إبداع وتنميةالاخبارمستشارون بارزون

تعيين الدكتور هاني عتيبة رئيسًا للكلية الملكية للأطباء في بريطانيا: قفزة تاريخية نحو التنوع والتميز…

بقلم: عبدالرحمن الكردوسي مسؤول الإعلام العلمي

أثار قرار الكلية الملكية للأطباء في بريطانيا تعيين الدكتور هاني عتيبة، العالم المصري المشهور في مجال أمراض القلب التداخلية، في منصب رئيس الكلية، إعجابًا ودهشة في آن واحد، يعد هذا التعيين الأول من نوعه في تاريخ الكلية الملكية، حيث يصبح الدكتور هاني عتيبة أول طبيب غير إنجليزي الجنسية يتولى هذا المنصب المرموق، يأتي هذا القرار كخطوة جريئة نحو التنوع والتمثيل العالمي في مجال الطب والتعليم الطبي.

 

تتمتع الكلية الملكية للأطباء في بريطانيا بسمعة عالمية وتاريخ طويل في تقديم تعليم طبي عالي المستوى وتطوير البحوث الطبية، ومن خلال تعيين الدكتور هاني عتيبة، يتم إدخال جوانب جديدة من التنوع والتفاعل الثقافي إلى الكلية، مما يعزز قدرتها على تقديم تعليم طبي متميز وتطوير الابتكارات في مجال الطب.

 

الدكتور هاني عتيبة ليس غريبًا على مجال أمراض القلب التداخلية، حيث يعد واحدًا من أبرز الاستشاريين في هذا المجال، قدم الدكتور عتيبة العديد من الإسهامات البارزة في مجال أبحاث أمراض القلب التداخلية، وقاد فرقًا طبية متخصصة في مستشفى جلاسكو الملكي الذي يُعد واحدًا من أكبر كليات الطب في العالم، هذه الخبرة والخلفية العلمية الغنية ستكون لصالح الكلية الملكية للأطباء، حيث يمكن للدكتور هاني عتيبة أن يسهم في رفع مستوى التعليم الطبي وتعزيز البحث العلمي في الكلية.

 

تعتبر تجربة تعيين الدكتور هاني عتيبة رئيسًا للكلية الملكية للأطباء في بريطانيا حجر الزاوية في بناء جسر للتفاعل الثقافي والتبادل العلمي بين الأطباء والمتخصصين من مختلف أنحاء العالم. هذا التعيينيمثل خطوة هامة نحو تحقيق التنوع والشمول في مجال الطب، يمكن أن يلهم هذا القرار الأجيال القادمة من الأطباء والباحثين غير الإنجليز في سعيهم لتحقيق النجاح والتميز في مجالهم، إن تعيين الدكتور هاني عتيبة يعكس رؤية الكلية الملكية للأطباء في بريطانيا في تشجيع التعاون العالمي وتعزيز التبادل الثقافي والعلمي.

 

من المتوقع أن يواجه الدكتور هاني عتيبة تحديات متعددة في دوره الجديد كرئيس للكلية الملكية للأطباء، قد يواجه تحديات في تعزيز التواصل والتفاعل بين الأعضاء المختلفين في الكلية، وتعزيز برامج التعليم الطبي المتقدمة، وتعزيز البحث العلمي والابتكار في مجال الطب، ومع ذلك، فإن خبرة الدكتور هاني عتيبة ورؤيته الاستراتيجية قد تكون ذات قيمة كبيرة في التغلب على هذه التحديات وتحقيق تطلعات الكلية.

 

باختصار، تعيين الدكتور هاني عتيبة رئيسًا للكلية الملكية للأطباء في بريطانيا يمثل نقلة نوعية في تاريخ الجامعة، ويعزز التنوع والتمثيل العالمي في مجال الطب، من المتوقع أن يسهم الدكتور هاني عتيبة بخبرته ورؤيته في تعزيز التعليم الطبي والبحث العلمي في الكلية، ويكون قدوة للأجيال القادمة من الأطباء غير الإنجليز في سعيهم لتحقيق النجاح والتميز في مجالهم.

تم نشر هذا المحتوي ب جريدة عالم التنمية برعاية
أكاديمية “بناة المستقبل” الدولية
برئاسة أم المدربين العرب – الدكتورة “مها فؤاد” مطورة الفكر الإنساني
و” المنظمة الامريكية للبحث العلمي”
www.us-osr.org

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى