الرئيسية / باحثي بناة المستقبل / اطروحة بعنوان ” استراتيجية تطوير الجانب التعليمي والتربوي لرياض الاطفال (دراسة تطبيقية علي مدينة جالو الليبية)” للباحث:د.محمد المبروك

اطروحة بعنوان ” استراتيجية تطوير الجانب التعليمي والتربوي لرياض الاطفال (دراسة تطبيقية علي مدينة جالو الليبية)” للباحث:د.محمد المبروك

في إطار الملتقى الدولي التاسع للتدريب والتنمية، عقدت أكاديمية بناة المستقبل الدولية يوم الخميس الموافق الثاني من أغسطس للعام الدراسي 2018 مناقشة علمية لأطروحة دكتوراة تحت عنوان (استراتيجية تطوير الجانب التعليمي والتربوي لرياض الاطفال (دراسة تطبيقية علي مدينة جالو الليبية)) قدمها الباحث محمد المبروك عبد الحفيظ الوريدي من الجماهيرية العربية الليبية

وفي مستهل المناقشة، ذكرت دكتورة “مها فؤاد” أم المدربين العرب ومطورة الفكر الإنساني رئيسة جريدة عالم التنمية وأكاديمية “بناة المستقبل” الدولية أن تعد السنوات الأولى من حياة الطفل من أهم مراحل حياته فهي الأساس الذي تبني عليه الحياة المستقبلية للأجيال القادمة و قد اهتمت الهيئات و المؤسسات التربوية العاملة بضرورة العناية بطفل مرحلة ما قبل المدرسة و بجوانب نموه المختلفة , و ذلك بهدف تعرف سلوكهم و توجيه طاقاتهم . لذا فقد أصدرت منظمة اليونيسيف الإعلام العالمي لحقوق الطفل منذ عام 1959 .

هذا، وقد أكد الباحث أن

الذي يؤكد من خلال مبادئه الرئيسية إعطاء الفرص و التسهيلات التي تمكن الطفل من النمو الشامل المتكامل جسمياً و عقلياً لذلك فقد أولت نوعاً من الترف كما كان ينظر إليها في الماضي و غنما صارت جزءاً من البنية التربوية لكثير من الدول .

وبالنسبة لأهداف الدراسة، فأشار الباحث أنه هدف إلى التعرف على مدى أهمية رياض الأطفال كحلقة وصل بين البيت و الروضة . التعرف على دور رياض الأطفال في تنمية القيم لدى طفل ما قبل المدرسة . التعرف على مدى تحقيق الأهداف التربوية و جعلها قابلة للتطبيق . التعرف على المفاهيم و القيم و المهارات التي ينبغي أن يتعلمها الأطفال في الروضة . التعرف على الصعوبات التي تواجه العملية التعليمية و التربوية لرياض الأطفال

وعليه، تركزت أهمية دراسة وضع إستراتيجية لإعداد معلمة رياض الأطفال تعتمد على متطلبات التوجهات التعليمية و التربوية المعاصرة . امتلاك مهارات التعامل مع التكنولوجيا سواء من حيث الحصول على المعلومة أم معالجتها و حفظها و تطويرها و توظيفها . تحسين أساليب طرق التدريس المتبعة في رياض الأطفال . المحافظة المستمرة على صلة التواصل المستمر بين الروضة و الأسرة .

وهكذا، توصل الباحث الدراسة إلى ضرورة توطيد العلاقة بين الطفل و معلمه خلال التفاعل معه بصورة فردية . إكساب الأطفال المعلومات و الفوائد المتنوعة من خلال اللعب و المرح . المساهمة في حل الكثير من المشكلات لدى الأطفال كالخجل و الانطواء و العدوانية . تنمية القيم و الآداب و السلوك المرغوب عند الأطفال .

من ثم، أوصى  السعي حثيثاً لتحديث مناهج رياض الأطفال بما يتناسب مع حاجات الطلاب و المستجدات التربوية . العمل على تعميق العلاقة بين الاستراتيجيات الموجهة للطفل و تلك الموجهة للأسرة على اعتبار أن الأسرة هي الراعية الأولى للطفل . تنظيم ورشات عمل تركز فيها على أساسيات السلامة في الروضة . تفعيل تخصصات الطفولة في الجامعات لضمان وجود معلمات

تم نشر هذا المحتوي علي جريدة عالم التنمية برعاية
أكاديمية “بناة المستقبل” الدولية
برئاسة أم المدربين العرب – الدكتورة “مها فؤاد” مطورة الفكر الإنساني

و” المنظمة الامريكية للبحث العلمي”
www.us-osr.org

شاهد أيضاً

دور التخطيط الاستراتيجي في تحقيق الجودة والتميز المؤسسي للباحث: ياسر الدميري #انا_المستقبل

في إطار الملتقى الدولي التاسع للتدريب والتنمية، عقدت أكاديمية بناة المستقبل الدولية يوم الخميس الموافق …

3 تعليقات

  1. You made some decent points there. I regarded on the internet for the difficulty and found most individuals will associate with along with your website.

  2. This is the suitable blog for anybody who wants to search out out about this topic. You realize so much its virtually hard to argue with you (not that I truly would need…HaHa). You undoubtedly put a brand new spin on a subject thats been written about for years. Nice stuff, simply great!

  3. This is the suitable blog for anybody who wants to search out out about this topic. You realize so much its virtually hard to argue with you (not that I truly would need…HaHa). You undoubtedly put a brand new spin on a subject thats been written about for years. Nice stuff, simply great!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *