فعاليات بناة المستقبل

الباحثة منار فتني: الاختلاف الديني والمذهبي هوو اساس الصراع بين الدول العربية

تشرفت اكاديمية #بناة_المستقبل الدولية #FBIA بحضور الدكاترة والباحثيين وأصحاب العلم في الملتقي الدولي الحادي عشر للتدريب والتنمية بتاريخ ( 6 سبتمبر2020 )،  لمناقشة الدراسة العلمية لباحثة الدكتوراه ” منار فتني” من دولة الجزائر بكلية إدارة الأعمال (لجنة إدارة الأعمال /إدارة المشروعات) ، تحت عنوان ” استراتيجية الطرق البديلة لحل النزاعات وإنعكاسها علي العلاقات والتكتلات الإقليمية والدولية ” .

ووجهت الباحثة كلمة شكر وتقدير للدكتورة مها فؤاد “ إلى من أعطت، وأجزلت بعطائها، إلى من ضحت بوقتها وجهدها، لك أستاذتنا الغالية، كل الشكر والتقدير على جهودك القيمة، منك تعلمنا أن للنجاح قيمة ومعنى، ومنك تعلمنا كيف يكون التفاني والإخلاص في العمل، ومعك آمنا أن لا مستحيل في سبيل الإبداع والرقي، أستاذتنا الغالية أعطيت للحياة قيمة وغرست التميز ومعانيه بين سطور رسالتنا العلمية”.

تحدث الباحث عن النزاعات الدولية معضلة العصر التي تعتبر تتطلب ضرورة البحث عن قواعد مناسبة لحلها لتفادي نتائجها غير المواتية على الأمم والإنسانية جمعاء.

في الوقت الحاضر ، يعتمد حل النزاعات الدولية بشكل أساسي على تطبيق قواعد القانون الدولي المنبثقة عن التشريعات الدولية ، والاتفاقيات والاتفاقيات الدولية في إطار قانوني محدد كما لو كانت أمام محكمة العدل الدولية أو محكمة التحكيم الدولية. ومع ذلك ، فإن اللجوء إلى هذه الوسائل يعتمد على إرادة الدول ، ثم يتطلب ثقة الدول – كونها بلدًا صغيرًا أو كبيرًا ويجب أن تكون هذه الثقة في الأدوات المستخدمة أكثر من الإطار القانوني.

يتم استيعاب هذه الصكوك في القواعد التي يضعها القانون الدولي العام ويجب مواكبة تطور المجتمع الدولي وألا تظل رهينة للمفاهيم التقليدية التي تجعل البلدان المستقلة حديثًا معزولة عن هذه الهيئات ، وهذا ، بلا شك ، لا يخدم السلام والأمن الدوليين ما دام النزاع بعيدًا عن عملية الإطار ولا يخضع لأي قاعدة قانونية للقانون الدولي العام ، في حين أن الدول مطالبة بالالتزام بهذه القواعد ، خاصة

في حالة الخلافات بينهما.

ولكن قد تظهر بعض النزاعات بين الدول المتنازع عليها حول تحديد الإطار القانوني المؤهل للفصل في النزاع ، على الرغم من أنها تدعي دائمًا الالتزامات تجاه قواعد القانون الدولي العام التي تثير مسألة الإطار القانوني لهذا الالتزام وتدابيره السابقة و وسائل الضمان لضمان ذلك من خلال المنظمات الدولية المتخصصة الممثلة بشكل رئيسي في محكمة التحكيم الدولية ،محكمة العدل الدولية أو منظمة سابقة لمنظمة الأمم المتحدة.

تم نشر هذا المحتوي علي جريدة عالم التنمية برعاية
أكاديمية “بناة المستقبل” الدولية
برئاسة أم المدربين العرب – الدكتورة “مها فؤاد” مطورة الفكر الإنساني
و” المنظمة الامريكية للبحث العلمي”
www.us-osr.org

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

واحد × 4 =

زر الذهاب إلى الأعلى