فعاليات بناة المستقبل

انغلاق الأطفال علي نفسهم وعدم القدرة علي التفاعل مع الأسرة والمجتمع

منحت الدكتورة “مها فؤاد” أم المدربين العرب ومطورة الفكر الإنساني ورئيسة جريدة عالم التنمية وأكاديمية بناة المستقبل الدولية الباحثة “ غاده بنت احمد بن محمد باعقيل ” درجة الدكتوراة  المهنية بدرجة امتياز للعام الدراسي 2020 ، بعنوان ” فاعلية برامج للتدخل المبكر قائم ببرامج دينفر في تحسين التواصل اللفظي للأطفال التوحد “، بعد اجتماع الدكتورة مها فؤاد ولجنة المناقشة والإنتهاء من التقرير النهائي لللجنة، والتى تم أنعقادها اليوم السبت من شهر نوفمبر.

وناقشه نخبه من الأساتذة وهم :

_ دكتور مناقش:

 د / مها فؤاد ، أم المدربين العرب ومطورة الفكر الإنساني ورئيسة جريدة عالم التنمية وأكاديمية بناة المستقبل الدولية.

_ دكتور مناقش:

د/ محمود حماد حسن ، دكتوراه في تخصص صحة نفسية جامعة طنطا

ومحاضر بجامعة الإسلامية المفتوحة

_ دكتور مناقش:

د/ خالد صبري ، دكتوراه علوم إنسانية ومستشار تدريب وتطوير

وفى مستهل المناقشة ذكرت الباحثة “ باعقيل ” العديد من التوصيات التي توصلت لها من خلال ما أسفرت عنه الدراسة الحالية من نتائج، والتي تضمنتتنمية التواصل اللفظى  لدى الأطفال ذوي اضطراب طيف التوحد، يمكن للباحثة أن يقدم التوصيات لكل من الأسرة والعاملين في المجال والمسئولين على النحو التالي:

  • نشر الوعي باضطراب طيف التوحد من خلال وسائل الاعلام وذلك بنشر الاسباب الملموسة حاليا والتى قد تؤدى الى الإصابة به.
  • تصميم برامج وحقائب تعليمية ارشادية لأسر اطفال التوحد تشتمل على كيفية التعامل مع هذا الاضطرابوسبل مواجهة المشكلات المصاحبة له، والطرق المثالية للتعامل معها.
  • إقامة لقاءات توعوية ودورات تدريبية لأسر الاطفال التوحد لعرض المشكلات وطرق حلها وتبادل الخبرات.
  • الاهتمام بعمل دراسة مسحية شاملة دقيقة لنسب انتشار التوحد فى الوطن العربى بشكل عام.
  • مسايرة الابحاث الجديدة وذلك بتدريب العاملين بالمجال على الاساليب العلاجية الحديثة وتطبيقها فى مراكزهم العلاجية.
  • تدريب الاخصائيين على اجراء الاختبارات والمقاييس المختلفة لان أثر في التشخيص فضلا عنأثرهالايجابي فى تقديم العلاج المفيد لكل حالة.
  • تفعيل درو العمل في فريق متكامل سواء فى التشخيص او العلاج.
  • الاهتمام بالتواصل اللفظيه كأساس للتعامل فى السياق الاجتماعى.
  • الاهتمامبالمداخل البصرية والسمعيةوالاعتماد على نقاط القوة لدى كل طفل كحالة فردية حتى يتم تقديم العلاج المؤثر لديه.
  • ضرورة التواصل اليومي بين المركز الاسرة فى البرامج المقدمة لطفلهم من خلال المتابعة اليومية المستمرة للطفل لحل المشكلات التى تطرأ عليه.
  • إجراء المزيد من البحوث التطبيقية في متغيرات هذه الدراسة حيث الندرة الواضحة في البحوث العربية في هذا المجال.
  • ضرورة توعية المدرسين والاختصاصين النفسيين والاجتماعيين بخصائص وأعراض اضطراب طيف التوحد وخصائص هذه الفئة؛ حتى يتسنى لهم التعامل والاهتمام بهم.
  • تدريب الأخصائيين النفسيّن على الأدوات والمقاييس التي يمكن استخدامها للكشف عن هذه الفئة، وتوفير المدارس والمراكز المتخصصة حتى يتمكنوا من تقديم الخدمات المناسبة لهم.
  • عمل دورات وبرامج إرشادية لتوعية الآباء بالوسائل والطرق الصحيحة للتعامل مع أبنائه من ذوي اضطراب طيف التوحد

واختتمت الدكتورة مها فؤاد المناقشة بكلمة تشجيعية وقالت :

المناقشه والتقيم النهائي

تأتي بعد أيام وأعوام من التعب وسهر الليالي، و شوط كبير من الكفاح والإصرار والصبر على تحقيق النجاح والبدء في الانتقال إلى الحياة العلميه العملية الجديدة ومحطة أساسية في حياة كل باحث، ومرحلة جديدة مليئة بالتميز العلمي  والتحديات والإخلاص في العمل الذي يؤدي الي التفرد بمراحل عليا من النجاح المهني والاجتماعي المشرق

هنيئا لنا بكم أهل العلم والتنميه .

تم نشر هذا المحتوي علي جريدة عالم التنمية برعاية
أكاديمية “بناة المستقبل” الدولية
برئاسة أم المدربين العرب – الدكتورة “مها فؤاد” مطورة الفكر الإنساني
و” المنظمة الامريكية للبحث العلمي”
www.us-osr.org

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

11 + 14 =

زر الذهاب إلى الأعلى