكتشاف والابتكار. إنها شهادة على أهمية العلم والتكنولوجيا في المجتمع، فضلاً عن إرادة الكيميائيين وعلماء الأحياء وعلماء البيئة والعديد من الأشخاص الآخرين الذين يساعدون في ضمان استمرار العالم في التقدم. مع اقترابنا من نهاية هذا العام الكارثي، دعونا نتوقف لحظة للتفكير في بعض الفوائد التي نتجت عنه، وفقاً لموقع«ناشيونال جيوغرافيك».


1. مواد على الأرض أقدم من نظامنا الشمسي


قبل مليارات السنين من ظهور الشمس، ألقى نجم يُحتضر الغبار في الفضاء. الآن جزء من هذا الغبار النجمي، المحاصر في نيزك اصطدم بالأرض، تم تأريخه باعتباره أقدم مادة وُجدت حتى الآن على كوكبنا. اندمج الغبار مع صخور أخرى داخل ما أصبح لاحقاً نيزك مورشيسون، الذي أضاء السماء فوق أستراليا في سبتمبر 1969 عندما انحنى على سطح كوكبنا.
وجد تحليل جديد لهذه الصخور القديمة حبيبات من غبار النجوم يتراوح عمرها بين 4.6 مليار سنة وما يقرب من 7 مليارات سنة. يقدر العلماء أن قطع الغبار المبكرة هذه كانت كامنة في نحو خمسة بالمائة فقط من النيازك، لكن ذلك لم يثنِهم عن الاستمرار في البحث عن هذه القرائن لتاريخ مجرتنا.


2. اكتشاف أول أجنة تيرانوصور

اكتشاف أول أجنة تيرانوصورات


حدد الباحثون بقايا تيرانوصورات صغيرة جداً، يأتي هذا الاكتشاف من اكتشافات في موقعين مختلفين: مخلب قدم تم اكتشافه في عام 2018 من تكوين «Horseshoe Canyon» في ألبرتا، كندا، وفك سفلي تم استرداده في عام 1983 من تشكيل الطبين في مونتانا. وكشف تحليل البقايا، التي يتراوح عمرها بين 71 و75 مليون سنة، أن التيرانوصورات بدأت صغيرة بشكل مدهش؛ حيث يقدر طولها بثلاث أقدام -تقريباً بحجم كلب الشيواوا ولكن بذيل طويل جداً. هذا الطول لا يتجاوز عُشر نظرائها الناضجة، وقد يساعد في تفسير سبب عدم عثور الباحثين على أمثلة أخرى لهؤلاء الصغار -لم يبحث معظم العلماء عن مثل هذا المفترس بحجم نصف لتر.


3. كوكب المريخ يَطِنُّ، والعلماء ليسوا متأكدين من السبب

كوكب المريخ يطن
 


في نوفمبر 2018، وصلت مركبة فضائية على سطح المريخ المتجمد والمليء بالغبار لأخذ نبض الكوكب. يُعرف الجيولوجي الآلي، المعروف باسم مركبة الهبوط «InSight»، مؤخراً ببعض اكتشافاته المبكرة إلى الأرض؛ ما أثار إعجاب العلماء وإرباكهم حول العالم. من بين هذه الأشياء المثيرة للفضول همهمة المريخ! -لا يزال أصل الطنين مجهولاً. تحتوي الأرض على العديد من الاهتزازات الخففية، من هدير الرياح إلى تحطم الأمواج على الشاطئ. لكن موسيقى المريخ يتردد صداها بنبرة أعلى من معظم الأصوات الطبيعية على الأرض. ربما تضخم الجيولوجيا الموجودة أسفل المسبار نغمة معينة، أو ربما يكون المسبار نفسه يولد الضوضاء.


4. حل لغز السلوك الغريب للنجم «Betelgeuse» أخيراً

نجم الجوزاء


عادة ما يكون نجم الجوزاء من بين ألمع النجوم في السماء، ولكن في ديسمبر 2019، خفت بريقه المكثف بشكل غامض. التغيير الدراماتيكي جعل العلماء في حيرة من أمرهم؛ فربما كان نجم الجوزاء في نهاية حياته ويمكن أن ينفجر في سوبر نوفا أكثر إشراقاً من اكتمال القمر. ومع ذلك، في أغسطس من هذا العام، كشفت الملاحظات التي أجراها تلسكوب هابل الفضائي أن النجم قد أرسل على الأرجح نفثاً فائقاً من البلازما تبرد في أثناء خفقها للخارج. شكلت العملية سحابة من غبار النجوم التي منعت ضوء نجم الجوزاء. عاد النجم إلى سطوعه الطبيعي في الربيع الماضي.


5. تفاصيل مذهلة عن آخر وجبة ديناصور مدرع

الوجبة الأخيرة من 110 ملايين عام محفوظة ببطنه


النصف الأمامي من الديناصور المدرع الذي يبلغ عمره 110 ملايين عام مفاجأة هذا العام؛ حيث أثار المخلوق الشائك مزيداً من الإثارة عندما كشف تحليل أن الوجبة الأخيرة للحيوان كانت محفوظة أيضاً في بطنه! كشفت كرة الغطاء النباتي المتحجر من معدة «nodosaur» أنه، قبل ساعات قليلة من موته، مضغ -إلى حد كبير- نوعاً معيناً من السرخس المختار من مجموعة متنوعة من النباتات المتاحة. كشفت حلقات من الأغصان الخشبية التي تؤكل مع السراخس. هذا الاكتشاف يوفر نظرة استثنائية على الساعات الأخيرة من حياة المخلوق منذ أكثر من مائة مليون عام.


6. حرائق الغابات غير المسبوقة

أستراليا وكاليفورنيا يحترقان


وجدت دراسة لموسم حرائق الغابات الأسترالي 2019-2020 أن 21٪ من غابات أستراليا قد احترقت، وهي كمية وُصفت بأنها غير مسبوقة و«تتجاوز إلى حد كبير الحرائق السابقة داخل أستراليا والعالم» على مدار العشرين عاماً الماضية. جاء في الافتتاحية المصاحبة للدراسة المنشورة في مجلة «Nature Climate Change»: «أدى المدى غير المعتاد للحرائق إلى تسمية أستراليا بأنها نقطة الصفر للتغير المناخي؛ ما حفز المطالب المحلية والدولية لأستراليا والدول الغنية الأخرى لتعزيز جهود التخفيف من آثارها». شهدت كاليفورنيا الكثير من الشيء نفسه. اعتباراً من 9 من ديسمبر 2020؛ تسبب أكثر من 9639 حريقاً، أي أكثر من 4٪ من مساحة الولاية التي تبلغ نحو 100 مليون فدان؛ ما يجعل عام 2020 أكبر موسم حرائق غابات تم تسجيله في تاريخ كاليفورنيا الحديث.


7. العلاج المناعي الناجح لسرطان عظام الكلاب يتقدم إلى تجربة سرطان الدماغ البشري

علاج مناعي ناجح لسرطان العظام عند الكلاب


استفاد الباحثون البيطريون في جامعة ميسوري من الطب الشخصي لعلاج سرطان العظام بنجاح في 14 كلباً. من خلال صنع لقاح من ورم الكلب نفسه، تمكن العلماء من استهداف خلايا سرطانية معينة وتجنب الآثار الجانبية السامة للعلاج الكيميائي. بالمقارنة مع متوسط وقت البقاء على قيد الحياة مع البتر والعلاج الكيميائي، عاشت الكلاب التي خضعت للعلاج المناعي عدة أشهر أطول ساعدت النتائج الناجحة للدراسة فريق البحث في الحصول على موافقة إدارة الغذاء والدواء لاختبار الطريقة على مرضى سرطان الدماغ البشري.


8. «CERN» تكتشف نوعاً جديداً من الجسيمات


لاحظ العلماء الذين يعملون في «LHCb» في «CERN» نوعاً من الجسيمات رباعية الكواركات لم يُسبق له مثيل من قبل. من المرجح أن يكون هذا الاكتشاف هو الأول من فئة الجسيمات غير المكتشفة سابقاً. سيساعد هذا الاكتشاف الفيزيائيين على فهم أفضل للطرق المعقدة التي تربط الكواركات ببعضها بعضاً في جسيمات مركبة، مثل البروتونات والنيوترونات الموجودة في كل مكان داخل نواة الذرة.


9. التلوث باللدائن الدقيقة يزداد سوءاً

التلوث يزداد سوءا


لأول مرة على الإطلاق، حدد الباحثون التلوث باللدائن الدقيقة في الجليد البحري في أنتاركتيكا. حللت الدراسة، التي أجراها باحثون في جامعة تسمانيا، نواة جليدية تم جمعها في شرق القارة القطبية الجنوبية في عام 2009 وحددت 96 جزيئاً من البلاستيك الدقيق من 14 نوعاً مختلفاً من البوليمر. قالت الباحثة الرئيسية آنا كيلي: «بُعد المحيط الجنوبي لم يكن كافياً لحمايته من التلوث البلاستيكي المنتشر الآن عبر محيطات العالم». أكدت دراسة أجراها باحثون أستراليون في أكتوبر أفكار كيلي. سجل باحثو «CSIRO» ما يُقدر بنحو 14 مليون طن من اللدائن الدقيقة في قاع البحر في أول تقدير عالمي. وهذه الكمية تزيد على ضعف ما تم تقديره آخر مرة في قاع المحيط.


10. الحاجز المرجاني العظيم معرض لخطر جسيم


منذ حدث التبييض الجماعي الأول في عام 1998، كان هناك القليل جداً من الأخبار الجيدة للحاجز المرجاني العظيم. في أكتوبر، اكتشف العلماء شعاباً مرجانية ضخمة منفصلة أطول من مبنى إمباير ستيت. هذا الاكتشاف هو الأول من نوعه منذ 120 عاماً. لكن الأخبار السارة تتوقف عند هذا الحد. جاء شهر أبريل بثالث حدث تبييض جماعي للشعاب المرجانية في خمس سنوات فقط! وهو الخامس منذ الأول في عام 1998. حدث التبييض لعام 2020 هو الأول الذي يضرب جميع المناطق الثلاث للحاجز المرجاني العظيم. أظهرت دراسة أُنجزت في أكتوبر 2020 أن الشعاب المرجانية فقدت 50٪ من الشعاب المرجانية في الثلاثين عاماً الماضية. إذا انتهى الأمر بفقدان الشعاب المرجانية؛ فإن الشركة الأسترالية ملتزمة بالتنوع البيولوجي، وتقوم بما في وسعها الآن لضمان إمكانية إعادة بنائها في المستقبل. في هذا العام، بدأ «The Living Coral Biobank» في جمع الأجزاء الحية والأنسجة وعينات الحمض النووي للشعاب المرجانية من الحاجز المرجاني العظيم لإنشاء بنك حيوي لأنشطة الاستعادة وإعادة التأهيل المحتملة في المستقبل.

تم نشر هذا المحتوي علي جريدة عالم التنمية برعاية

أكاديمية “بناة المستقبل” الدولية

برئاسة أم المدربين العرب – الدكتورة “مها فؤاد” مطورة الفكر الإنساني

و” المنظمة الامريكية للبحث العلمي”

www.us-osr.org

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ثلاثة × واحد =

زر الذهاب إلى الأعلى