إدارة ورجال أعمال

صانع السلام في بريطانيا الذي كرمه وزير الشباب يوسف عروج ابن العريش

لتحقيق أهداف التنمية المستدامة عن فئة تمكين الشباب “جائزة التمكين المؤسسي”، وتم تكريمه من  الدكتور أشرف صبحي وزير الشباب والرياضة، ممثلا عن “مؤسسة شباب المتوسط للتنمية .

وقال يوسف، إن الجائزة تؤكد الاعتراف بمساعي الشباب ليكونوا مواطنين فعالين ومنتجين، بما يسهم في رفاهية مجتمعاتهم وبيئتهم ، وكذلك المؤسسات التي تعمل على تحسين البيئة المواتية والبنية التحتية للشباب لإحداث تأثير في جميع الدول الأعضاء في الأمم المتحدة.اقرأ ايضا:

واضاف يوسف، ان اول مشاركة له في المؤتمرات الدولية كانت بصفته،رئيس لجنة التعليم والبحث العلمي ببرلمان شباب محافظة شمال سيناء إلي جمهورية داجستان بدعوة من وزارة الشباب الروسية لحضور مؤتمر الشباب الدولي Caspiy Fourm” 2018″ كأحد الشباب الملهمين للحديث عن تجربته المجتمعية والأثر الإجتماعي الذي حققه من خلال التطوع، حيث تم عرض الجهود المصرية في تمكين وتأهيل الشباب للقيادة وتقديم ورقة عمل لوضع سياسات جديدة لتمكين الشباب حول العالم.. كما  تم إختياره كصانع سلام في منتدي شباب صناع السلام بالعاصمة البريطانية لندن مع فضيلة الامام الأكبر أحمد الطيب (شيخ الأزهر الشريف) و الأسقف جاستن ويلبي (رئيس أساقفة كانتبري)

وقال أن مؤسسة شباب المتوسط، تعمل من أجل الشباب من خلال بناء قدرات الشباب الأقل حصولا على الفرص ممن يواجهون تحديات اجتماعية أو جغرافية وتساعدهم على التدريب والتطوع والتنقل.


كما تهدف المؤسسة ، إلى التواصل الثقافي والشبابي بين مصر ودول المتوسط من جانب، وبين دول المتوسط والدول الأخرى في العالم من جانب آخر.
لذا فان المؤسسة التي تم تأسيسها، مع مجموعة من الشباب، تمتلك حاليًا شراكة مع 20 دولة حول العالم، من بينها بلغاريا وإستونيا وتونس والمغرب وفيتنام، وتستهدف ضم الشباب من 18 إلى 29 عاما، كما تم تجهيز   حزمة من المشاريع والتي تم تقدمها للاتحاد الأوروبي في شهر فبراير وأبريل 2020.

وأضاف “عروج”، ان المؤسسة تعمل على 4 مجالات تتمثل في، التبادل الثقافي بين دول المتوسط في الأساس، وبناء القدرات باستخدام آلية عمل الاتحاد الأوروبي لتطوير القدرات، مثل السيرة الذاتية وتنمية المهارات الشخصية، كيفية كتابة مقالات التغطية، وجميعها دورات تدريبية يتم تقديمها لشباب وأعضاء المؤسسة.
المجال الثالث الذي تعمل عليه مؤسسة “شباب المتوسط للتنمية” هوالتطوع الدولي، من خلال توفير فرص تطوعية للشباب الأقل حصولا على الفرص للتنقل خارج الحدود، ليسافر دول أجنبية ويعايش مؤسسات شبيهة في دول الاتحاد الأوروبي وينقلون خبراتهم لمؤسسات اخرى داخل مصر بعد عودتهم.

وقال عروج ، إن آلية اختيار الشباب للحصول على فرص السفر للخارج، تتمثل في إعطاء الأولوية للإناث من خارج القاهرة، اللاتي لم يسبق لهن السفر من قبل، ثم الإناث من القاهرة ثم الأولاد من خارج القاهرة، ثم الأولاد من داخل القاهرة، بهدف تمكين الشباب الأقل حصولًا على فرص السفر من الوصول لها، أما المجال الرابع للمؤسسة يتمثل في التشبيك وبناء رأس المال الاجتماعي.


وأوضح أن الأنشطة والمؤتمرات التي شاركت فيها المؤسسة ساهمت في مشاركتي في نموذج محاكاة الاتحاد من أجل المتوسط بترشيح من قسم الشباب في الاتحاد من أجل المتوسط في برشلونة، وهي المشاركة التي يأمل من خلالها في إيصال أهداف وصوت مؤسسته لشباب المتوسط والعالم.

تم نشر هذا المحتوي علي جريدة عالم التنمية برعاية

أكاديمية “بناة المستقبل” الدولية

برئاسة أم المدربين العرب – الدكتورة “مها فؤاد” مطورة الفكر الإنساني

و” المنظمة الامريكية للبحث العلمي”

www.us-osr.org

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى