منوعات

“هنا جودة” طفلة مصرية تصبح أصغر لاعبة تنس محترفة في أفريقيا

أثارت لاعبة مصرية ضجة في عالم تنس الطاولة بعد حصولها على المرتبة الأولى في الاتحاد الدولي للعبة تحت 15 سنة، لتصبح أول لاعبة في القارة الأفريقية تحقق هذا الإنجاز.
ربما لا تكون هنا جودة البالغة من العمر 12 عاما أصغر لاعبة تنافس على مستوى المحترفين، لكن أداءها في مختلف المسابقات المحلية والإقليمية والعالمية جعلها تتقدم في المراتب لتضع قدمها الآن على الطريق لتحقيق أحلامها على المستوى الأولمبي.
فازت في مباراة العام الماضي في البطولات المحلية على لاعبة نادي الزمالك فرح عبدالعزيز البالغة من العمر 27 عاما، والمصنفة أيضا ضمن أفضل 5 لاعبات على مستوى أفريقيا.
وقالت وهي تتلاعب بالمضرب والكرة تتحرك بسرعة، ذهابا وإيابا، خلال تدريباتها في القاهرة “بحس باستمتاع أوي (جدا) وأنا بلعب مع الكبار. بحب اللعبة الصعبة. بحب ألعب مع الناس الصعبة”.
وكان عمرها أربع سنوات فقط عندما بدأت اللعب للنادي الأهلي المصري، والآن بعد أكثر من سبع سنوات، ذاع صيتها وحققت شهرة عالمية.
تقول هنا “عندي 12 سنة وفي شهر 12 هتم (أُتم) 13 وبلعب تنس طاولة من وأنا عندي 4 سنين في النادي الأهلي”.
وتتحدث هنا عن الدهشة التي صنعتها بانتصاراتها في اللعبة.
وتقول “الناس كانوا مستغربين وفي نفس الوقت مبسوطين لي أوي عشان ماكانوش (لم يكونوا) متوقعين إن أنا هكسب بطولات السيدات”.
ووصفها مدربها هيثم حامد بأنها “معجزة” في عالم تنس الطاولة وأنها “بطلة بروح طفلة”.
وقال حامد “هنا جودة هي دلوقتي (الآن) الأولى على العالم تحت 15 سنة ناشئات. هنا جودة بطلة مصر في جميع الإفنتات (البطولات) المراحل السنية محصلش قبل كدا (قبل الآن) في مصر. هنا جودة هي بطلة بروح طفلة. هنا جودة هي معجزة تنس الطاولة في مصر وفي العالم كله، الناس كلها بتتكلم عنها. أتمنى انها تاخد الميدالية الأولمبية في الفترات القادمة”.

ويضيف أنها لاعبة صاحبة إرادة ولها فكر مختلف في اللعبة. ويوضح “هنا عندها إصرار إن هي دايما تجيب الكرة كويس فرق إن هنا تفكيرها في اللعب مختلف عن باقي اللعيبة التانية. هي ممكن تفضل تلعب كده ساعة، مش هتتعب لإن هي عايزه تبقى بطلة”.
أما الأم رضوى عزب فتشعر بالسعادة لنجاح ابنتها وتتمنى لها المزيد.
وتقول “إحنا (نحن) الحمد لله بنخطط وبنقول يا رب إن هي تحقق الحاجة اللي إحنا بنعملها. كان عندنا خطة إنها تبقى الأولى على العالم السنة دي.. والحمد لله بالبطولات اللي هي كسبتها والحاجات اللي هي عملتها على مدار السنة اللي فاتت وصلنا لرقم واحد على العالم. جوا مصر، بطولة السيدات دي كانت مفاجأة بالنسبة لنا إنها تكسب وتاخد الأول”.
وأضافت “كل المدربين بتوعها (كل مدربيها) متوقعين إن هي تقدر إن هي تلاعب الأكبر منها وتغلبه لإن هي عندها مهارات تقدر تخليها تكسب اللي أكبر منها”.
وتحدثت هنا عن مشاركتها في بطولات الكبار. وقالت “إحنا كنا عادي بنلعب 12 و15 مكنش (لم يكن) ينفع نلعب أكتر من سننا، فعمل قانون (جديد ينص على) إن اللي جوا ال16 في إيفنت (بطولة بالإنجليزية) معين يلعب اللي بعده. فأنا كنت جوا ال 12 وال 15 (تحت 12 و15) فلعبت ال18 سيدات. نزلت أول بطولة سيدات كسبت ماتشات صعبة بعدين خسرت على التمانية تقريبا، بعدين البطولة اللي بعدها أخدت الأول الحمد لله”.
وشاركت مؤخرا في بطولة السويد المفتوحة للناشئين والشباب وهي بطولة للاتحاد الدولي لتنس الطاولة، وفازت في مباراتين من أربع مباريات لعبتها، وشاركت العام الماضي في بطولة التحدي العالمي للناشئين والشباب وفازت في 11 من 15 مباراة خاضتها مع لاعبين من آسيا وأميركا اللاتينية وأوروبا، بحسب الموقع الإلكتروني للاتحاد.
وقال عنها الاتحاد الدولي لتنس الطاولة “عمرها 12 عاما، وتصنع معايير غير مسبوقة لقارة إفريقيا”.

تم نشر هذا المحتوي علي جريدة عالم التنمية برعاية

أكاديمية “بناة المستقبل” الدولية

برئاسة أم المدربين العرب – الدكتورة “مها فؤاد” مطورة الفكر الإنساني

و” المنظمة الامريكية للبحث العلمي”

www.us-osr.org

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى