فعاليات بناة المستقبل

مناقشة أطروحة الباحثة ” هدي علام ” بعنوان ” اليات الدمج التربوي لذوي الاحتياجات الخاصة داخل الفصول العادية ” بالملتقي البحثي الدولي الرابع عشر للتدريب والتنمية

انطلق اليوم أولي فعاليات الملتقي البحثي الدولي الرابع عشر للتدريب والتنمية لعام 2022، خلال الفترة من 2022/8/15 حتي 2022/8/25 ، تحت شعار استراتيجيات إدارة العقل واتخاذ القرار ( تربية ذهنية – إدارة الأزمات –  إدارة إلكترونية – قيادة حديثة ).

اجتمع نخبة من المدربين الدوليين في المجالات التنموية و الإدارية في شتى المجالات العلمية المختلفة والأساتذة المشرفين، لمناقشة الدراسة العلمية عبر شبكة الإنترنت ( أون لاين ) عن بُعد بالصوت والصورة، باحثة الدكتوراة هدي احمد احمد سيد علام من جمهوري مصر العربية بكلية الآداب / الاحتياجات الخاصة تحت عنوان ” اليات الدمج التربوي لذوي الاحتياجات الخاصة داخل الفصول العادية “.

وناقشها نخبه من الأساتذة وهم :

_ رئيس لجنه المناقشة:

د / دياب فتحي دياب، جمهورية مصر العربية

دكتوراة بالبلاغة النبوية  ومن علماء الأزهر الشريف

_ عضو لجنة المناقشة:

د / مها فؤاد ، جمهورية مصر العربية

أم المدربين العرب ومطورة الفكر الإنساني ورئيس مجلس إدارة أكاديمية بناة المستقبل الدولية

_ عضو لجنة المناقشة:

د / غيثة عاتيق ، المملكة المغربية

أ.د في العلوم الإنسانية

أوصت الباحثة خلال المناقشة علي دور الإرشاد الأسري لكل من الطفل الذي يعاني صعوبات التعلم وأسرته:

أولاً : أهمية الإرشاد الأسري:

        للإرشاد الأسري دور مهم لكل من الطفل الذي يعاني صعوبات التعلم وأسرته لأنه يخفف من الآثار النفسية والاجتماعية التي يعاني منها نتيجة أن هذه الاضطرابات تصاحبها سلوكيات مرفوضة وأحيانًا غير محتملة.

أ-دور الإرشاد الأسري للأسرة التي يوجد بها طفل يعاني من صعوبات التعلم بكل أشكالها:

1-     مساعدة الأسرة في فهم وتقبل هذه الاضطرابات.

2-     كيفية التعامل مع الطفلأ.

3-     تخفيف آثار الصدمة عندما يدركون أنها خارجة عن إرادة الطفل.

4-     كيفية تأهيل الطفل مبكرًا لتفادي تفاقم الاضطرابات.

5-     كيفية تحقيق التصالح بين أفراد الأسرة الواحدة.

6-     تشجيع الأسرة على عدم اليأس والقدرة على احتواء الأزمة.

ثانياً : دور الإرشاد بالنسبة للمعلمين الذين يتعاملون مع أطفال صعوبات التعلم:

1-     توجيههم لفهم هذه الاضطرابات.

2-     كيفية تقبلهم في الفصول.

3-     كيفية التعامل معهم.

4-     محاولة المشاركة في تأهيلهم.

5-     توضيح كيفية مشاركة باقي الطلاب في خلق جو تفاعلي لهم.

ثم تطرقت إلي أنواع دمج  المعاق ذهنيًا  في المجتمع وكيفية الاستفادة من كل نوع، يعتبر مفهوم الدمج من المفاهيم التي تشكل اهتمام لدى جميع العاملين والمهتمين في حقل رعاية ذوي الاحتياجات الخاصة، وأن المجتمعات التي ما زالت تتثابر في رعاية المعاقين ذهنيًا وفي تأهيلهم، وجدت في فكرة الدمج الخلاص الأساسي والرئيسي للعلاج والوقاية، فالمعاق ذهنيًا يحتاج إلى شتى أوجه الرعاية من خلال منظور الدمج حتى يتسنى له الحصول على الاحترام والتقدير المجتمعي، حتى يتسنى له العيش في الحياة الكريمة التي تسعى الأنظمة المعنية به لتوفيرها له.

ويشكل هذا الموضوع أهمية في التدخل المهني بالمجتمعات المختلفة ونتناول في هذا الفصل عدة أجزاء أهمها:

–       مفهوم الدمج.

–       أنواع الدمج وكيفية الاستفادة من كل نوع.

–       الممارسة المجتمعية مع الإعاقة الذهنية في ضوء الدمج.

–       الآثار الاجتماعية لسياسة الدمج.

الدمج التعليمي:

        ويعتبر شكلاً من أشكال الدمج الأكاديمي، حيث يلتحق الطلاب بالمدارس العامة، وفيه يتم إلحاق الطلاب الأسوياء والمعاقين في صف دراسي مشترك، وتحت تأثير أكاديمي موحد.

الدمج الاجتماعي :

        يقصد به دمج المعاقين مع الأسوياء في السكن والعمل، ويمكن للجمعية أداء دورها في هذا المجال

وبعد اجتماع لجنة المناقشة والإنتهاء من التقرير النهائي لللجنة تقدمت الدكتورة “مها فؤاد” أم المدربين العرب ومطورة الفكر الإنساني ورئيسة جريدة عالم التنمية وأكاديمية بناة المستقبل الدولية بمنح الباحثة ” هدي احمد احمد سيد علام ”  درجة الدكتوراة المهنية في الآداب / الاحتياجات الخاصة للعام الدراسي 2022  .

تم نشر هذا المحتوي علي جريدة عالم التنمية برعاية
أكاديمية “بناة المستقبل” الدولية
برئاسة أم المدربين العرب – الدكتورة “مها فؤاد” مطورة الفكر الإنساني
و” المنظمة الامريكية للبحث العلمي”
www.us-osr.org

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى