باحثي بناة المستقبلبناة المستقبل والتنميةفعاليات بناة المستقبلفعاليات ومؤتمرات دولية

فاعليات حفل توقيع ” نور حواء ” للدكتورة نجاة الزنايدي بالملتقى الدولى العاشر بالقاهرة ..

أستكمالاً للنجاح المثمر المتواصل التعليمي والاكاديمي المقدم من أم المدربين العرب ومطورة الفكر الانساني ورئيس مجلس ادارة اكاديمية بناه المستقبل وجريدة عالم التنمية الدكتورة مها فؤاد .. تضمنت فاعليات الملتقى الدولى العاشر للتدريب والتنمية تحت شعار ” التقنيات المهنية للبحث العلمى والتعليم المستمر ” بالقاهرة فاعليات حفل توقيع المؤلفات الخاصة بباحثي أكاديمية بناه المستقبل ..
أكدت الدكتورة مها فؤاد في بداية الفاعليات على تقديم الدعم التنموي والفكرى لجميع الافكار والمشاريع الفعاله لتصبح حقيقة على ارض الواقع لتحقيق التنمية والتقدم العلمى والبحثي لجميع الباحثين بالوطن العربي بالاضافه لاهمية مشروع انا المستقبل الذي يقدم المساعدة فى جميع الجوانب استشارات قانونية او ابحاث علمية للوصول لاعلى درجات النجاح .

الدكتورة نجاه الزنايدي وكتابها بعنوان ” نور حواء ” ، وأكدت الكاتبة على أهمية دور المرأة في صناعة العظماء، فهي صاحبة ” نور” أضاء حياة  الكثيرين من العظماء والزعماء ليصحبوا ناجحين، فقالوا: “وراء كل رجل عظيم امرأة” ،ولكن، هل يعنى ذلك أن دور المرأة يقتصر على الوقوف خلف الرجل، وأنها غير مؤهلة للعظمة نفسها؟ أم أنها ظلمت بتحديد دورها الخلفي “اللوجستيكي”؟.فالعظمة تعنى وجود مواصفات نفسية عالية، وامتلاك كفاءات ذهنية وعملية متقدمة، وأحداث تأثير فعلى مهم على ساحة الحياة،وقد تعمقت الكاتبة فى ايضاح معنى  قدرات ونقاء  حواء من خلال نقاء ” نور” الداخلي انعكس إيجابيًا على مظهرها الخارجي،  فمنحها الله نورًا من حيث لا تعلم، أضاءت به الكون.. اشارت ايضا الكاتبة  “الى أن رقة حواء سر من إسرار سعادتها وجمالها ” .. شعار تؤمن به ” نور” وتنصح به كل النساء، فالمرأة كائن ضعيف مقارنة بالرجل، وهذا الضعف استطاعت حواء استثماره كمظهر من مظاهر جمالها ورقتها ونعومتها بما يلفت نظر الرجل إليها، ولكل امرأة أسلوبها وطريقتها في إظهار رقتها ونعومتها ومتى ما استطاعت إبراز دلالها أكثر كانت الأقرب إلى قلب زوجها..

وختاما توضح الكاتبة لكل حواء لقد خلق الله النساء جميعاً جميلات، وعندما نرى المرأة الجميلة، فهذا لأنها قد أظهرت جمالها، بينما المرأة غير الجميلة هي في واقع الأمر أيضًا جميلة، ولكنها لا تظهر جمالها، فلا تهتم بمظهرها أو رشاقتها أو لباقتها أو ملبسها.

تم نشر هذا المحتوي علي جريدة عالم التنمية برعاية
أكاديمية “بناة المستقبل” الدولية
برئاسة أم المدربين العرب – الدكتورة “مها فؤاد” مطورة الفكر الإنساني
و” المنظمة الامريكية للبحث العلمي”
www.us-osr.org

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تسعة عشر − 5 =

زر الذهاب إلى الأعلى