الطاقة والحياة

الكلمة الطيبة طائر جميل

أب يطعم إبنته الصغيرة فطيرة ويضع لها الكاتشب فبدأت الطفلة الصغيرة تفتح فمها وهي تبكي فيصرخ عليها الأب بغضب ويقول لها توقفي عن التمثيل الفطيرة باردة وليست ساخنة ستأكلينها وإلا عاقبتكِ والطفلة تبكي والأب يصرخ عليها وبسبب خوفها من ابيها أكلت الطفلة الفطيرة ونامت فقام الأب ليعيد زجاجة الكاتشب في الثلاجة لكن كانت المفاجأة أنه كان قد سحب زجاجة الفلفل الحار الملتهب بدلاً من الكاتشب.

انصدم الأب وانقبض قلبه وعرف أنه أطعمها من زجاجة الفلفل الحار… والطفلة كانت تبكي بصدق وهو يظن أنها كانت تكذب لكي لا تأكل الفطيرة؛ عندها ركض الأب مسرعاً إلى طفلته يمسح عليها وهي نائمة ويقبلها ويقول لها أعتذر يا حبيبتي لم أشعر بوجعك لأنني لم أتذوقه؛

كثيراً ما نحرق ونجرح الأخرين ، بأفعالنا وأقوالنا ونجعلهم يتألمون ونقول لهم توقفوا عن التمثيل بكل برود وقد نجعلهم ينامون وهم يبكون فلو قام كل واحد منا بتذوق الكلمة التي يوجهها لغيره لكانَ حريصاً على كل كلمة يقولها الكلمة الطيبة طائر جميل حين تطلق سراحه من لسانك سيغرد في صدور الآخرين لتكن أخلاقنا باقة من زهور نهديها لمن حولنا عطرهاالطيبة ولونها نقاء قلوبنا ورحيقها الابتسامة والمحبة في الله

تم نشر هذا المحتوي علي جريدة عالم التنمية برعاية
أكاديمية “بناة المستقبل” الدولية
برئاسة أم المدربين العرب – الدكتورة “مها فؤاد” مطورة الفكر الإنساني
و” المنظمة الامريكية للبحث العلمي
www.us-osr.org

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

عشرين + عشرة =

زر الذهاب إلى الأعلى