الطاقة والحياة

نقلاً عن اليوم السابع .. تطوير معرض الكتاب وتنمية المواهب

منذ أن تولى الرئيس عبد الفتاح السيسى مقاليد الحكم فى البلاد، وعلى مدار 6 أعوام كاملة، شهدت الحركة الثقافية والقطاع الثقافى والفنى فى مصر نشاطا كبيرا، من استراتيجيات وخطط ومنشات عملاقة، لتحقيق أهداف التنمية المستدامة والى الرؤية العامة الذى يتضمن مسارًا خاصًا ببناء الإنسان وإعادة تشكيل الوعى وتطوير المجتمع الى جانب ترسيخ الهوية الثقافية والحضارية وتعزيز قيم المواطنة. 

تطوير معرض الكتاب

 معرض القاهرة الدولى للكتاب، هو الحدث الثقافى الأهم فى مصر، وعلى مدار سنوات عانى المعرض من تدهور من الناحية التنظيمية بسبب سوء وضع أرض المعارض القديمة، لكن بوصول الرئيس عبد الفتاح، بدأ تنفيذ مركز مصر للمعارض الدولية الجديد بالتجمع الخامس، والذى شهد دورة اليوبيل الذهبى من المعرض، والذى افتتحه الرئيس بنفسه، فى خطوة أشاد بها جميع المتابعين فى العالم، وأظهرت قدرة مصر فى تنظيم كبرى المعارض الدولية، وصورة تليق بثانى أكبر معارض العالم، والأكبر على المستوى الجماهيرى، وحلت جامعة الدول العربية كضيف شرف والدكتور ثروت عكاشة والدكتورة سهير القلماوى شخصيتا الدورة واقيمت بمشاركة 35 دولة عربية واجنبية بأجمالى 750 دار نشر عربية واجنبية و 1274 ناشر. 

احتفالات عاصمة الثقافة المصرية

 فى عهد الرئيس عبد الفتاح السيسى، قررت وزارة الثقافة اختيار المحافظة التى تحتضن مؤتمر أدباء مصر عاصمة للثقافة المصرية وحملت مرسى مطروح اللقب فى عام 2019 بالتزامن مع افتتاح الدورة الـ33 من المؤتمر حيث أقيم خلال العام 136 فعالية ثقافية وفنية بالمحافظة تضمنت أشكال أدبية وفنية متعددة الى جانب أسابيع ثقافية بالمدارس بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم وأخرى لذوى القدرات الخاصة ، كما تم أعلان محافظة بورسعيد عاصمة للثقافة المصرية لعام 2020 فى افتتاح الدورة 34 من المؤتمر. 

تطوير المؤسسات 

 تم إحلال وتجديد بعض المنشأت الثقافية ورفع كفاءة وإعادة تأهيل وتأمين البعض الأخر إضافة إلى إدراج منشآت جديدة ضمن الخدمة الثقافية منها حيث تم افتتاح وأعادة تشغيل 21 مركزا ثقافيا هى” دار الكتب بباب الخلق، قاعة الإطلاع بدار الكتب والوثائق القومية، استعادة مكتب الهيئة العامة للكتاب ببيروت، منفذ بيع هيئة الكتاب بجامعة بنى سويف ، متحف نجيب محفوظ بتكية ابو الدهب، مكتبة البحر الأعظم ، مكتبة مصر العامة بكفر الدوار، قصور ثقافة السينما بجاردن سيتى –  الرديسية باسوان – قنا – الاقالتة وحوض الرمال بالاقصر – بلبيس والزقازيق وديرب نجم بالشرقية – دمنهور إلى جانب مسارح الطليعة – العرائس – الكوميدى – الشباب والغد، كما تم تدشين الدراسة بالمعهد العالى لفنون الطفل ومدرسة الفنون ومركز اللغات والترجمة بأكاديمية الفنون إضافة إلى تأسيس فروع لأكاديمية الفنون فى محافظة أسيوط بالتعاون مع جامعتها ومحافظة الغربية ودمياط الجديد ومعهد عالى للسينما ببرج العرب بالتعاون مع الهيئة العامة لقصور الثقافة وأيضًا العمل على إنشاء معهد عالى للفنون الإفريقية وقسم خاص للدراسات الحرة يتبع الكونسرفتوار وفى ذات السياق تم أيضا إعادة هيكلة لجان المجلس الأعلى للثقافة ليعمل على أداء دوره بالشكل الأكمل ووضع التصورات والسياسات العامة للثقافة المصرية. 

الأنشطة الثقافية المقدمة للمناطق الحدودية

 تتمثل فى تقديم ندوات وملتقيات وصالونات ثقافية، أمسيات أدبية وشعرية ، أنشطة فنية ، قوافل ثقافية ، ورش حكى أطفال ، عروض سينمائية للكبار والأطفال ، ورش ومعارض فنون تشكيلية ، ورش للحرف اليدوية والتراثية حيث امتد النشاط إلى قرى النوبة فى  أسوان ، مثلث حلايب – الشلاتين – أبو رماد فى البحر الأحمر، شمال وجنوب سيناء ، مطروح ، الوادى الجديد . 

 برنامج القوافل الثقافية

وتهدف إلى تقديم الدعم الثقافى والمجتمعى للأسر المصرية فى المناطق النائية وتوجيه الرعاية والتوعية إلى الشباب فى مواقعهم لتعزيز المسئولية المجتمعية ونشر مكونات الثقافة الأدبية والفنية والتراثية بين فئات المجتمع حيث نفذت الوزارة 443 قافلة للمحافظات الحدودية وقرى محافظات إقليم غرب ووسط الدلتا وقرى محافظة المنيا بإقليم وسط الصعيد. 

دعم الصناعات الثقافية

وتهدف إلى دعم مجلات صناعة السينما والموسيقى والكتب والنشر وإعادة إحياء الحرف التراثية والتى من شانها المساهمة فى تعزيز خطط تنمية الاقتصاد المصرى حيث استمر اصدار سلسلة ما المعرفية الموجهة للشباب إضافة إلى دعم إصدارات مكتبة الأسرة إلى جانب التوسع فى اعداد الكتب المترجمة من اللغات الاوروبية والاسيوية والافريقية إلى العربية ليبلغ 183 كتابا كما أطلقت وزارة الثقافة مبادرة “صنايعية مصر” لتدريب الشباب على الحرف التراثية “النحاس، التطعيم بالصدف ، الحلى التراثية، الخزف، الخيامية، أعمال قشرة الخشب” مجانا بمركز الحرف التقليدية بالفسطاط بعد اجتياز اختبار للراغبين من سن 18 إلى 40 سنة والتحق بالبرنامج 116 فردًا بدأت تدريباتهم اكتوبر الماضى كما تم تنظيم المبادرة فى بعض المحافظات منها المنوفية 60 متدربا ، مطروح 48 متدربا واسوان 80 متدربا. 

أنشطة أصحاب القدرات الخاصة

تم تنفيذ 2987 نشاطا متنوعا لذوى القدرات الخاصة بما يساهم فى تعزيز مشاركتهم فى الحياة الاجتماعية منها تشغيل قاعات للمكفوفين بدار الكتب وتجهيزها بأجهز تكنولوجية متطورة ، مطبوعات بطريقة برايل ، إفتتاح فصول لتنمية الموهب لذوى القدرات الخاصة بدار الأوبرا المصرية بالقاهرة والإسكندرية والمركز الثقافى بطنطا ، إضافة إلى قبول 55 طالبا من ذوى الهمم لثقل موهبتهم الفنية بأكاديمية الفنون وإصدار مجلة قطر الندى كل ثلاث أشهر بطريقة برايل حيث وبالفعل تم تقديم 4 أعداد الى جانب عروض مسرحية من خلال فرقة الشمس لذوى القدرات الخاصة. 

تنمية الموهوبين والنابغين والمبدعين

 قامت وزارة الثقافة برعاية عشرات الموهوبين فى مختلف المجالات من خلال مراكز تنمية المواهب التى بدأت فى التوسع بها فى مختلف أقاليم مصر، بجانب تحفيزهم من خلال جوائز المسابقات التى يتم الإعلان عنها أو عن طريق الدعم اللوجيستى لهم اضافة إلى استكمال ورشة إبدأ حلمك لتدريب وتبنى شباب الموهوبين على فنون المسرح المختلفة وبدأ تعميم التجربة على محافظات مصر وتم تخريج الدفعة الثانية من الدارسين به فى  القاهرة خلال شهر أكتوبر 2019 وبلغ عددهم 170 فنانا كما تم  تدشين تدريب الدفعة الثالثة بمشاركة 60 متدرب جديد أما فى المحافظات فبدأت أولى مراحل المشروع فى سبتمبر 2018 بمحافظات الشرقية، أسيوط و الفيوم وتم قبول 166 شابا، وتشجيعًا للمبدعين والنابغين تم زيادة قيمة جوائز النيل فى الفنون والأداب والعلوم الإجتماعية لتكون قيمة كل جائزة 500 ألف جنيه بدلًا من 400 ألف جنيه، وفى إطار التأكيد على ريادة مصر الثقافية تم إستحداث جائزة النيل العربية ضمن جوائز الدولة تمنح لأحد المبدعين العرب وقيمتها 500 ألف جنيه كما تم زيادة قيمة جائزة ملتقى القاهرة الدولى للرواية العربية إلى250 الف جنيه بدلا من 200 الف جنيه وذلك للارتقاء بفن الرواية العربية وتحفيز المبدعين فى هذا المجال.  

مبادرة “خليك فى البيت ..الثقافة بين ايديك”

مع اتخاذ الإجراءات الصحية لمواجهة فيروس كورونا، بدأت وزارة الثقافة فى الاتجاه نحو رقمنة محتواها وخدماتها، وهو من أهم إنجازات عهد الرئيس السيسى، وتهدف المبادرة إلى بث نوادر أرشيف الابداع الوطنى المعرفى التراثى لاصدارات مختلف القطاعات من خلال اتاحة المختوى الكترونيا مما يساعد فى الارتقاء بالوعى، ودعوة للإطلاع وزيادة الحصيلة المعرفية وجاءت المبادرة لثمثل الجهود المبذولة من الدولة للمساهمة فى تنفيذ الاجراءات الاحترازية لمواجهة فيروس كورونا المستجد من خلال التزام المنازل ،وهذا يعتبر دعوة لجموع المصريين لاستثمار التكنولوجيا فى نشر الوعى. وكان من اهم نجاحات هذه المبادرة “الثقافة بين ايديك” قناة الوزارة على اليوتيوب والتى استطاعت حتى الأن جذب أكثر من 27 مليون زائرو104ألف مشترك و60 ألف قارىء للكتب منذ انطلاق القناة وشملت قائمة كثافة المشاهدات أكثر من 28 دولة حول العالم من مختلف القارات.

تم نشر هذا المحتوي علي جريدة عالم التنمية برعاية

أكاديمية “بناة المستقبل” الدولية

برئاسة أم المدربين العرب – الدكتورة “مها فؤاد” مطورة الفكر الإنساني

و” المنظمة الامريكية للبحث العلمي”

www.us-osr.org

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أربعة × 3 =

زر الذهاب إلى الأعلى