باحثي بناة المستقبل

استراتيجية تمكين الموارد البشرية وأثرها في تحقيق الأهداف الاستراتيجية في المنظمة للباحث أحمد متولي علي عبدالله أبوالمجد #انا_المستقبل

في إطار الملتقى الدولي التاسع للتدريب والتنمية، عقدت أكاديمية بناة المستقبل الدولية يوم الخميس الموافق الثاني من أغسطس للعام الدراسي 2018 مناقشة علمية لأطروحة دكتوراة تحت عنوان (استراتيجية تحسين إنتاجية الموارد البشرية داخل المؤسسات الخدمية الحكومية:دراسة مطبقة على جمهورية مصر العربية) قدمها الباحث أحمد متولي علي عبدالله أبوالمجد من جمهورية مصر العربية
وفي مستهل المناقشة، ذكرت دكتورة “مها فؤاد” أم المدربين العرب ومطورة الفكر الإنساني رئيسة جريدة عالم التنمية وأكاديمية “بناة المستقبل” الدولية أن يعد الجانب الإنساني وإدارة الموارد البشرية ركيزة أساسية في العمل الإداري؛ حيث إن الإنسان هو المسؤول الأول والأخير عن الفشل والنجاح لأية شركة من الشركات أو مؤسسة من المؤسسات أو دولة من الدول.
هذا، وقد أكد الباحث أن الاهتمام به وبإدارته وبتوجيهه وتحفيزه، من أهم الأمور التي تكاد تفوق أهميتها كل القضايا الأخرى المتعلقة بالمال والتكنولوجيا والهيكل والتصميم، وغيرها من الأمور الملموسة.
وبالنسبة لأهداف الدراسة، فأشار الباحث أنه هدف إلى الأسس الرئيسية لتخطيط إدارة الموارد البشرية داخل المؤسسة. و طرق تحسين أداء الموارد البشرية.
وعليه، تركزت أهمية دراسة  أن موضوع تحسين إنتاجية الموارد البشرية من الموضوعات التي تعاني قلة البحوث والدراسات، لاسيما في الكتابات العربية، وكذلك الحال في الممارسة والتطبيق، حيث لم يلق هذا الموضوع اهتمامًا من جانب الباحثين والممارسين. أضف إلى ذلك أهمية المباحث والمتغيرات التي تناولها البحث، مثل التحسين والرضا الوظيفي، حيث إنهما من المواضيع الهامة في مجال إدارة الأعمال. ومما يزيد من أهمية الدراسة أيضًا إظهار أثر التمكين على تحقيق الرضا الوظيفي للعمال في المؤسسة.
وهكذا، توصل الباحث الدراسة إلى مدى ما يحققه تطبيق سياسة التمكين من نجاح للمؤسسة، من تحقيق أهدافها وتحقيق مستوى عالٍ من رضا العاملين وولائهم للمنظمة، وهو ما سينعكس إيجابًا على مستوى أدائهم. كما رأينا كذلك أثر العمل وفق سياسة التمكين على مدى رضا عملاء المؤسسة عن أدائها وأداء أفرادها الذين يعملون ضمن تلك السياسة. كما يهدف تدريب الموارد البشرية إلى تزويد المورد البشري بالمعلومات والمهارات والأساليب المختلفة المتجددة عن طبيعة أعمالهم الموكولة لهم وتحسين وتطوير مهاراتهم وقدراتهم، ومحاولة تغيير سلوكهم واتجاههم بشكل إيجابي، وبالتالي رفع مستوي الأداء والكفاءة الإنتاجية.
من ثم، أوصى ان العمل على زيادة مستوى أداء العنصر البشرى، وذلك من خلال الاهتمام بزيادة قدرة الأفراد على العمل وزيادة رغبتهم فى أداء العمل، وذلك عن طريق تنمية قدراتهم بالتدريب وتوفير مناخ العمل المناسب مادياً ونفسياً. ايضا وضع أنظمة عادلة وكفوءة لنظم الحوافز بعيدًا عن الوساطة والمحسوبية بقصد تحفيز العـاملين ودفعهـم لاسـتغلال مهاراتهم وقدراتهم على النحو الذي يخدم الأداء ويعزز من فاعليته.

تم نشر هذا المحتوي علي جريدة عالم التنمية برعاية
أكاديمية “بناة المستقبل” الدولية
www.mahafouad.net
برئاسة أم المدربين العرب – الدكتورة “مها فؤاد” مطورة الفكر الإنساني
و” المنظمة الامريكية للبحث العلمية
www.us-osr.org

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى