نساء رائدات

الصورة بألف كلمه

استمرت الصورة لمدة ٣٨ سنة الأيقونة الرسمية لمركز طبي صغير في نيويورك ..
وتم الصورة التقطت سنة 1977 لممرضة ( سوزان باركر) عندها ٢٠ سنة شايلة طفلة رضيعة ٣ شهور ( أماندا) اتعرضت لحروق من الدرجة الثالثة بسبب انها وقع عليها ماية بتغلي ، الطفلة كان وضعها سئ و جسمها مليان بالحروق وكانت ملفوفة بالشاش، الممرضة طبعا قدمت لها رعاية كبيرة وفضلت حضناها اكبر وقت ممكن عشان تطمن وفي اللحظات دي اتلقطت الصورة.
المهم إن بعد اكتر من 38 سنة اماندا حبت تشوف الست اللي أنقذت حياتها… وطبعا بعد المدة دي كانت صعب توصلها وهنا تيجي أكبر مزايا السوشيال ميديا راحت كاتبة بوست :
“هذه صورتي مع ممرضتي عندما كنت رضيعة أُعالَج من حروق من الدرجة الثالثة عام 1977. حاولت كثيرًا أن أتعرف عليها لكن دون جدوى، فهل تساعدوني، فأنا في شوق أن ألتقي بها، وأتحدث معها”
البوست اتعمله شير لغاية لما عرفت توصلها وفعلا رتبت معاها انهم يتقابلوا في نفس المستشفي اللي اتقابلوا فيها أول مرة من ٣٨ سنة.

تم نشر هذا المحتوي علي جريدة عالم التنمية برعاية
أكاديمية “بناة المستقبل” الدولية
برئاسة أم المدربين العرب – الدكتورة “مها فؤاد” مطورة الفكر الإنساني
و” المنظمة الامريكية للبحث العلمي
www.us-osr.org

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

7 + 16 =

زر الذهاب إلى الأعلى