فعاليات ومؤتمرات دولية

الباحث عون اليامي: لابد أن نرتقي بمستوياتنا في العمل التنموي ونوصل نصايحنا وخبراتنا الي اخواننا في الدول العربية

تشرفت اكاديمية #بناة_المستقبل الدولية #FBIA بحضور الدكاترة والباحثيين وأصحاب العلم في الملتقي الدولي الحادي عشر للتدريب والتنمية بتاريخ ( 5 سبتمبر2020 )،  لمناقشة الدراسة العلمية لباحث الدكتوراه “عون بن يحي بن عون اليامي” من المملكة العربية السعودية بكلية إدارة الأعمال (لجنة إدارة الأعمال /إدارة المشروعات) ، تحت عنوان ” إستدامة المشاريع الإستثمارية للجهات الخيرية ” .

ووجه الباحث كلمة شكر وتقدير للدكتورة مها فؤاد ” الشكر موصول لكل فريق الاكاديمية لما يبذلوه في سبيل تذليل كل الصعاب لخدمة الساده الباحثين، والدكتورة مها فؤاد تفني عمرها في إيصال العلم والمعرفة وبها تزدهر الأوطان وتتطور وتتقدم الأمم وتتعلم فهي النور الذي يشع فيستدل به الناس على طريق الحق والمصباح الذي يصطحبه الباحثين ليسيروا في طريق الهدى والمعرفة.

والجدير بالذكر أن البحث تناول استدامة المشاريع الاستثمارية للجهات الخيرية

مما لا شك فيه ان للجهات الخيرية أهمية كبيرة  و دور فعال في كل المجتمعات و البلدان بوجه عام ، لما تقوم به من سد لعجز الحكومات وتقصيرها في تلبية متطلبات الافراد بداخل المجتمعات ، وخاصة مجتمعاتنا العربية  ،وقد حث الدين الأسلامي علي التنافس في العمل الخيري بهدف النفع للفرد و المجتمع ،  قال تعالى (( إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ أُولَئِكَ همْ خَيْرُ الْبَرِيَّةِ )) [سورة البينة , آية:7 ] ، و قال تعالي ((إنَّمَا نُطْعِمُكُمْ لِوَجْه اللَّه لَا نُرِيدُ مِنكُمْ جَزَاءً وَلَا شُكُورًا )) [سورة الإنسان , آية :9 ] ، وضرب رسول الله صلى الله عليه وسلم  أروع الأمثلة في أعمال البر والإحسان ، فكان  صلى الله عليه وسلم في إنفاقه أشد من الريح المرسلة ، ويقول صلى الله عليه وسلم : ( لو كان لي مثل أحدٍ ذهباً لسرني أن لا يمر علي ثلاث ليالٍ وعندي منه شيءً إلاشيءٍ أرصده لدين) .

لذا فإن هذه الدراسة تهدف إلي بيان أثر الجهات الخيرية بما تقوم به من مشروعات أستثمارية و أنشطة تفيد في تحسين المجتمع مما يؤثر بشكل مباشر في تحسين ظروف الافراد سواء الاقتصادية او التعليمية او الصحية تبعاً لنوع النشاط الذي تقوم به هذه الجهات الخيرية  بداخل المجتمع و قد قامت الدراسة علي تحليل المسار والأثر استنادًا لآراء الدراسات السابقة  في القطر العربى.

ولكي تحقق الدراسة أهدافها وفق المنهجية العلمية، فلقد تصدّت لمهمتها عبر جمع ومعالجة وتحليل حتي يتم التوصل للنتائج المطلوبة ، و قد تطرقت الدراسة الي أهمية وجود هيكل تنظيمي  كوادر بشرية علي قدر من المسؤلية و الشفافية و الالتزام بالقيم بداخل الجهات الخيرية ، و الاهتمام بوجود رقابة بداخل الجهات الخيرية و و بجودة المنتج والحفاظ علي المستهلك و المستثمر مع العمل بنزاهه و شفافية و العمل علي استقلالية الجهات الخيرية وعدم اعتمادها علي التمويل خاصاً المشروط و المخالف للقوانين و اتباع الجودة في المشروعات الاستثمارية بالجهات الخيرية مما يؤثر بشكل مباشر في استدامة هذه الجهات و استمراريتها في تقديم الخدمات.

تم نشر هذا المحتوي علي جريدة عالم التنمية برعاية
أكاديمية “بناة المستقبل” الدولية
برئاسة أم المدربين العرب – الدكتورة “مها فؤاد” مطورة الفكر الإنساني
و” المنظمة الامريكية للبحث العلمي”
www.us-osr.org

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ثلاثة + 4 =

زر الذهاب إلى الأعلى