الرئيسية / بناة المستقبل والتنمية / التعليم: تخفيف المناهج للعام الدراسى الجديد لتحقيق متعة التعلم

التعليم: تخفيف المناهج للعام الدراسى الجديد لتحقيق متعة التعلم

اجتمع الدكتور رضا حجازى، رئيس قطاع التعليم العام بوزارة التربية والتعليم الفنى، والدكتورة دينا برعى، مستشار الوزير للامتحانات والتقويم التربوى، والدكتور أكرم حسن رئيس الإدارة المركزية للتعليم الأساسى، والدكتورة نيللى الزيات معاون الوزير لسياسات التعليم والطفولة المبكرة، مع مديرى عموم تنمية المواد؛ للوقوف على ما تم بالفعل من تخفيف لمناهج المرحلة الابتدائية.

أكد حجازى خلال الاجتماع على أن هناك عدة عوامل تؤدى إلى تحقيق متعة التعلم وهى تخفيف المناهج وتقديمها فى أنشطة مبهجة للطلاب ثم التقييم المستمر القائم على ما اكتسبه الطالب من نواتج التعلم.

وأشار حجازى إلى أهمية ارتباط المواد الدراسية بتنمية وتحفيز التفكير لدى الطلاب وألا تكون مبنية على أساليب الحفظ والتلقين، وضرورة تدريس المواد الدراسية وفق معايير نواتج التعلم بها؛ فمثلاً في مادة العلوم يجب أن يكون تدريس المادة وفق معايير مادة العلوم (العلوم والاستقصاء، والعلوم والتكنولوجيا، والعلوم من منظور شخصي ومجتمعى، وتاريخ وطبيعة العلوم) .

من جهتها، أكدت الدكتورة دينا برعى، على ضرورة الاهتمام باختيار عناوين للأنشطة؛ لجذب الطالب وتشويقه للموضوعات بمخاطبة عقله للتفكير فى مضمون هذه الموضوعات، موضحةً أهمية الالتزام بالأنشطة حتى لا تكون المواد الدراسية جافة ومنفرة للطلاب.

ووجه دكتور رضا حجازى، الدكتور أكرم حسن بمتابعة إعداد دليل الأنشطة للمواد الدراسية الخاصة بالصف الخامس والسادس الابتدائى بالاستعانة بكتاب ألوان لأنشطة التعليم من أجل التنمية المستدامة والخاصة بمشروعى: (إديو كامب 1، إديو كامب 2)، وبالنسبة للصفوف من الثانى حتى الرابع الاستعانة بأنشطة التنمية المستدامة من إعداد الإدارة العامة للتربية البيئية والسكانية.

لقراءة الخبر من المصدر الأصلي << اضغط هنا

تم نشر هذا المحتوي علي جريدة عالم التنمية برعاية
أكاديمية “بناة المستقبل” الدولية
برئاسة أم المدربين العرب – الدكتورة “مها فؤاد” مطورة الفكر الإنساني

و” المنظمة الامريكية للبحث العلمي”
www.us-osr.org

شاهد أيضاً

التعليم: 127 طالبا حصدوا الدرجة النهائية فى العينة العشوائية بامتحان الإنجليزى

رد الدكتور رضا حجازى، رئيس قطاع التعليم العام ورئيس امتحانات الثانوية العامة، على الذين ينددون …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *