عصير الكتب

كيف نكون مبدعين في طريقة تفكيرنا


كثير منا يقابل مشاكل عديدة ولا يستطيع حلها بشكل جيد؛ لأننا نفكر بطريقة نمطية، وغالبًا ما يصيبنا الإحباط، أما إذا جددنا طريقة تفكيرنا بشكل مبتكر، ومتطور، وغير مألوف؛ سنجد حلول غير تقليدية توافق الجميع، لكن كيف يحدث هذا؟. تقول الدكتورة هبة العسيوي، أستاذ الطب النفسي، “نستطيع تمرين عقولنا بحيث ننمي قدرتها على الابتكار، في البداية سنجد الطريقة غير مألوفة، ولكن بالتمرين سنعتاد عليها ونفضلها، فمثلًا: ــ نجلس في مكان هادئ ونفكر في استخدامات جديدة لأشياء معروفة من قبل، مثل: “الحبل” ستجد هناك الحبل السري، حبل الغسيل، حبل الود، الحبل المستخدم في الشبك… وهكذا، هذا التمرين يساعد على تفكير أوسع للاستخدام الواحد، ومع مرور الوقت، وتغيير الأدوات تبدأ زيادة الاستخدامات، وتتسع مداركنا أكثر. ــ اسأل نفسك سؤال افتراضي مثل: ماذا يحدث لو غابت الشمس؟ وابدأ في التفكير في الظاهرة الكونية، ودون العديد من الأفكار الغريبة حتى وإن كانت خيالية، فالأصل أن تكون الافتراضات خيالية، فثلًا “بيتهوفن” تخيل أول “طيارة” ورسمها ثم أصبحت حقيقة، نعود للشمس لو غابت ماذا يحدث؟ تموت النباتات، ينعدم الأكسجين، لا يوجد نهار، وتبدأ في تخيل العديد من الأشياء التي ستحدث نتيجة لهذا الافتراض. من الهام أن يصاحب هذه التمارين تخيل كبيرًا منك، ويا حبذا لو تتخيل هذه الافتراضات كأنها صورة أمامك؛ فالعقل دائمًا يفكر بالصور، ومثال لهذه التمارين: ــ ماذا لو استيقظت وجدت نفسك وحيدًا في العالم؟ ــ ماذا لو اختفت البحار؟، وهكذا تجد نفسك تفكر في أي موضوع بشكل أكثر تنوعًا، وأكثر إدراكًا.

تم نشر هذا المحتوي علي جريدة عالم التنمية برعاية

أكاديمية “بناة المستقبل” الدولية

برئاسة أم المدربين العرب – الدكتورة “مها فؤاد” مطورة الفكر الإنساني

و” المنظمة الامريكية للبحث العلمي”

www.us-osr.org

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

10 + 4 =

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى