تعليم وتدريب

إدراج 20 جامعة مصرية في تصنيف التايمز الدولي 2020.. والقفز 150 مركزا في تصنيف التايمز

منذ أيام قليلة، تمكنت جامعة القاهرة من إحراز تقدم جديد في تصنيف التايمز العالمي Times Higher Education، حيث جاء ترتيب الجامعة في مجال علوم الكمبيوتر (Computer science) لعام 2020 في الفئة من 251 إلى 300 بنسبة تطور عن العام السابق بلغت 30%، حيث كانت الجامعة في الفئة من 401 إلى 500.

وقال الدكتور محمد عثمان الخشت رئيس جامعة القاهرة، إن القفز مائة وخمسين مركزًا دفعة واحدة في تصنيف التايمز العالمي THE بمجال علوم الكمبيوتر يعد إنجازًا كبيرًا، والجامعة تحافظ على وجودها ضمن الجامعات العالمية المرموقة في شتى المجالات، وأن هذا الإنجاز تحقق نتيجة التخطيط الاستراتيجي وجهود إدارة الجامعة وأساتذتها وباحثيها في مجالات أولويات مصر وخاصة علوم الكمبيوتر.

قالت وزارة التعليم العالي والبحث العلمي، إن تم إدراج 20 جامعة مصرية في تصنيف التايمز الدولي للعام 2020، مقارنة بنحو 19 جامعة بالعام السابق.

وذكرت الوزارة في بيان، أن هذا التصنيف يقوم يشمل أفضل 1400 جامعة من 92 دولة، ويعتمد على السمعة الأكاديمية والبحث العلمي، متمثلًا في نسبة الاقتباس من البحوث.

كما يعتمد التصنيف على نسبة أعضاء هيئة التدريس إلى عدد الطلبة، ونسبة الطلبة الأجانب، وإدارة الأعمال واستطلاع آراء متخصصين بالتعليم والدراسة بالخارج.

وشملت قائمة الجامعات (أسوان، المنصورة، قناة السويس، بني سويف، القاهرة، كفر الشيخ، عين شمس، الجامعة الأمريكية بالقاهرة، بنها، طنطا، جامعات الأزهر، الإسكندرية، أسيوط، الفيوم، حلوان، المنوفية، المنيا، سوهاج، جنوب الوادي، الزقازيق).

وأفاد البيان بأن جامعة أسوان حصلت على المركز الأول عالميًّا في مجال الاستشهادات.

وأشار إلى الجهود التي تبذلها الوزارة بالتعاون مع بنك المعرفة المصري لمساعدة الجامعات على تحسين تصنيفها الدولي، موضحا أن هذه الجهود أسفرت عن ارتفاع ملحوظ في تصنيف الجامعات المصرية.

ووفقا لما أظهرته نتائج العديد من التصنيفات، منها تصنيف شنغهاي لسنة 2019 لاختيار أفضل 1000 جامعة من بين 30000 جامعة، وقد ضم التصنيف 5 جامعات مصرية؛ لتكون هذه الجامعات ضمن أعلى 3 بالمائة من قائمة جامعات العالم.

Volume 0%

وأضاف رئيس جامعة القاهرة، أن الجامعة احتلت الصدارة والمركز الأول بين الجامعات المصرية في عدة تصنيفات منها التصنيف الإسباني للجامعات ويبوميتركس Webometrics ، حيث قفزت عالميًّا 176 مركزًا دفعة واحدة في ستة أشهر، وبنسبة ارتفاع 20 %، وتصنيف يو إس نيوز US-News الأمريكي، واحتلت المرتبة 448 على مستوي العالم، بتقدم 14 مركزًا، بالإضافة إلى تصنيف (CWUR) ، حيث جاءت في المرتبة 452 عالميًا، وفي التصنيف الإسباني (SCIMAGO)، واحتلت المركز 299 عالميًا، محققة تقدم 14 مركزًا، كما تصدرت الجامعات المصرية والأفريقية في التصنيف الهولندي “ليدن Leiden” واحتلت المركز 341 عالميا.

كما قامت الجامعة بعمل تصنيف داخلى بالكليات والأقسام على أساس المعايير المشتركة بين أهم التصنيفات الدولية، واجراء مسابقة بينها في النشر الدولي لزيادة التنافسية، وضبط المعايير الخاصة بالنشر الدولي، وشراء أحدث الأجهزة المستخدمة في البحث العلمي، وتطبيق نظام بولونيا في الحراك الطلابي، وزيادة حراك أعضاء هيئة التدريس، بالإضافة إلى تعديل معايير جوائز الجامعة لربط البحث العلمي بقضايا التنمية المستدامة، واستحداث ورصد جوائز للمشروعات البحثية في المجالات الابتكارية مثل جائزة لأفضل كليات من حيث مؤشرات النشر الدولي، وأفضل 3 أقسام علمية.

وفي مجال المشروعات البحثية ساهمت جامعة القاهرة في نحو 98 مشروعًا بحثيًا في عدة مجالات، تشمل قطاع العلوم الطبية (الطب البشري، القومي للأورام، الصيدلة)، والعلوم الهندسية (الهندية، الحاسبات والمعلومات)، والعلوم الأساسية (العلوم، الزراعة، الطب البيطري، وعلوم الليزر)، وقطاع العلوم الاجتماعية.

كما ساهمت الجامعة في العديد من المشروعات القومية والتنموية بلغت نحو 32 مشروعًا بحثيًا، ومن بينها مشروعات في مجال البحوث الطبية (الأمراض المتوطنة ومكافحة الأورام)، وإنشاء اول محطة رصد لملوثات الهواء بكفر الشيخ بالتعاون مع وزارة البيئة، وتوفير بدائل لأعلاف الدواجن والأسماك لتوفير حلول علمية للحد من الاستيراد واستخدام تكنولوجيا محلية، واستخراج المياه الجوفية من واحة سيوة لاستخدامها في مشروع المليون ونصف فدان، والانتهاء من أول مشروع بحثي حول الاستخدام الأمثل للمياه الجوفية بواحتي سيوة والجارة.

وسعت الجامعة إلى زيادة تمويل المشروعات في المجالات الابتكارية، كما رصدت 10 ملايين جنيه للكلية التي يتم تصنيفها ضمن أفضل 100 في التخصصات العلمية المختلفة، و12 مليونًا و500 ألف جنيه لعدد من المشروعات البحثيًة التطبيقية والابتكارية في عدة مجالات مثل الطب، والبيئة، وتوفير الاحتياجات الغذائية، والطاقة البديلة، وأيضا الأبحاث البينية مثل الذكاء الاصطناعي، والنانو تكنولوجي، والتكنولوجيا الحيوية، وقدمت 35 مشروعًا ابتكاريًا وبراءة اختراع في جميع المجالات، واشتركت بهم في معرض “مصر تبتكر”.

وأنشأت الجامعة خلال عام 2019 كليات وبرامج لوظائف المستقبل، مثل أول كلية للدراسات العليا لعلوم النانو تكنولوجي، وأول بكالوريوس للذكاء الاصطناعي.

وعملت جامعة القاهرة خلال عام 2019 بقوة على ملف التعاون الدولي، حيث تم عمل نحو 170 اتفاقية وبروتوكولًا ومذكرة تفاهم في مجالات تطوير البحث العلمي، وانشاء درجات علمية مشتركة، وتطوير منظومة التعليم، وتبادل الأساتذة والطلاب، مع كبرى جامعات العالم المصنفة داخل أفضل 100 جامعة مثل جامعة كورنيل، وبردو، وكاليفورنيا، كولون، برلين الحرة، شنغهاي جياوتنج، هيريوت وات بالمملكة المتحدة، وجامعة الشعب الصينية، جامعة ولاية جورجيا بالولايات المتحدة الأمريكية، أكاديمية شنغهاي للعلوم، معهد قانون الأعمال الدولية.

كما وقعت الجامعة العديد من مذكرات التفاهم مع العديد من الجهات والمؤسسات الأكاديمية والبحثية والعامة، منها أكاديمية العلوم الشرطية بإمارة الشارقة، وجامعة الفنون التطبيقية بشمال غرب الصين، والنادي الأهلي لإعداد كوادر رياضية في مختلف الألعاب الرياضية.

اهتمام كبير توليه الدولة المصرية ممثلة فى وزارة التعليم العالى والبحث العلمى، للارتقاء بمكانة الجامعات المصرية على المستوى الدولى، حيث بُذلت جهود ضخمة للارتقاء بمستوى مخرجات المنظومة التعليمية، ورفع القدرة التنافسية للجامعات عالميًّا، بما يصب فى مصلحة الطلاب، ويرتقى بالسمعة الدولية للجامعات المصرية، شملت تشكيل لجنة هى الأولى من نوعها لرفع مستوى ترتيب الجامعات المصرية فى التصنيفات العالمية، وعقد العديد من ورش العمل بحضور ممثلى الجامعات والمراكز البحثية؛ لتدريبهم على كيفية إعداد ملفات للتقدم لهذه التصنيفات.

تم نشر هذا المحتوي علي جريدة عالم التنمية برعاية
أكاديمية “بناة المستقبل” الدولية
برئاسة أم المدربين العرب – الدكتورة “مها فؤاد” مطورة الفكر الإنساني
و” المنظمة الامريكية للبحث العلمي
www.us-osr.org

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

3 + 7 =

زر الذهاب إلى الأعلى