الطاقة والحياة

نقلاً عن اليوم السابع .. المخترعون الثلاثة يحولون سوهاج لعاصمة الابتكار

التعليم هو حجر الزاوية في تقدم ورقى الشعوب فإذا صلح التعليم صلح كل شىء، ومع التطور الملحوظ في العملية التعليمية وما توليه القيادة السياسية من اهتمام كبير لها انعكس هذا بشكل كبير على العملية التعليمية من خلال تفوق العديد من الطلاب في الأنشطة وخاصة الابتكارات والاختراعات والتي تفوق فيها التعليم الفني بشكل كبير وكذلك التعليم الثانوى التي حولت شكل التعليم بمحافظة سوهاج منها ما هو طبى ومنها ما هو تقنى وفى النهاية الفائدة تأتى في المصلحة العامة للمواطن الذى يستفيد من تلك المشروعات والاختراعات.

“اليوم السابع” من خلال لقائه بالمخترعين الثلاثة بمحافظة سوهاج يلقى الضوء على الاختراعات الخاصة بهم وكذلك الأسباب التي أدت إلى تفوقهم فيها بالتعليم الفني أو التعليم العام.

مسؤل-الإختراعات-والطالب-أبانوب-ووالدته-ومدير-عام-التعليم-الفنى


مسؤل الإختراعات والطالب أبانوب ووالدته ومدير عام التعليم الفنى

في البداية يقول أبنوب هانى نجيب عطا الله طالب بمدرسة الثانوية العسكرية بسوهاج إنه قام بعمل مشروع مستخلص لعلاج سرطان البروستاتا من مكونات طبيعية من لحاء شجر وقشور الرومان، حيث تم التوصل إلى وجود 3 مواد كيميائية تساعد على وقف سرطان البروستاتا تم استخلاص تلك المواد داخل كلية العلوم بجامعة سوهاج وتم اختبارها ووضع العينات داخل حضانات وبالفعل ثبتت فاعليتها.

أثناء-تكريم-احد-مخترعين-سوهاج


أثناء تكريم احد مخترعين سوهاج

وأضاف “أبنوب” أن الفكرة جاءت من خلال وجود الكثير من المرضى المصابين بالمرض وتم عمل عدة تجارب مضيفا: لقد شاركت بمسابقة بمعرض الابتكار الدولى وحصلت على جائزه خاصة من اتحاد الجامعات الأفريقي وهذه الجائزة تسمح لى بالحصول على منحة مجانية في كافة الجامعات الأفريقية وسوف أقوم بعملية التطوير للعلاج بشكل مستمر وهناك مشروع اختراع جديد سوف يكون له شأن قوى.

احد-المخترعين-مع-مدير-عام-التعليم-الفنى


احد المخترعين مع مدير عام التعليم الفنى

وأوضح أبنوب أن التعليم الفني بمصر أصبح قاطرة التنمية الجديدة لمصر مضيفا: كنت طالب بالثانوية العامة وتركت الصف الأول الثانوى والتحقت بالتعليم الفني وحققت حلمى حيث إن التعليم الفني اكتشف ما لم يقدر على اكتشافه التعليم الثانوى العام وأننى أنصح الطلاب بالالتحاق بالتعليم الفني لأنه لم يعد كما كان في الماضى بل تطور وأصبح الجانب الابتكارى فيه أقوى وأكثر.

اسرة-الطالب-المخترع


اسرة الطالب المخترع

وقال المهندس محمود عجمى مدير عام التعليم الفني بمحافظة سوهاج إن الهدف الرئيسى منذ تولى المنصب هو البحث عن الشىء الجيد داخل طلاب التعليم الفني مضيفا: أقول أن أي مدرسة بلا أنشطة فهى بلا تعليم، وطلابنا بالتعليم الفني بالإضافة إلى طالب التعليم الثانوى حولوا سوهاج إلى عاصمة الابتكار وبالإضافة إلى اكتشاف علاج سرطان البروستاتا هناك طالب آخر يدعى ويصا فكرى تمكن من التوصل إلى علاج لضمور العضلات وحصل الطالب بمعرض الابتكار الأخير بالقاهرة على جائزة مالية كبيرة بعد تفوقه وحصوله على المركز الأول.

المخترع-ابانوب-فى-حديثة-لليوم-السابع


المخترع ابانوب فى حديثة لليوم السابع

وقالت والدة أبنوب: ابنى كان بالصف الأول الثانوى العام ومن كثرة حبه للابتكار تخلف لمدة عامين وتحول للتعليم الفني بالرغم من الانتقادات الكثيرة له وللأسرة ومع ذلك نجح مع التعليم الفني بشكل كبير جدا وأتوقع لأبنى مستقبلا زاهر في الفترة القادمة.

المخترع-الطالب-ويصا-فكرى-رياض


المخترع الطالب ويصا فكرى رياض

أما الاختراع الثانى فهو للطالب ويصا فكرى رياض طالب بمدرسة سوهاج الثانوية الزخرفية العسكرية حاصل على المركز بمعرض القاهرة الدولى للابتكار 2019 البحث الخاص عن علاج ضمور العضلات، والذى قال: جاء البحث الخاص بى عقب إصابة شقيقى بمرض ضمور العضلات وكنت محتاجا للتوصل لعلاج هذا لمرض وتوصلت لسبب المرض وأسباب الخلل في جين العضلات ومن خلال التجارب توصلت إلى فرضية وهى بروتين الدستروفين حيث يتم عزل الجين قبل إتاحة الفرصة لتكاثره وحقن المريض بها تم عرض البحث على كلية العلوم بإشراف الدكتور تيتو نعيم حبيب أستاذ الهندسة الوراثية بكلية العلوم وقد أصدر تقريرا بصلاحية البحث وإمكانية تنفيذه واعتمده عميد كلية العلوم بالتعاون مع مديرية الصحة والسكان.

المهندس-محمود-العجمى-مدير-عام-التعليم-الفنى-بسوهاج


المهندس محمود العجمى مدير عام التعليم الفنى بسوهاج

وجاء الاختراع الثالث للطالب محمد علاء، والذى قال: إن اختراعى جهاز “كاشف الألغام” والفكرة جاءت نظرا لما تمر به مصر من استصلاح للأراضى الصحراوية، وقد لفت انتباهى وجود عدد كبير من الألغام وصل إلى 23 مليون لغم بالصحراء الغربية ومنطقة العلمين وشبه جزيرة سيناء وقد نجحت القوات المسلحة في إزالة 1 مليون لغم باستخدام كاشف المعادن.

برفقة-رئيس-الجامعة


برفقة رئيس الجامعة

وتابع:  بحثت عن الألغام ووجدتها مضادة للجنود ومضادة للدبابات وهنا بدأ اختراعى وهو يتكون من شقين إبرة مغناطيسية تتحرك إلى جهة الشمال في حالة عدم وجود لغم وتتجه إلى الذراع المغناطيسية في حالة وجود لغم وينير لى مصباح لتحديد الجهة ويصدر صوتا عند وجود لغم والجزء الثانى عبارة عن روبوت لا يزيد عن نصف كيلو جرام يتم التحكم فيه عن طريق برنامج على الهاتف المحمول من اختراعى ويمكن التحكم فيه يدويا ولكشف الألغام بمفرده بعمق 15 سم ويمكن زيادة هذه المسافة بزيادة عدد الأسلاك النحاسية وقمت بتطوير البرامج لمسح مساحة من متر إلى 100 متر  

برفقة-وزير-التربية-والتعليم


برفقة وزير التربية والتعليم

وأوضح محمد علاء الدين محمد: “الفكرة جاءتني من استخدام البوصلة والمغناطيس وأنا صغير ولاحظت بعض الأقطاب مكونة بطريقة خاطئة ففكرت في عمل دوائر للكشف عن هذه الأقطاب، وأثناء الدراسة فكرت في استخدامها في استشعار اللغم وتحديد بعده ومكانه بالضبط من مسافة كبيرة”.

جائزة-الابتكار


جائزة الابتكار

يذكر أن محافظة سوهاج فازت فى ختام معرض الابتكار الدولى بجائزة عاصمة الابتكار عن أفضل محافظة فى مؤشر تعاون المحافظة مع الجامعات والمراكز البحثية لعام 2019، وتم تكريم محافظ سوهاج ومنحه الجائزة، وفوز 3 من المشاركين من أبناء محافظة سوهاج، وهم، الطالب محمد علاء بمشروع “مفجر الألغام”، والطالب أبانوب هانى بابتكار إنتاج مستخلص من قشور الرمان لعلاج سرطان البروستاتا، وويصا فكرى بابتكار لإنتاج بروتين الدستروفين من البكتيريا لعلاج ضمور العضلات.

تم نشر هذا المحتوي علي جريدة عالم التنمية برعاية

أكاديمية “بناة المستقبل” الدولية

برئاسة أم المدربين العرب – الدكتورة “مها فؤاد” مطورة الفكر الإنساني

و” المنظمة الامريكية للبحث العلمي”

www.us-osr.org

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اثنان × 4 =

زر الذهاب إلى الأعلى