عصير الكتب

“انت النجاح القادم” كتاب يدعو أن النجاح لن يستثنيك ما دمت دائم السعي والتفكير المنهجي السليم

تتوجه بخالص التهاني الدكتورة مها فؤاد أم المدربين العرب ومطورة الفكر الانساني ورئيس اكاديمية بناة المستقبل وجريده عالم التنمية، للكاتب “احمد راشد” بشأن كتاب “انت النجاح القادم” قصة نجاح لأبناء دول العالم الثالث بتحليل تربوي نفسي اجتماي إداري، لتفكيره دائماً خارج الصندوق وما لديه من رؤية مستقبلية، وتقدم التحية والدعم والتشجيع للهذا العمل الفني المتميز وتلك الرسالة الانسانية والحضارية التي تحملها في فتح ابواب الحياة والعقل والنجاح لدى جميع ابناء وبنات الأمة العربية، ونحن ننتظر منه المزيد.

والجدير بالذكر أن الكتاب تم نشره علي جزئين، ويناقش الجزء الأول إشكاليات غير مسبوقة في دول العالم الثالث من حيث التنمية البشرية والتنمية الذاتية ويحاول أن يجيب عن الأسئلة الحائرة حول جدوى تنمية الذات وقدرتها على النمو بالمجتمع و50 قصة نجاح كجزء من 100 قصة نجاح لأبناء دول العالم الثالث ما بين نجاحات المعاقين واللاجئين والظروف الإنسانية والمؤسسات التطوعية والنجاحات النسوية ويليه الجزء الآخر المتعلق بنجاحات تصحيح المسار كالأمية والتدخين والإدمان ونجاحات المكتشفين في دول العالم الثالث ونجاحات الأشخاص العاديين في غير اضطرابات أو ظروف استثنائية وأخيرًا نجاحات رؤساء الدول ونجاحات الدول كعتبة التقاء التنمية الذاتية بالتنمية البشرية بحيث تؤدي التنمية الذاتية إلى التنمية البشرية حال وصول الأفراد ألى مناصب عليا تمكنهم من اتخاذ القرار السياسي المحقق لتنمية المجتمع والنجاحات المذكورة في الكتاب متنوعة ما بين مصر والأردن وفلسطين وسوريا والعراق وليبيا واليمن والهند وباكستان وغينيا وتوجو والكونغو وأوغندا ونيجيريا والكاميرون وغيرها من دول العالم الثالث التي رغم صعوبة ظروف الحياة فيها استطاع أبناؤها اختراق هذا الواقع لتحقيق نجاح يمكن ان يلهم الآخرين لتعيش مجتمعات دول العالم الثالث في وضعية على الأٌقل نفسيًا أفضل من التي هي عليها الآن.

بينما يتحدث الجزء الثاني فيه نجاحات المؤسسات غير الهادفة لتحقيق الربح، والنجاحات الإنسانية التي تتمحور حول واقع المعاناة كالفراق والموت وتحويلها إلى تجربة فريدة من خلالها يقوم الفرد بخدمة المجتمع بحيث لا يصاب المجتمع بالموقف العصيب الذي أصيب به الشخص صاحب المعاناة وها هنا يتسع مفهوم النجاحات الإنسانية لتشمل إضافة إلى الموت مواقف فريدة كإنقاذ المصابين، واللقاء بعد طول الفراق بما يضفي على الإنسانية دلالة أوسع من الدلالة المباشرة لها ذات الانطباع الحزين، وهذا الاتساع لم يأت ِ على حسب حقيقة مفهوم الإنسانية.. نجاحات من دول العالم الثالث من الهند وباكستان، نيجيريا، السعودية، اليمن،مصر، وأوغندا وموريتانيا وغيرها من الدول لتثبت أن تحقيق النجاح ليس حكرًا على دول العالم الأول، وأن المبررات التقليدية بقلة الموارد والفساد السياسي ليست واقعية؛ لأن هناك من هُم أصحاب معاناة أكبر من ذلك وتمكنوا من تحقيق أهدافهم ونجاحاتهم المدوية.. ليس عليك إلا أن تقتدي بهم بعد أن تصدق النية لتعلم أن النجاح لن يستثنيك ما دمت دائم السعي الحثيث، والتفكير المنهجي السليم؛ لتكون حقًا أنت النجاح القادم

وقد رحبت وشجعت الاكاديمية بناة المستقبل الدولية بمجهود المؤلف القيم العلمي وكفاحه  برغم الصعوبات التي واجهته، ومساندته للوصول بقكرته الي النور وبر الامان، وأكدت الدكتورة مها فؤاد علي دور الاكاديمية  للإرتقاء بالمؤلفين وافكارهم للوصول بها إلي الشهرة ووقوع الفائدة علي المؤلف ووطنه وجميع  الوطن العربي.

تم نشر هذا المحتوي علي جريدة عالم التنمية برعاية
أكاديمية “بناة المستقبل” الدولية
برئاسة أم المدربين العرب – الدكتورة “مها فؤاد” مطورة الفكر الإنساني
و” المنظمة الامريكية للبحث العلمي”
www.us-osr.org

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

4 × واحد =

زر الذهاب إلى الأعلى