باحثي بناة المستقبل

دور التخطيط الاستراتيجي في تحقيق الجودة والتميز المؤسسي للباحث: ياسر الدميري #انا_المستقبل

في إطار الملتقى الدولي التاسع للتدريب والتنمية، عقدت أكاديمية بناة المستقبل الدولية يوم الخميس الموافق الثاني من أغسطس للعام الدراسي 2018 مناقشة علمية لأطروحة دكتوراه تحت عنوان (دور التخطيط الاستراتيجي في تحقيق الجودة والتميز المؤسسي) قدمها الباحث ياسر الدميري من جمهورية مصر العربية
وفي مستهل المناقشة، ذكرت دكتورة “مها فؤاد” أم المدربين العرب ومطورة الفكر الإنساني رئيسة جريدة عالم التنمية وأكاديمية “بناة المستقبل” الدولية أن يعتبر التخطيط الاستراتيجي وسيلة ونهج لعمل المنظمات بشكل عام، حيث يمكن للمؤسسات كافة اتخاذ القرارات في الوقت المناسب، وذلك من أجل إدارة الموارد المحدودة للمؤسسة بطريقة أكثر عقلانية، لزيادة وتحسين الخدمات وتحقيق رضا أكبر من المواطنين والعملاء أفراداً كانوا أم مؤسسات.
هذا، وقد أكد الباحث أن مفهوم التخطيط الاستراتيجي له نتائج ملفتة في سوق العمليات، حيث يكاد يكون من المستحيل عدم وجود ربحية للمنظمة من خلال تطبيق طرق وأساليب التخطيط الاستراتيجي في أعمالها. فالمنظمات التي لديها مفهوم واضح المعالم في التخطيط الاستراتيجي لديها القدرة الأعلى  لتحقيق أهدافها.
وبالنسبة لأهداف الدراسة، فأشار الباحث أنه هدف إلى متطلبات التخطيط الاستراتيجي. أساليب إعداد التخطيط الاستراتيجي. الوظائف الأساسية في المؤسسة الاقتصادية. دور التخطيط الاستراتيجي في رفع الكفاءة الإنتاجية للمؤسسة.
وعليه، تركزت أهمية الدراسة حول تقـديم وبنـاء وإضـافة معرفـة تتعلـق بـالتخطيط الإسـتراتيجي لإدارة الجودة ، بالإضـافة إلـى تقـديم دراسـات ذات توجـه مسـتقبلي يخدم الأكاديميين والباحثين في معالجة متغيرات لم تتناولها الدراسات السابقة. و تعريــف مجتمــع الدراســة و عينتــه بمفهــوم التخطــيط الإســتراتيجي لإدارة الجــودة الشــاملة و إمكانيــة تطبيقه فيها بما يعزز الارتقاء الى مستوى الجودة المطلوب.
وهكذا، توصل الباحث الدراسة إلى إن التخطيط الاستراتيجي يؤدي دوراً أساساً في تطبيق الجودة الشاملة، ونجاحها وتحديد متطلبات تطبيقها فهو الدعامة الأساسية، والمعين لها في مواجهة تحديات المستقبل، وما يشوبه من أمور غير محسوبة، وإنه لا يتيح مجالاً كبيراً للتخمين، فكل مفردة وفعالية صغيرة أو كبيرة تخضع للدراسة والبحث والتحليل. و يعتبر التخطيط الاستراتيجي أحد مبادئ الجودة الشاملة، بمعنى أن الجودة تعتمد اعتماداً كلياً على التخطيط وليس العكس صحيحاً.
من ثم، أوصى أن يتم العمل على تطوير البنى الأساسية للعمليات، وإيجاد بدائل وأساليب ترتكز على فهم معمق للبيئة مما يقلل من نسب الهدر الناتج عن التخبط والعشوائية، ويكسب القائمين عليه والمشاركين فيه ثقة بأنفسهم وبتوجهاتهم، ويمثل دافعاً ومحفزاً نحو تحقيق أهداف المؤسسة. و أن يتم توظيف إدارة الجودة الشاملة ومبادئها حتى تتلاءم مع بيئة المنظمة. و التوسع في تطبيق مدخل إدارة الجودة الشاملة في المؤسسات؛ باعتباره ضرورة ملحة وخيار استراتيجي تفرضه متطلبات العصر وتحدياته.

تم نشر هذا المحتوي علي جريدة عالم التنمية برعاية
أكاديمية “بناة المستقبل” الدولية
برئاسة أم المدربين العرب – الدكتورة “مها فؤاد” مطورة الفكر الإنساني
و” المنظمة الامريكية للبحث العلمي”
www.us-osr.org

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

واحد × 2 =

زر الذهاب إلى الأعلى