فعاليات ومؤتمرات دولية

جامعة ستانفورد الأميركية تدرج أسماء خمسة مصريين ضمن قائمة أفضل العلماء عالمياً 2020

أعلن الدكتور محمود عبد ربه، القائم بأعمال الرئيس التنفيذى لمدينة زويل وعميد الشؤون الاستراتيجية، عن اختيار 5 علماء ضمن القائمة الأفضل عالمياً وفقاً لدراسة ستانفورد الأمريكية لأفضل 2% من العلماء عالميا لعام 2020.

أكد الدكتور عبد ربه، أن ظهور بعض علماء الجامعة في هذا التقرير الدولي، يعتبر إنجازاً جديد يضاف الي جهود علماء المدينة، وهذا يشير الي جودة المخرجات البحثية لهم، ونتائج الدراسة تعتمد على قاعدة البيانات Scopus لدار النشر العالمية  Elsevier  ، ونشرت نتائجها في مجلة PLOS Biology مؤخرا، والتي ضمت 22 مجالا عِلْمِيًّا رئيسيا و176 فرعيًا.

وضمت القائمة، من جامعة زويل، الدكتور صلاح عبية الرئيس التنفيذي السابق لمدينة زويل ومؤسس ومدير مركز الفوتونات والمواد الذكية، والدكتور إبراهيم الشربيني مدير مركز علوم المواد، والدكتور مصطفى عبد الله أستاذ مشارك بهندسة الطاقة المتجددة، والدكتور محمد فرحات أستاذ مشارك بمركز علوم الفوتونات والمواد الذكية، والدكتور عبد الرحمن ميهوب أستاذ مساعد علوم النانو.

من جانبه صرح د. خالد عبد الغفار وزير التعليم العالي والبحث العلمي بمصر، أن القائمة أحتوت على العلماء من الجامعات المختلفة وبيانها ترتيباً كالتالي: 48 من جامعة القاهرة، و38 من المركز القومي للبحوث، و31 من جامعة الإسكندرية، و 30 من جامعة الزقازيق، 24 من جامعة عين شمس، و24 من جامعة المنصورة، و19 من جامعة أسيوط، و13 من جامعة طنطا، و12 من جامعة بنها، و12 من جامعة سوهاج، و10 من مركز بحوث الفلزات، و9 من جامعة المنوفية، و8 علماء من كلا من من جامعة حلوان، وجامعة كفر الشيخ، وجامعة قناة السويس، و7 من جامعة بني سويف، و6 علماء من كلا من جامعة المنيا، ومعهد بحوث البترول، والجامعة المصرية البريطانية، و5 علماء من كلا من الجامعة المصرية اليابانية، ومدينة زويل، و4 علماء من كلا من جامعة جنوب الوادي، وجامعة الفيوم، و3 من جامعة النيل، وعالمين من كلا من جامعة أسوان، ومدينة الأبحاث العلمية، وجامعة دمنهور، وجامعة بورسعيد، والمعهد القومي لعلوم البحار، وجامعة دمياط، وعالم واحد من كلا من جامعة المستقبل وجامعة الوادي الجديد، وجامعة فاروس، وجامعة السويس، ومعهد تيودور بلهارس، ومن جامعة السادات.

ماذا عن جامعة ستانفورد؟

ومن الجدير بالذكر أن جامعة ستانفورد‏ تأسست على يد “ليلاند ستانفورد”، الحاكم السابق وعضو مجلس الشيوخ الأمريكي عن ولاية كاليفورنيا وقطب السكك الحديدية، وزوجته، “جين اثروب ستانفورد”، في ذكرى وفاة طفلهم الوحيد “ويلاند ستانفورد الابن”، الذي كان قد مات من حمى التيفوئيد في سن 15.

أول انتساب لجامعة ستانفورد كان في 1 أكتوبر 1891م، كما انها كانت مختلطة وغير طائفية. حيث كان التعليم مجاني للغاية عام م1920.

كافحت الجامعة مالياً بعد موت ليلاند ستانفورد سنة 1893م ومرة أخرى بعد أن تضررت كثيرا من الحرم الجامعي من زلزال سان فرانسيسكو 1906م. وبعد الحرب العالمية الثانية، قام نائب مدير الجامعة فريدريك تيرمان بدعم أعضاء هيئة التدريس ورجال الأعمال الخريجين منها ببناء صناعة محلية مكتفية ذاتيا في مجال ما عرف لاحقا باسم وادي السليكون.

تم نشر هذا المحتوي علي جريدة عالم التنمية برعاية

أكاديمية “بناة المستقبل” الدولية

برئاسة أم المدربين العرب – الدكتورة “مها فؤاد” مطورة الفكر الإنساني

و” المنظمة الامريكية للبحث العلمي”

www.us-osr.org

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى