تعليم وتدريب

طبيعة الإرشاد النفسي للأطفال

14117789_1796012197303164_5301210132129851747_n
في النصف الثاني من القرن بدأ الإهتمام بشكل واضح بإرشاد الأطفال، وتزايد عدد العاملين في مجال الصحة النفسية والإرشاد النفسي. وهذا المجال من الإرشاد يختص بفئة عُمُرية تمتد من الولادة حتى سن الثانية عشرة من العمر حيث أن نمو الطفل في هذه المرحلة العُمُرية يتصف بالسرعة في كل مظاهره، جسمياً وعقلياً وحركياً ولغوياً وانفعالياً.
مع وجود فوارق فردية بين الجنسين في مظاهر النمو المختلفة.
ولهذا يهدف الإرشاد النفسي للأطفال إلى مساعدتهم في تحقيق النمو السليم المتكامل ورعاية نموهم النفسي والإجتماعي. وكذلك مساعدتهم في فهم ذواتهم فيما يتعلق بحاجاتهم ومطالب البيئة من حولهم، وكذلك مساعدتهم في إقامة توافقات صحيحة مع المواقف الجديدة.
كما يهدف إيضا إلى مساعدتهم في حل مشكلاتهم حسب مرحلة النمو التي يمرون بها.
وبهذا يؤكد الإرشاد النفسي للأطفال على الجانب الوقائي. والجانب التدعيمي، والجانب النمائي على حد سواء وذلك انطلاقا من أن مرحلة الطفولة هي مرحلة أساسية في نمو الشخصية، وعملية التعديل والتغيير والبناء تكون أسهل في مرحلة الطفولة من باقي المراحل الأخرى في حياة الإنسان، كما أن معظم مشكلات الأطفال تكون قابلة للحل حيث أنها لا تمتد إلى ماضِِ طويل.
بالإضافة إلى ذلك فإن الطفل لا زالت أمامه سنوات عديدة من النمو بحيث إذا أمكن مساعدته في حل مشكلاته ومواجهة تحديات نموه، وفهمه لحاجاته ومتطلباته من البيئة وتعلم كيفية التوفيق بينها، تُمَكنه في المستقبل من حل ما يواجهه من مشكلات بشكل معقول ومقبول .
ويفضل أن يقوم بإرشاد الأطفال مرشدات، حيث أنهن أقرب إلى الأمهات فيعملن على التفاهم مع الطفل بلغة مبسطة يستطيع فهمها وتقبلها. فالطفل يشكو مشكلته غالبا إلى معلمته الموجودة في المدرسة قبل أن يذهب بها إلى والديه.
من دبلومة الإرشاد الأسري للدكتورة مها فؤاد
بقلم / أم المدربين العرب
د / مها فؤاد
مطورة الفكر الإنساني
e5f2ef68-75e1-4678-9ffc-3479da505483
#بناة_المستقبل
#أكاديمية_بناة_المستقبل
#راعي_التنمية_بالوطن_العربي
 

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

واحد × 5 =

زر الذهاب إلى الأعلى