فعاليات ومؤتمرات دولية

الباحث محمد الزهاني : استمرو في العطاء والبحث عن العلم والمعرفة

تشرفت اكاديمية #بناة_المستقبل الدولية #FBIA بحضور الدكاترة والباحثيين وأصحاب العلم في الملتقي الدولي الحادي عشر للتدريب والتنمية بتاريخ ( 5 سبتمبر2020 )،  لمناقشة الدراسة العلمية لباحث الماجستير “محمد الزهاني” من المملكة المغربية بكلية إدارة الأعمال (لجنة إدارة الأعمال /إدارة المشروعات) ، تحت عنوان ” دور الإدارة في إنجاح أو فشل المشروعات بين المعيقات و الحوافز ” .

ووجه الباحث كلمة شكر وتقدير لاكاديمية بناة المستقبل الدولية برئاسة الدكتورة مها فؤاد ” بكِ ترتقي الأمم وتتطور وبكِ تعلو الهمم والمراتب فأنتِ مفتاح للنجاح وطريق للوصول إلى الأحلام فكم من باحث أصبح متفوقاً بسببك فأنتِ سلم الأحلام، فقد وجهتنا إلى الاتجاه الصحيح ورفقت بنا وصبرت على مسائلنا فأنت منبع العلم والمعرفة”.

تحدث الباحث عن دور الادارة  في انجاح او فشل المشروعات بين المعيقات والحوافز:

الاستثمار هو الرهان الحقيقي لدفع عجلة الاقتصاد قدما نحو تحقيق التطور والازدهار حيث ان الكثير من الدول المتطورة تحذو اليوم بخطوات حثيثة نحو هذه الحقيقة لجعله قاطرة النمو. ولضمان ذالك لابد من تطوير الادارة والمقاولة على حد سواء وجعلهما في مستوى مواكبة المشاريع التنموية و تجاوز كل العوامل التي تؤثر فيها والمتكونة من تأثيرات عقارية تتمثل في ازدواجية بنيته وتعدد أنظمته القانونية ،اللتان تضعفان الحماية القانونية للمستثمرين والمنعشين العقاريين وتشكلان حجرة عثرة أمام الولوج إلى العقار بسلاسة بسبب المضاربة العقارية، في غياب آليات فعالة لتنظيم ومراقبة سوق العقار. و تأثيرات مالية تتمثل في طول اجراءات التمويل وقلة نسبة المبالغ المخصصة لبرامج الاستثمار والتنمية، مما يؤثر بدوره على النهوض بواقع الخدمات في الجماعات الترابية، فينعكس على تأخر تنفيذ المشاريع التابعة للإدارة. او تأثيرات فنية تتمثل في قلة الخبرات في مجال التخطيط وتنفيذ المشاريع وعدم توافر الخبرة الكافية أو عدم القدرة على اتخاذ القرار مع ضعف إمكانية الشركات المقاولة المحلية بشكل كبير وتقادم وسائل العمل، وعدم استعمال تقنيات التخطيط والمتابعة التي تعتبر من الأساليب الناجحة والفعالة لتحقيق أهداف المشروع وفقا لحدوده وإمكاناته، لما تتیحه هذه التقنيات من سيطرة ورقابة على كافة اجزائه وفعالياته، وبما تتميز به من مرونة في التأثير والتحكم في سير مختلف أنشطته. الأمر الذي یستدعي تحكما دقيقا في مختلف عمليات المشاريع ومراحلها وتعدد حجم انشطتها وتعقدها.

تم نشر هذا المحتوي علي جريدة عالم التنمية برعاية
أكاديمية “بناة المستقبل” الدولية
برئاسة أم المدربين العرب – الدكتورة “مها فؤاد” مطورة الفكر الإنساني
و” المنظمة الامريكية للبحث العلمي”
www.us-osr.org

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ستة عشر − ستة =

زر الذهاب إلى الأعلى