فعاليات ومؤتمرات دولية

” محمد الزهاني ” يحصل علي درجة الماجستير بعنوان ” دور الإدارة في إنجاح أو فشل المشروعات بين المعيقات و الحوافز “

حصل الباحث ” محمد الزهاني ” درجة الماجستير المهني بالملتقي الدولي الحادي عشر للتدريب والتنمية 2020 بكلية إدارة الأعمال (لجنة إدارة الأعمال /إدارة المشروعات) ، تحت عنوان ” دور الإدارة في إنجاح أو فشل المشروعات بين المعيقات و الحوافز ” بعد اجتماع الدكتورة مها فؤاد رئيسة أكاديمية بناة المستقبل الدولية ولجنة المناقشة والإنتهاء من التقرير النهائي لللجنة.

قال الباحث في مناقشة بحثه العلمي تعد الادارة العمومية العامل الأساسي لنجاح أو فشل المشروع، وهي الجزء الذي يتحكم بمساره.  فأسباب فشل أي مشروع يرجع في غالب الاحيان اما لأسباب  لها علاقة وطيدة بالإدارة العمومية وإجراءاتها المسطرية والقانونية، او إلى الاختلالات التي تهم الإدارة نفسها والعلاقة بين هياكلها وتقسيماتها ، تضاف اليها اختلالات أخرى التي تهم المعاملات والسلوك مع عموم المواطنين والمقاولات.

تهدف الدراسة  بالدرجة الأولى إلى التعريف بأهم اسباب النجاح او الفشل للمشروعات التنموية ودور الادارة في ذلك  من خلال :

التعرف على اهم اسباب النجاح للمشاريع التنموية.

تشخيص اسباب تعثر المشروعات الهندسية.

تصنيف انواع التعثر فهل هو راجع الى:

– عدم جودة دراسة جدوى المشروع و اتسامها بعدم الدقة.

– عدم دراسة الوقع على البيئة.

– عدم توفر الخبرة في مجال المشروع المنفذ من قبل صاحبه.

– عدم اختيار أشخاص مبتدئين، يملكون الخبرة الكافية التي تناسب طبيعة   المشروع من وضع جداول زمنية لتنفيذه.

– عدم تحديد اهم سبل التعامل مع المخاطر التي يمكن أن تواجه المشروع  و آليات التعامل معها و سبل الرقابة على المشروع.

– قلة مصادر التمويل، وتقدير تكاليف المشروع بأقل من القيمة الحقيقية.

– التقدير الخاطئ لموقع المشروع، ومكان إقامته.

– الفشل في اختيار الإدارة المناسبة التي تتولى تخطيط وتنفيذ المشاريع  ومتابعتها لمدى  قدرتها على توفير وتوجبه الموارد والإمكانيات المادية والبشرية والمالية لإنجاز هذه المشاريع، بحیث یجب أن تكون هذه الإدارة قادرة على اتخاذ القرارات الصائبة واختياراحسنها وذلك باستعمال الطرق والأساليب اللازمة للوصول إلى أفضل النتائج.

– عدم التنسيق بين جميع المتدخلين في المشروع من مصالح خارجية غير تابعة لصاحب المشروع وتحديد مسؤوليات كل طرف.

تعريف الحوافز وتصنيفها.

ايجاد الحلول الناجحة.

إضافة بحث جديد من أبحاث إدارة المشاريع إلى المكتبة العربية  التي تساهم في تطوير الادارة و الشركات من اجل تخطي المعوقات والنهوض بالمشاريع الهندسية      

واختتمت الدكتورة مها فؤاد قائلة لايسعني سوي أن أتقدم بجزيل الشكر لكل من شارك في الحفل وشاركو في الوصول لهذا النجاح ، وقد أعرب فريق العمل عن سعادتهم بالتعاون مع الباحثين للوصول لنجاحهم وأنهم يرغبون في  تقديم بالشكر الجزيل لأكاديمية بناة المستقبل وللدكتورة الفاضلة مها فؤاد .

تم نشر هذا المحتوي علي جريدة عالم التنمية برعاية
أكاديمية “بناة المستقبل” الدولية
برئاسة أم المدربين العرب – الدكتورة “مها فؤاد” مطورة الفكر الإنساني
و” المنظمة الامريكية للبحث العلمي”
www.us-osr.org

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ثلاثة عشر − اثنا عشر =

زر الذهاب إلى الأعلى