فعاليات بناة المستقبل

مناقشة دراسة بعنوان "الاتجاه نحو تكنولوجيا التعلم وعلاقته بالمتغيرات لدي طلبة الجامعات"للباحثة : سارة بنت نواف بن سلطان الطيار

عقدت أكاديمية بناة المستقبل الدولية اليوم السبت الموافق الثاني عشر من يناير للعام الدراسي 2019 مناقشة علمية لأطروحة دكتوراه تحت عنوان (الأتجاه نحو تكنولوجيا التعلم وعلاقته بالمتغيرات لدي طلبة الجامعات) قدمتها الباحثة سارة بنت نواف بن سلطان الطيار .
وفي خلال المناقشة، ذكرت دكتورة “مها فؤاد” أم المدربين العرب ومطورة الفكر الإنساني رئيسة جريدة عالم التنمية وأكاديمية بناة المستقبل الدولية للتكنولوجيا العديد من التّطبيقات في مُختلف المجالات فهي تُستخدم في العمل، والاتصالات، والمواصلات، والتعليم، والصّناعة، وحتي صناعة الحِرَف، وتأمين البيانات، والعديد من المجالات الأخرى، فالتكنولوجيا هي المعرفة الإنسانيّة التي تتضمَّن الأدوات، والأنظمة، والموارد ، حيث شَهِد مجال التّعليم طفرة عظيمة في القرن الحالي؛ فتطورت آليات التعليم بصورة سريعة جدّاً مُستغلة تطور التّكنولوجيا، فازدادت إنتاجيّة التعليم، وأصبح أكثر مُتعة، وازداد تفاعُل الطّالب، وتوفرت له القُدرة على الإبداع بشكل أكبر،فأصحبت مؤسسات التّعليم بنوعيها الحكومي والخاص تتجه لإيجاد وتوفير الوسائل الفعالة التي تساعد الطالب على التعلم بشكل أكثر ليونة.
وتضمنت المناقشة عدة محاور حول اهمية تكنولوجيا التعلم في إعداد الطلاب للمستقبل وكيفية التفاعل مع العالم المحيط والتعليم الذاتي لدي الطلاب ،سلبيات تكنولوجيا التعلم من تأثير التكنولوجيا علي الصحة تقليل التفاعل بين الطالب وزملائه ومعلمه ،مواصفات المستحدث التكنولوجي من حيث الفردية ،التنوع ، التكامل ،التفاعلية ، المرونة،الاستقلالية .
وبالنسبة لاهدف الدراسة فأشارت الباحثة الي أهمية دور تكنولوجيا التعلم في إعداد الطلاب للمستقبل وإحداث تغيير في تفاعلهم .
وقد اكدت الباحثة علي أن تكنولوجيا التعليم بمعناها الشامل تضم الطرق والادوات ،المواد ،الاجهزة ،التنظيمات المستخدمة في نظام تعليمي معين بغرض تحقيق أهداف تعليمية محددة  حيث ان تكنولوجيا التعليم لا تعني مجرد استخدامم الالات والاجهزة الحديث ولكنها في المقام الاول الاخذ بأسلوب الانظمة وهو اتباع منهج وأسلوب وطريقة في العمل تسير في خطوات منظمة وتستخدم كل الامكانيات التي تقدمها التكنولوجيا وفق نظريات لتعليم والتعلم ويؤكد هذا الاسلوب النظرة المتكاملة لدور الوسائل التعليمية وأرتباطها بغيرها من مكونات هذه الانظمة أرتباطاً متبادلاً .
وعليه تركزت اهمية الدراسة حول إعداد الطلاب للمستقبل حيث تتقدم التكنولوجيا المعاصرة يومياً بشكل يمكنها من إحداث تغييرات كبيرة في كيفية التفاعل مع العالم المحيط لذا من المهم إعداد الطلاب للانخراط في هذا العالم التكنولوجي المتنامي فمهارات القرن الحادي والعشرين ضرورية للنجاح والتقدم والعملية التعليمية لا تتضمن حفظ الحقائق او توسيع المفردات فقط بل تمتد لتعليم المهارات التى تساعد في إعداد الطلاب للتفاعل مع هذا العالم حتي يكونوا قوي عاملة وناجحه فالصفوف الدراسية التى تركز علي استخدام التكنولوجيا تضمن انخراط طلابها في هذا العالم الرقمي المتنامي .
وهكذا، توصلت الباحثة الي أن البنية الاّلية المتوفرة بمعمل الاوساط المتعددة الحالية والمتمثلة في الاجهزة والمعدات والبرامج لا تلبي متطلبات التعليم الالكتروني  ولا تنمي مهارات التعليم الذاتي لدي المتعلمين وبالتالي لا تحقق التنمية التكنولوجية المطلوبة وفق معايير الجودة،عدم تناسب المعامل بوضعها الحالي من حيث الموقع والمساحة والاثاث والتهوية والاضاءة مع الطلاب وفقاً للنموذج المقترح، عدم الاستفادة من شبكة الانترنت الموجودة بتلك المعامل وكذلك التعليم الالكترونى وعدم توظيفها في العملية التعليمية بطريقة فعالة .
ومن ثم أوصت بضرورة عقد مؤتمرات وندوات حول معامل الاوساط المتعددة ،ضرورة وضع خطة للتحديث والتطوير المستمر لمعامل الاوساط المتعددة ،تطوير اقسام تكنولوجيا التعليم وإعداد اخصائي تكنولوجيا التعليم المختص ، التوجه نحو نظم التعليم الالكترونى وتوظيفها في معامل الاوساط المتعددة ، عمل دليل تقني في مجال تكنولوجيا التعليم الالكترونى وشبكات الانترنت بكل مادة دراسية .
وبأنتهاء المناقشة تقدمت الدكتورة “مها فؤاد” أم المدربين العرب ومطورة الفكر الإنساني ورئيسة جريدة عالم التنمية وأكاديمية بناة المستقبل الدولية بمنح الباحثة”سارة بنت نواف بن سلطان الطيار ” درجة الدكتوراه المهنية بتاريخ الثاني عشر من يناير للعام الدراسي( 2019 ).
تم نشر هذا المحتوي علي جريدة عالم التنمية برعاية
أكاديمية “بناة المستقبل” الدولية
www.mahafouad.net
برئاسة أم المدربين العرب – الدكتورة “مها فؤاد” مطورة الفكر الإنساني
و” المنظمة الامريكية للبحث العلمية
www.us-osr.org

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

1 × 4 =

زر الذهاب إلى الأعلى