الرئيسية / باحثي بناة المستقبل / أكاديمية بناة المستقبل تناقش دراسة بعنوان “استراتيجيات إدارة التغيير والإدارة بفرق العمل في مؤسسات التربية والتعليم” للباحث :جمال محمد حسن

أكاديمية بناة المستقبل تناقش دراسة بعنوان “استراتيجيات إدارة التغيير والإدارة بفرق العمل في مؤسسات التربية والتعليم” للباحث :جمال محمد حسن

في إطار الملتقى الدولي الثامن للتدريب والتنمية، عقدت أكاديمية بناة المستقبل الدولية في شهر أغسطس للعام الدراسي 2017 مناقشة علمية عن بعد لأطروحة دكتوراة تحت عنوان “استراتيجيات إدارة التغيير والإدارة بفرق العمل في مؤسسات التربية والتعليم” قدمها الباحث جمال محمد محمد حسن من جمهورية مصر العربية .

وفي مستهل المناقشة، ذكرت الدكتورة مها فؤاد أم المدربين العرب ومطورة الفكر الإنساني رئيسة جريدة عالم التنمية وأكاديمية بناة المستقبل الدولية أن مؤسسات التربية والتعليم عبارة عن نظم اجتماعية يجري عليها ما ‏يجري علي الكائنات البشرية، فهي تنمو وتتطور وتتقدم وتواجه التحديات ، وتصارع وتتكيف ، ‏ومن ثم فإن التغيير يصبح ظاهرة طبيعية تعيشها كل مؤسسة والإدارة فيها بفرق العمل تؤكد نجاحها وتفوقها.‏ والمؤسسات بشكل عام لا تتغير من أجل التغيير نفسه، بل تتغير لأنها جزء من عملية تطوير واسعة، ‏ولأنها يجب عليها أن تتفاعل مع التغييرات والمتطلبات والضرورات والفرص في البيئة التي ‏تعمل بها.‏ومؤسسات التربية والتعليم بشكل خاص مجبرة أن تتكيف وتتأقلم مع البيئة التي تتواجد فيها، وأن تدير شئونها بفرق العمل مستخدمة التقنيات ‏الحديثة التي أصبحت مهيمنة ومقبولة بشكل واسع، وبهذه الطريقة فإنها تعمل علي تغيير ‏بيئاتها الوطنية.

وقد أكد الباحث على حديث دكتورة مها فؤاد، حيث أشار إلى تنبع أهمية هذه الدراسة من سعيها التعرف علي ضرورة إجراء تغيير في أساليب العمل مما ينتج عنه ‏توفير للجهد والوقت والمال، وخلق مناخ تنظيمي وصحي لأداء العمل، مما ينعكس إيجابًا ‏علي المنظمة.‏ ويمكن تطبيق نتائج هذه الدراسة علي أساليب العمل لتغيير السائد التقليدي، بإحلال القيادة ‏والإدارة التحويلية المتضمنة أدارة التغيير كأسلوب عمل جديد في وزارات ومؤسسات التربية والتعليم العربية للارتقاء ‏بأداء العاملين.

وبنهاية الدراسة، أضاف الباحث مجموعة من التوصيات تدور حول ضرورة الاهتمام بشكل جدي بالتغيير الثقافي داخل المنظمة كجانب أساسي في ‏تحقيق أي تغيير أو تطوير بالمنظمة، سواء ‏كان تنظيمياً، هيكلياً، أو ‏تكنولوجياً. فالتغيير قبل أن يكون في الهياكل والأنظمة والجوانب المادية، ‏على أهميتها، يجب ‏أن يشمل أولا الفرد في حد ذاته، باعتباره هو من يقوم ‏بتنفيذه ويتحمل نتائجه، وهو ما يجعل من عملية التغيير تبدأ من ‏الفرد نفسه.‏

حيث كانت أهم النتائج التى توصل إليها الباحث, أن أهم مقومات نجاح التغيير التنظيمي هو إشراك العاملين في بحث ومناقشة ‏الحاجة ‏إليه والتفكير في وسائله وطرق تنفيذه، حيث يساعد ذلك كثيرا على ‏إزالة مخاوفهم من ناحية، ويؤكد من ناحية ‏أخري على مكانتهم ودورهم في ‏المشاركة في اتخاذ القرارات داخل المنظمة، وهو ما سيسمح بالتخفيف من ‏الآثار ‏السلبية الناتجة عن مقاومة التغيير أو التطوير.‏

تم نشر هذا المحتوي علي جريدة عالم التنمية برعاية
أكاديمية “بناة المستقبل” الدولية
www.mahafouad.net

برئاسة أم المدربين العرب – الدكتورة “مها فؤاد” مطورة الفكر الإنساني
و” المنظمة الامريكية للبحث العلمية
www.us-osr.org

شاهد أيضاً

أطروحه بعنوان “الأخذ بالاستراتيجيات الحديثة في تنمية وتطوير جودة التعليم بدولة الكويت” للباحث: أنس عبد الله

في إطار الملتقى الدولي الثامن للتدريب والتنمية، عقدت أكاديمية بناة المستقبل الدولية في شهر أغسطس …

23 تعليق

  1. I gotta preferred this web web page it appears very valuable quite advantageous dkdddddaeaec

  2. Some really nice and useful information on this web site, also I conceive the style and design holds superb features. abaeebfegccfcbbe

  3. permethrin toxicity in cats bessant daddbedekddk

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *