إبداع وتنمية

لـمــاذا أنـــا مُـرتَبِك جـــداً ؟ أنتبه ….. هذا حديث نفسى سلبى ..

أعرف مكان الكرسي وأعرف مكان قدمي ومع ذلك اصدم دائماً أحدهما بالآخر. أتعثر دائماً بنفس السلك أرتطم بكتفي بشكل روتيني أثناء خروجي من الباب إذا كان من المكمن إيقاع شيء، فأنا أوقعه وإذا كان من الممكن التعثر أو الارتطام أو الاصطدام بشيء فأنا أفعل ذلك.هل هناك شيء مثل كون المرء مستقطباً للحوادث؟ إنه أمر مشكوك فيه إلي حد كبير أن يكون عندك قابلية وراثية للتلبُّك بالرغم من أن مشكلة طبية مثل عدم التوازن الذي تسببه الأذن الداخلية يمكن أن يؤدي إلي بعض تلك التصرفات إلا أنه من المحتمل أن المشكلة نفسية أكثر منها عضوية قد تبرر ذلك عقلانياً بأنك ببساطة لا تنتبه أو أن شيئا ما يشغل بالك ولكن تصرفات الارتباك المستمرة والمتواصلة هي نتيجة لشيء أكبر بكثير.إنها في الغالب مسألة توقع إذا كنت تعتقد نفسك ذو تصرفات غير متناسقة ومُلبَّك عندئذ سيميل سلوكك لأن يكون متوافقاً مع ذلك الاعتقاد ربما كنت متهوراً كطفل ومازلت ترى نفسك تسقط الكُرة أو تسقط عن دراجتك.الأطفال قبل أن يطوروا الإحساس بشخصياتهم الذاتية يكونون غير قادرين على تمييز وإدراك العلاقة بينهم وبين باقي العالم. إدراكك لشخصيتك الفردية هو شيء تكتسبه مع الوقت وأن لا تولد به من الممكن إن إحساسك بشخصيتك الذاتية أو الفردية لم يكتمل نموه تماماً. فأنت لست متأكداً أين تنتهي ويبدأ عالمك .افتقارك للتنسيق قد يكون نتيجة نقص إدراكك لوجودك الحقيقي أو نتيجة تطور ضعيف لصورتك الذاتية؛ وعلى العكس من ذلك فإن أولئك الذين يمتلكون فهما صحيا لذاتهم يتصرفون ويتحركون بثقة أكبر. التناسق هو مسألة توقع تنجم عن ثقة الشخص في نفسه.إن نقص التناسق قد يتفاقم بنقص الاتجاه والهدف في حياتك ” لا أعرف إلي أين أنا ذاهب ” هو الاعتقاد الذي يبرز نفسه بشكل أمثلة مادية معينة ولهذا السبب أيضاً من المحتمل أن عندك إحساس ضعيف بالاتجاه.إضافة إلي ذلك ربما تكتم الكثير من الغضب هل لاحظت مرة أنك عندما تكون في مزاج سيء فإنك تبدو أكثر عرضة لمثل هذا التعثر؟ إن الغضب غير المعبر عنه يظهر جلياً في تصرفات المضايقة الذاتية تلك.أنصب خط سير مليء بالعوائق في غرفة معيشتك. هذا التدريب يتحدي ويعزز قوة إدراكك وتنسيقك وإحساسك بالتوازن ضع كراسي وأشياء أخرى في منتصف الغرفة لتمشي من حولها ومن فوقها امشِ خلال خط السير ببطء لبضعة مرات في البداية ثم زد السرعة في المرة الخامسة أو السادسة وأنت تمشي بكل ثقة وسرعة اقضِ خمس دقائق يوميا للقيام بذلك التمرين إلي أن تبدأ بملاحظة أنك تتحرك بشكل أفضل هنا وفي العالم الخارجي.استبدل التوقعات السلبية بأخرى إيجابية. تذكر الأحداث الهامة في طفولتك أو شبابك التي قد تكون أوصلت إليك رسالة بأنك متهور أو غير لائق بدنيا هل كنت دائما آخر من يتم انتقاؤه لفريق عند اختيار لاعبي الاحتياط؟ هل كان اخوك الأكبر يسخر منك لعدم قدرتك على الركض بسرعة؟ قرر أن لا تسمح لهذه الأحداث أن تؤثر عليك فكِّر بالأوقات التي تصرفت فيها بدرجة عالية من التنسيق أو المهارة البدنية أكثر من المعتاد والتزم بممارستها بانتظام من الآن فصاعداً، مع الانتباه إليها وتعزيزها كلما كان ذلك ممكناً.قم باختيار نشاط جديد. إذا كان من الصعب عليك أن تفكر بأي أمثلة أظهرت فيها تناسقاً وتوازنا إذن الآن وقت ممتاز لكي تحسن مهارتك اختر نشاطاً غير صعب جداً وستستمتع به بشكل كاف لممارسته بانتظام – كالمشي أو البولينج أو الجولف أو الجودو أو تنس الطاولة أو الهرولة أو دروس الرقص أو ركوب الدراجة الهوائية أو درس دفاع عن النفس لا تحاول تسجيل أي أرقام قياسية؛ فقط تعود على الشعور بالاستمتاع عندما تحرك جسمك و بالتحسن التدريجي بمرور الوقت.ارسم خريطة لهدف حياتك. في الغالب سيتحسن أحساسك المادي بوجهتك بشكل مفاجيء وملحوظ في استجابة للوضوح في غالبية أهدافك. لذا خذ وقتاً في إنشاء خريطة أو رسم بياني يوضح بالضبط إلي أين تتجه على سبيل المثال. كم من المال تحتاج لتدبر أمورك لمدة سنة من الآن؟ ثم لخمس سنوات من الآن؟ عند سن التقاعد؟ هل أنت على الطريق الصحيح أم تحتاج أن تعدل استراتيجيتك؟ ما هي أهدافك الاستثمارية ما مدى جودة أدوات استثمارك في جعله قابلاً للإنجاز؟ ماذا عن مجال تحسين الذات؟ هل ترغب بالعودة إلي الكلية من أجل الحصول على درجة متقدمة أو لدراسة القانون أو الطب أو اختيار لغة جديدة؟ متي ترغب أن تصبح بارعاً في مجالات تلك المواد؟ استمر بهذه الطريقة في كل شيء مهم بالنسبة لك.بمجرد أن تحدد أهدافك بشكل قاطع، فستكتسب إحساساً قوياً بغايتك ووجهتك، كما ستحصل على معلومات تساعدك في تحقيقها. وطالما أنك تستمر دورياً بضبط ” خارطة الحياة ” هذه فكيف يمكن أن تضل طريقك مرة ثانية؟

بقلم ام المدربين العرب “الدكتورة مها فؤاد” مطورة الفكر الانساني
#بناة_المستقبل
#أكاديمية_بناة_المستقبل
#راعي_التنمية_بالوطن_العربي

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى