بناة المستقبل والتنمية

الباحثة ” فاطمه بنت لافي العنزي ” حصلت علي درجة الماجستير المهني بعنوان ” الاستراتيجيات الحديثة لمواجهة مشاكل الإدارة التربوية (دراسة تطبيقية لتفعيل رؤية المملكة العربية السعودية ٢٠٣٠) ” بتقدير امتياز

حصلت الباحثة “ فاطمه بنت لافي بن مطلق العنزي ” علي درجة الماجستير المهني في إدارة الأعمال لعام 2022 بتقدير امتياز ، تحت عنوان ” الاستراتيجيات الحديثة لمواجهة مشاكل الإدارة التربوية (دراسة تطبيقية لتفعيل رؤية المملكة العربية السعودية ٢٠٣٠) ” ، بعد اجتماع الدكتورة مها فؤاد رئيسة أكاديمية بناة المستقبل الدولية ولجنة المناقشة والإنتهاء من التقرير النهائي للجنة المناقشة بالملتقي البحثي الدولي الرابع عشر للتدريب والتنمية لعام ، تحت شعار استراتيجيات إدارة العقل واتخاذ القرار.

وناقشها نخبه من الأساتذة وهم :

_ رئيس لجنه المناقشة:

د/ متولي علي عبد الله أبو المجد ، جمهورية مصر العربية

أستاذ العلوم الإدارية

_ عضو لجنة المناقشة:

د / رفعت أمين إبراهيم ، جمهورية مصر العربية

نائب رئيس جامعة ستراتفورد ومشرف أكاديمي ومستشار خارجي

_ عضو لجنة المناقشة:

د / اعتماد صبحي عبدالمطلب سيد ، جمهورية مصر العربية

دكتوراة في العلوم الإنسانية

والجدير بالذكر أن البحث تناول استعراض بعض المفاهيم الخاصة بالإدارة كما يلي:

1. هي عملية توجيه الجهود البشرية وقيادتها في أي مجتمع أو منظمة لتحقيق هدف معين سواء كانت دائرة أو هيئة حكومية.

2. الإدارة بصفة عامة هي القدرة على الإنجاز.

3. الإدارة في المجالات الإسلامية ولا سيما في القرون الأولى للإسلام عرفت بأنها الولاية والرعاية والأمانة ، فكل منها تحمل معنى المسؤولية والالتزام بآراء الواجبات والاحاطة بالأمور والحفاظ على الأمانة.

4. هي عملية مشتركة بكل جهد جماعي سواء كان عاما أو خاصا حربيا أو مدنيا كبيرا أو صغيرا.

5. هي التي توجد النظام وتوحد العمل التربوي وتوجد الانسجام بين المدرسين وتحقيق الهيبة لأوامر المهنة وهو الوسيلة الأولى لتحقيق غاية المدرسة . (محامدة ، 2005 ، ص 20 )

مفهوم الإدارة المدرسية

الإدارة المدرسية هي مجموعة من العمليات المترابطة تتكامل فيما بينها في مستوياتها الثلاثة ، الوطني ( الوزارة ) ، المحلي ( المحافظات والأقاليم ) ، الإجرائي ( المدرسة ) وذلك من أجل الوصول إلى تحقيق الأهداف التربوية المنشودة ( الفريجات ، 2000 ، ص 13 )

ويعرف الزبيدي الإدارة المدرسية بأنها ( مجموعة من العمليات التنفيذية والفنية التي يتم تنفيذها عن طريق العمل الإنساني الجماعي التعاوني بقصد توفير المناخ الفكري والنفسي والمادي الذي يساعد على حفز الهمم وبعث الرغبة في العمل النشط المنظم ، فرديا كان أم جماعيا من أجل حل المشكلات وتذليل الصعاب حتى تتحقق أهداف المدرسة التربوية والاجتماعية كما ينشدها المجتمع . ( الزبيدي ، 1988 ، ص 97 )

وأيضا تعرف الإدارة المدرسة على أنها ( الجهود المنسقة التي يقوم بها فريق من العاملين في الحقل التعليمي ( المدرسة ) من الإداريين والفنيين ، بغية تحقيق الأهداف التربوية داخل المدرسة تحقيقا يتمشى مع ما تهدف إليه الدولة من تربية أبنائها، تربية صحيحة وعلى أسس سليمة) . ويعرفها البعض الآخر بأنها: ( كل نشاط تتحقق من ورائه الأغراض التربوية تحقيقا فعالا ويقوم بتنسيق، وتوجيه الخبرات المدرسية والتربوية ، وفق نماذج مختارة ، ومحددة من قبل هيئات عليا ، أو هيئات داخل الإدارة المدرسية).

هذا وقد عرفها البعض على أنها )حصيلة العمليات التي يتم بواسطتها وضع الإمكانيات البشرية والمادية في خدمة أهداف عمل من الأعمال، والإدارة تؤدي وظيفتها من خلال التأثير في سلوك الأفراد) (العمايرة،2002،ص18).

ويمكن استخلاص تعريف شامل للإدارة المدرسية من خلال التعريفات السابقة بأنها: مجموعة عمليات (تخطيط، تنسيق، توجيه) وظيفية تتفاعل بإيجابية ضمن مناخ مناسب داخل المدرسة وخارجها وفقا لسياسة عامة تضعها الدولة بما يتفق وأهداف المجتمع والدولة.

 أبرز النظريات الحديثة في الإدارة المدرسية:

1. نظرية الإدارة كعملية اجتماعية.

2. نظرية الإدارة كعلاقات إنسانية.

3. نظرية الإدارة كعملية اتخاذ قرار.

4. نظرية المنظمات.

5. نظرية الإدارة كوظائف ومكونات.

6. نظرية القيادة.

7. نظرية الدور.

8. نظرية الأبعاد الثلاثة.

9. نظرية النظم.

10. نظرية تصنيف الحاجات لماسلو.

11. نظرية الاحتمالات أو الطوارئ.

12. نظرية التبادل في تقرير القيادة لهومان.

13. نظرية البعدين في القيادة.

واختتمت الدكتورة مها فؤاد قائلة لايسعني سوي أن أتقدم بجزيل الشكر لكل من شارك في الحفل وشاركو في الوصول لهذا النجاح ، المناقشه والتقيم النهائي تأتي بعد أيام وأعوام من التعب وسهر الليالي، و شوط كبير من الكفاح والإصرار والصبر على تحقيق النجاح والبدء في الانتقال إلى الحياة العلميه العملية الجديدة ومحطة أساسية في حياة كل باحث، ومرحلة جديدة مليئة بالتميز العلمي  والتحديات والإخلاص في العمل الذي يؤدي الي التفرد بمراحل عليا من النجاح المهني والاجتماعي المشرق، وقد أعرب فريق العمل عن سعادتهم بالتعاون مع الباحثين للوصول لنجاحهم .

هنيئا لنا بكم أهل العلم والتنميه .

تم نشر هذا المحتوي علي جريدة عالم التنمية برعاية
أكاديمية “بناة المستقبل” الدولية
برئاسة أم المدربين العرب – الدكتورة “مها فؤاد” مطورة الفكر الإنساني
و” المنظمة الامريكية للبحث العلمي”
www.us-osr.org

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى