باحثي بناة المستقبلبناة المستقبل والتنمية

مناقشةأطروحة دكتوراه بعنوان “التدريب والتطوير وأثره على العمل الاداري والميداني ” للباحث : أحمد عبد الله علي خميس

تجرى اليوم أكاديمية بناة المستقبل الدولية مناقشة حول محاور الرسالة العلمية للباحث  “أحمد عبدالله على خميس ”  مقدمة للحصول علي درجة الدكتوراه المهنية في تخصص (ادارة اعمال /قيادة ) وذلك عبر الغرفة الألكترونية التى يحضر من خلالها الباحثيين من دول عربية مختلفة, حيث يأتى ذلك ضمن العام الدراسى (2019) لأكاديمية بناة المستقبل الدولية, والتى تم أنعقادها اليوم بتاريخ 7 من شهر يوليو  فى تمام الساعة  العاشرة صباحاً بتوقيت القاهرة,وقام بالأشراف علي بحثها د/ مها فؤاد أستاذ ورئيس قسم العلوم الانسانية بأكاديمية بناة المستقبل الدولية

بحضور لجنة المناقشة /

الاستاذ الدكتور/ حسن الزواوى 
 الاستاذ الدكتور/ محمد احمد محمود سيد 
 الاستاذ الدكتور/  خالد صبرى 
الاستاذ الدكتور / فارس عثمان


حيث تقوم الدكتورة “مها فؤاد” أم المدربين العرب و مطورة الفكر الإنساني رئيس بناة المستقبل وجريدة عالم التنمية بإدارة تلك الحلقة النقاشية.

وفي مستهل المناقشة  ذكرت الدكتورة# مها فؤاد أم المدربين العرب ومطورة الفكر الإنساني رئيسة جريدة عالم التنمية وأكاديمية بناة المستقبل الدولية أن التدريب يهدف ويساعد الافراد على  اكتسـابهم المعلومـات و المهـارات الوظيـفية اللازمـة حـيث تسـاهم فــي زيـادة قدراتهـم في أدائهم للوظائف التي سوف يؤهلون لها، واحداث تغيرات ايجابية فى سلوكهم وتعاملاتهم مع الاخرين .

وتشير اهداف الدراسة الى : التعرف على عملية التدريب داخل المنظمة وكيف تحدث والطرق المستعملة في ذلك، ثم التطرق لمفهوم التغيير التنظيمي وسبل معالجة مقاومة التغيير ، و الاستراتيجيات المستعملة في ذلك وتأثير التدريب عليه ،التطرق الى مفهوم الإبداع داخل المنظمات ودوره في زيادة الأداء ودور التدريب في زيادة القدرات الإبداعية لدى الأفراد،تحويل قطر إلى دولة متقدمة قادرة على تحقيق التنمية المستدامة وعلى تأمين استمرار العيش الكريم لشعبها جيلا بعد جيل ،ارتفاع نسبة الاهتمام من قبل المسؤولين في العملية التدريبية وكذلك التركيز على بعض فئات المتدربين الغير مبالين بالبرامج.

ومن ثم تكمن اهمية الدرسة  في تطبيق الرؤية الخاصة بالعملية التدريبية على أرض الواقع ، حيث ان هناك العديد من الوسائل والبرامج التدريبية تبقى حبيسة العقول وقد تكون حبيسة الادراج في أوقات كثيرة .

وقامت الدكتورة مها فؤاد بطرح عدة اسئلة حول الاهداف التقليدية والابداعية وقام الباحث ” احمد عبدالله ” بالتعمق فى هذه النقطة فالاهداف الابداعية تعتبر هذه الاهداف ذات الاهمية القصوى في العملية التدريبية ، اذ يتطلب ذلك جهداً مضاعفاً من القائمين على التدريب والتطوير بتلك المؤسسة او المنظمة ، وذلك لتحسين جودة وكفاءة الانتاج والاداء لتصبح ذات مستوى عالي بشتى المجالات..

وتوصل الباحث الى عدة نتائج هي أن المنظمات أنظمة مفتوحة على بيئتها تؤثر فيها وتتأثر بها، وهذا ما يجعل من التغيير التنظيمي ظاهرة حتمية تخضع لها كل المنظمات مهما كان نوعها، مهما كان نوع التغيير و المدخل الذي تنتهجه المنظمة فإنه لابد أن يؤثر على الأفراد العاملين فيها كما أنهم يؤثرون فيه و يظهر ذلك من خلال تطوير اتجاهاتهم و قيمهم و سلوكاتهم و تنمية مهاراتهم و معارفهم.

ومن ثم اوصي الباحث الى انه  لكي تكون عملية التغيير أكثر فعالية و سهولة وجب أن تكون العملية الاتصالية المرافقة لها على قدر كبير من الفعالية أيضا،،لكي تزيد المنظمة من وعي الأفراد بأهمية التغيير وضرورته، وجب عليها توسيع عملية المشاركة، والتحفيز المادي والمعنوي،،لكي تكون العملية التدريبية ذات فعالية كبيرة وجب الاهتمام بجميع الخطوات التي تمر بها البرامج المسطرة من تحديد الاحتياجات وصولا الى مرحلة التقييم.

وبعد اجتماع الدكتورة مها فؤاد ولجنة المناقشة والانتهاء من التقرير النهائي لللجنة  تقدمت الدكتورة “مها فؤاد” أم المدربين العرب ومطورة الفكر الإنساني ورئيسة جريدة عالم التنمية وأكاديمية بناة المستقبل الدولية بمنح الباحث ” احمد عبدالله على خميس ”    درجة الدكتوراه المهنية    للعام الدراسي( 2019).

تم نشر هذا المحتوي علي جريدة عالم التنمية برعاية
أكاديمية “بناة المستقبل” الدولية
برئاسة أم المدربين العرب – الدكتورة “مها فؤاد” مطورة الفكر الإنساني
و” المنظمة الامريكية للبحث العلمي”
www.us-osr.org


اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

6 + 1 =

زر الذهاب إلى الأعلى