فعاليات بناة المستقبل

مناقشة أطروحة الباحثة ” فاطمه بنت لافي العنزي ” بعنوان ” الاستراتيجيات الحديثة لمواجهة مشاكل الإدارة التربوية (دراسة تطبيقية لتفعيل رؤية المملكة العربية السعودية ٢٠٣٠) ” بالملتقي البحثي الدولي الرابع عشر للتدريب والتنمية

انطلق اليوم أولي فعاليات الملتقي البحثي الدولي الرابع عشر للتدريب والتنمية لعام 2022، خلال الفترة من 2022/8/15 حتي 2022/8/25 ، تحت شعار استراتيجيات إدارة العقل واتخاذ القرار ( تربية ذهنية – إدارة الأزمات –  إدارة إلكترونية – قيادة حديثة ).

اجتمع نخبة من المدربين الدوليين في المجالات التنموية و الإدارية في شتى المجالات العلمية المختلفة والأساتذة المشرفين، لمناقشة الدراسة العلمية عبر شبكة الإنترنت ( أون لاين ) عن بُعد بالصوت والصورة، باحثة الماجستير ” فاطمه بنت لافي بن مطلق العنزي ” من المملكة العربية السعودية بكلية إدارة الأعمال تحت عنوان ” الاستراتيجيات الحديثة لمواجهة مشاكل الإدارة التربوية (دراسة تطبيقية لتفعيل رؤية المملكة العربية السعودية ٢٠٣٠) “.

وناقشها نخبه من الأساتذة وهم :

_ رئيس لجنه المناقشة:

د/ متولي علي عبد الله أبو المجد ، جمهورية مصر العربية

أستاذ العلوم الإدارية

_ عضو لجنة المناقشة:

د / رفعت أمين إبراهيم ، جمهورية مصر العربية

نائب رئيس جامعة ستراتفورد ومشرف أكاديمي ومستشار خارجي

_ عضو لجنة المناقشة:

د / اعتماد صبحي عبدالمطلب سيد ، جمهورية مصر العربية

دكتوراة في العلوم الإنسانية

أوصت الباحثة خلال المناقشة خصائص الاستراتيجيات الحديثة المدرسية وتاثيرها، جدير بالذكر أيضا أنه مهما اختلفت الاستراتيجيات وتنوعت، توجد نقاط مشتركة بينها، ينبغي مُراعاتها وأخذها بعين الاعتبار وأهمها:

– التخطيط المحكم للحصة الدراسية.

– تحفيز المتعلمين وتشجيعهم.

– الاهتمام بالفروق الفردية، وفتح باب المشاركة أمام جميع الطلاب.

أ- تعريف الاستراتيجية

أصلها اللغوي هو الكلمة اليونانية استراتيجيوس، ومعناها فن القيادة و اختيار الأهداف. تم استعمال هذا المصطلح لأول مرة في الميدان العسكري، وتعني استخدام الإمكانيات والمواد والوسائل المتوفرة على أتم وجه لتحقيق الأهداف المنشودة، (إطارٌ مُوجِّه لأساليب العمل). ثم انتقل استخدام هذا المصطلح ليشمل مجالات عدة منها مجال التدريس والتعليم.

ب- تعريف استراتيجيات التدريس

هي سياق من أساليب وطرق التدريس وتقنيات تنشيط الفصل الدراسي المتغيرة حسب معايير عدة، لعل أهمها هو الموقف التدريسي.

إنها أسلوب المعلم في تدريسه للمواد وفي طريقه لتحقيق الأهداف التعليمية المرجوة، إنها كذلك الوسائل والأدوات والإجراءات التي يستخدمها لمساعدته في مَهمته، إنها أيضا الجو العام داخل الفصل الدراسي المساعد على الوصول -بشكل منظم ومتسلسل- إلى مُخرجات تعليمية مقبولة في ضوء الإمكانات المتاحة.

إنها كل ما سبق، لكنها باختصار التخطيط المُسبق والخطة التي يتبعها المعلم لتحقيق هدف تعليمي.

ج- استراتيجية التدريس و طريقة التدريس و أسلوب التدريس

رغم كونها مفاهيم مرتبطة ومتداخلة ومتقاربة إلا أنه يمكن تلخيص الفرق بينها في كون استراتيجية التدريس أشمل من الطريقة، والطريقة أوسع من الأسلوب.

فعلى ضوء استراتيجية التدريس يختار المعلم الطريقة المناسبة، والتي بدورها تُحدد أسلوب التدريس الأمثل الذي يتبعه المتعلم.

الاستراتيجية إذن هي خطة عامة للتدريس، بينما طريقة التدريس أقرب إلى كونها وسيلة اتصال من أجل الوصول إلى أهداف معينة ومسطرة مسبقا، بينما الأسلوب هو الكيفية التي يتناول بها المعلم طريقة التدريس.

وبعد اجتماع لجنة المناقشة والإنتهاء من التقرير النهائي لللجنة تقدمت الدكتورة “مها فؤاد” أم المدربين العرب ومطورة الفكر الإنساني ورئيسة جريدة عالم التنمية وأكاديمية بناة المستقبل الدولية بمنح الباحثة ” فاطمه بنت لافي بن مطلق العنزي ”  درجة الماجستير المهني في إدارة الأعمال للعام الدراسي 2022  .

تم نشر هذا المحتوي علي جريدة عالم التنمية برعاية
أكاديمية “بناة المستقبل” الدولية
برئاسة أم المدربين العرب – الدكتورة “مها فؤاد” مطورة الفكر الإنساني
و” المنظمة الامريكية للبحث العلمي”
www.us-osr.org

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى