إبداع وتنمية

والت ديزني مؤسس أمبراطورية ديزنى صانع أحلام الطفولة

قبل أن تَعُدَّ انتكاستك الأخيرة تقييماً دقيقاً لقدراتك، ضع في اعتبارك أنَّنا نعيش في عالمٍ طُرِدَ فيه والت ديزني ذات مرة “بسبب عدم امتلاكه الحس الابداعي اللازم“.

هذا صحيح: فقد طَرَدَت صحيفة “كانساس سيتي ستار” والت عندما كان في أوائل العشرينيات من عمره. ليبدأ بعد ذلك شركة “Laugh-o-gram Studios” التي أفلست في عام 1923. ولم يحقق والت أي نجاح يذكر، إلا حين انتقل إلى هوليوود رفقة شقيقه روي؛ حيث أسسا استوديو “ديزني براذرز للرسوم المتحركة”. فقد حقق نجاحه هذا مع شخصية كرتونية جديدة: ميكي ماوس.

في عام 1929، أطلق والت لأول مرة سلسلة أفلام “Silly Symphonies”، حيث ضمت شخصيات أخرى مثل دونالد داك وميني ماوس، بالإضافة إلى ميكي. كما فاز أحد أفلام الرسوم المتحركة في سلسلة “Flowers and Trees” بجائزة الأوسكار.

استمر والت في وقت لاحق، في إنشاء أفلام رسوم متحركة كاملة، مثل “بياض الثلج والأقزام السبعة” عام 1937. وبحلول حقبة الخمسينيات؛ شملت إمبراطورية ديزني مسلسلات تلفزيونية مثل “The Mickey Mouse Club” ومتنزه ديزني لاند الترفيهي.

أمَّا شركة والت ديزني اليوم، فهي شركة تبلغ قيمتها التسويقية 59 مليار دولار، وتشمل ممتلكاتها منتزهات ديزني وشركة صناعة أفلام وشركة تليفزيون الكابل.

تم نشر هذا المحتوي علي جريدة عالم التنمية برعاية
أكاديمية “بناة المستقبل” الدولية
برئاسة أم المدربين العرب – الدكتورة “مها فؤاد” مطورة الفكر الإنساني
و” المنظمة الامريكية للبحث العلمي
www.us-osr.org

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

6 + 1 =

زر الذهاب إلى الأعلى