فعاليات ومؤتمرات دولية

مناقشة أطروحة الباحث ” عبد المنعم فخرى ” بعنوان ” الاستراتيجيات الإدارية الفعالة للذكاء الإصطناعي تطبيقا علي العمارة البيورقمية والذكية “

نختتم اليوم اخر أيام فعاليات الملتقي البحثي الدولي الحادي عشر للتدريب والتنمية 2020 ، حيث اجتمع نخبة من الأساتذة المشرفين لمناقشة باحث الدكتوراه ” عبد المنعم فخرى كامل محمد” من جمهورية مصر العربية، تخصص كلية إدارة الأعمال (لجنة إدارة الأعمال /إدارة المشروعات) ، تحت عنوان ” الاستراتيجيات الإدارية الفعالة للذكاء الإصطناعي  تطبيقا علي العمارة  البيورقمية والذكية”.

وناقشه نخبه من الأساتذة وهم :

_ دكتور مناقش:

د/ متولى على عبدالله  أبو المجد، أستاذ العلوم الإدارية.

_ دكتور مناقش:

د /  محمد صبح طاهر بدران، أستاذ بكليه الهندسه جامعه العبور للهندسه والتكنولجيا.

_ دكتور مناقش:

د /  فاطمه رمضان عبد العزيز، دكتوراه في العلوم الزراعيه جامعه عين شمس

_ دكتور مناقش:

 د / مها فؤاد ، أم المدربين العرب ومطورة الفكر الإنساني ورئيسة جريدة عالم التنمية وأكاديمية بناة المستقبل الدولية.

_ دكتور مناقش:

د /  مسعد رشاد العيوطي، مدرس بكلية علم النفس – جامعة بورسعيد.

_ دكتور مناقش:

د /  ياسر مصطفى مهلهل حسن، مستشار التدريب وإدارة الجودة.

وباحث بمركز البحوث الزراعية

أوصي الباحث خلال المناقشة :

عدم استيراد القوالب الجاهزة للمدن الذكية وتطبيقها، بل يجب إجراء الدراسات المناسبة والتي تجعل المدن الذكية متوافقة مع الواقع المحلي.

بلورة استراتيجية وطنية لاستخدام التقنيات الذكية في تخطيط المدن، تسعى لتنفيذ مجموعة من المدن الذكية باعتبارها محرك أساسي للتنمية الاقتصادية والاجتماعية، مع الأخذ بعين الاعتبار المؤثرات العالمية والاتجاهات الدولية التي تربط بين حركة التنمية واستخدام التقنيات الجديدة، وضرورة تحديد الرؤية الأساسية والأهداف لكل مدينة على ضوء أهداف الاستراتيجية العامة، مما يوجب أن تكون المدن الذكية جزءاً من الاستراتيجية الوطنية الشاملة.

تطوير البنية الأساسية للاتصالات وبناء شبكة متطورة وعالية الاعتمادية لتقديم خدمات مستمرة وفعالة وبتكلفة مناسبة، ولتطوير هذه البنية لابد من الاستناد على مؤشرات رقمية تبين مدى انتشار هذه التقنيات، وما يجب أن تكون عليه ضمن نقاط زمنية محددة من مراحل الإنشاء، مما يساعد في الرصد والتقييم، مع الأخذ بعين الاعتبار التطور السريع للاتصالات وتقنيات  .

توفير بيئة قانونية  وتشريعية واستثمارية تهدف لجذب الاستثمارات الدولية والإقليمية والمحلية، التي تسهم في تطوير التقنيات الذكية . .

تنمية  واعداد الأطر البشرية بتدريب المحترفين وتكوين عمالة ماهرة،  واعداد خريجي الجامعات لتطوير واستخدام أحدث التقنيات.

يجب أن تكون تطبيقات المدينة الذكية متلائمة مع الاحتياجات المحلية، وأن يكون النفاذ إليها متاحاً لأكبر شريحة، كما يجب أن تكون سهلة الاستخدام .

مراعاة المرحلية والتدرج في تنفيذ تطبيقات المدينة الذكية، واختيار الخدمات الأكثر قابلية للتنفيذ للبدء بها، مع التطبيق التجريبي لبعض التطبيقات قبل تعميمها للتأكد من فعاليتها، بالإضافة إلى ضرورة التنمية المستمرة  واضافة تطبيقات جديدة.  .

اعتماد مبدأ الخطة الزمنية المجزاة على مراحل كونها تتيح مرونة أكبر عند التنفيذ وتسمح بتعديل مسار الاستراتيجية على ضوء النتائج التي يجري الحصول عليها عند التطبيق، كما يجب تحديد أهداف واضحة للاستراتيجية بحيث يمكن قياسها ومتابعة تطورها .

من المهم عند بناء المدن الذكية الإشارة إلى آليات التنفيذ، حيث تعتبر المرحلة التنفيذية من أهم المراحل إذ يجري خلالها تحويل الرؤية والأهداف إلى واقع ملموس، وتتطلب المرحلة التنفيذية وضع خطة تبين الإجراءات التي يتوجب اتخاذها لتحقيق الأهداف، إذاً هي مرحلة بلورة الأفكار إلى خطوات عملية، والجدير بالذكر أنه من الضروري إجراء مرجعة دورية للاستراتيجية لتتلاءم مع المستجدات التقنية .

واختتمت المناقشه بكلمة تشجيعية وقالت :

المناقشه والتقيم النهائي

تأتي بعد أيام وأعوام من التعب وسهر الليالي، و شوط كبير من الكفاح والإصرار والصبر على تحقيق النجاح والبدء في الانتقال إلى الحياة العلميه العملية الجديدة ومحطة أساسية في حياة كل باحث، ومرحلة جديدة مليئة بالتميز العلمي  والتحديات والإخلاص في العمل الذي يؤدي الي التفرد بمراحل عليا من النجاح المهني والاجتماعي المشرق

هنيئا لنا بكم أهل العلم والتنميه .

تم نشر هذا المحتوي علي جريدة عالم التنمية برعاية
أكاديمية “بناة المستقبل” الدولية
برئاسة أم المدربين العرب – الدكتورة “مها فؤاد” مطورة الفكر الإنساني
و” المنظمة الامريكية للبحث العلمي”
www.us-osr.org

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

18 + أربعة عشر =

زر الذهاب إلى الأعلى