باحثي بناة المستقبل

أثر تدريبات السرعة في رفع كفاءة الجهاز الدوري والتنفسي مناقشة علمية بأكاديمية "بناة المستقبل الدولية"


في إطار الملتقى الدولي السادس للتدريب والتنمية، عقدت أكاديمية بناة المستقبل الدولية يوم الأربعاء الموافق السابع عشر من أغسطس للعام الدراسي 2016 مناقشة علمية لأطروحة دكتوراة تحت عنوان (أثر تدريبات السرعة في رفع كفاءة الجهاز الدوري والتنفسي: دراسة تنموية) قدمها الباحث طارق أحمد علي محمد البناي من دولة الكويت.
وفي البداية، أشارت الدكتورة مها فؤاد أم المدربين العرب ومطورة الفكر الإنساني ورئيسة جريدة عالم التنمية وأكاديمية بناة المستقبل الدولية أن الرياضة لها من القدرات ما يساعد على تنمية إمكانات الأفراد والمجتمعات والبلدان. فهي تشجع الشخص على النمو، وهي محركٌ هائل يساعد على تذليل الحواجز التي تفرِّق بين الجنسين، وبإمكانها أن تمد الجسور لتربط بين جهات ما كان لها أن تترابط لولاها.
هذا، وقد ذكر الباحث أن تدريبات السرعة تحظى في أي لعبة رياضية باهتمام مزدوج من قبل الرياضيين والمدربين وذلك لما لها من أهمية كبيرة في رفع كفاءة أعضاء أجهزة جسم الإنسان، الأمر الذي يساعد في تحسين أداءه الرياضي. وتدور المشكلة البحثية لهذه الدراسة حول بحث أثر تدريبات السرعة في رفع كفاءة الجهاز الدوري والتنفسي، وعليه يمكن طرح تساؤل بحثي رئيسي كالتالي: ما هو دور تدريبات السرعة في رفع كفاءة الجهاز الدوري والتنفسي؟
وبالنسبة لأهداف الدراسة، فقد سعت إلى تسليط الضوء على ماهية تدريبات السرعة، بالإضافة إلى معرفة تأثير تدريبات السرعة في تحسين أداء كلاً من الجهاز الدوري والتنفسي بجسم الإنسان
وبدورها، أوضح أن أهمية دراسته تنبع من قلة الدراسات العربية الأكاديمية التي تناولت موضوع تدريبات السرعة أثرها على رفع كفاءة الجهاز الدوري والتنفسي، وعليه تمثل هذه الدراسة إضافة إلى المكتبة العربية عامة والمكتبة الرياضية خاصة.
هذا، وقد توصل إلى أنه من بين تأثيرات تدريبات السرعة على الجهاز الدوري التنفسي: انخفاض مستوى الدهون الثلاثیة في الدم، وزيادة كفاءة الدم على حمل كمية أكبر من الأكسيجين. أما بالنسبة لتأثيراتها على القلب، فتزداد قدرته على دفع المزيد من الدم نحو بقية الأجهزة، وزيادة كفاءة الأوعية الدموية في التخلص من الكولسترول الضار العالق بها. أما تأثيراتها على الجهاز التنفسي: زيادة التهوية الرئوية مما يساعد على إزالة ثاني أكسيد الكربون، وكذلك زيادة حجم الشهيق والزفير وبالتالي زيادة كفاءة الرئتين.
وأوصى بالنهاية بضرورة الإكثار من حجم التمارين الخاصة بعنصر السرعة الخاصة من خلال الوحدات التدريبية الخاصة بالتدريب للاعبي كرة القدم. كما أنه على المدربين ان يركزوا على صفتي الدقة والسرعة معاً عند التدريب على مهارات كرة القدم.

تم نشر هذا المحتوي علي جريدة عالم التنمية برعاية
أكاديمية “بناة المستقبل” الدولية و” المنظمة الامريكية للبحث العلمي”
برئاسةأم المدربين العرب – الدكتورة “مها فؤاد” مطورة الفكر الإنساني
e5f2ef68-75e1-4678-9ffc-3479da505483
#بناة_المستقبل
#أكاديمية_بناة_المستقبل
#راعي_التنمية_بالوطن_العربي

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى