الرئيسية / بناة المستقبل والتنمية / “خالد مجاهد” : تدريب كوادر متخصصة من الأطباء للعمل بالسياحة العلاجية

“خالد مجاهد” : تدريب كوادر متخصصة من الأطباء للعمل بالسياحة العلاجية

قال الدكتور خالد مجاهد، المتحدث الرسمي لوزارة الصحة، إن مصر أصبحت محل أنظار كل دول العالم، في علاج مرضى فيروس سي، وذلك بعد أن أشادت مديرة منظمة الصحة العالمية، بتجربة مصر الرائدة في العلاج، وإنهاء قوائم الانتظار في يوليو العام الماضي، واستخدام العقاقير المصرية في العلاج.
وأضاف “مجاهد”، خلال مداخلة هاتفية لفضائية “إكسترا نيوز”، اليوم الإثنين، أن هناك خطة لترويج السياحة العلاجية بمصر، بالتنسيق مع وزارة السياحة، تستهدف المواطن المصري، والأجنبي، وتتضمن الخطة أيضًا علاج الأمراض الصدفية والروماتيزم، بحمام فرعون وعيون موسى، وذلك بالتنسيق مع وزارة السياحة لتنشيط برنامج السياحة العلاجية.
وأشار إلى أنه من المنتظر وصول النجم العالمي لكرة القدم “ميسي”، لاعب فريق برشلونه الأسباني، يوم الأربعاء القادم، بهدف الترويج لبرنامج السياحة العلاجية بمصر لمرضي ” فيروس سي”، مؤكدًا أنه تم تدريب كوادر متخصصة من أطباء الوزارة للعمل بمجال السياحة العلاجية، وعمل تدريبات متخصصة بمستشفيات متعددة كمستشفى ناصر.
و اشارت د. “مها فؤاد” انه اشتهرت مصر بمدنها ومياهها المعدنية والكبريتية وجوها الجاف الخالى من الرطوبة وماتحتويه تربتها من رمال وطمى صالح لعلاج الأمراض العديدة ، وتـعدد شواطئها ومياه بحارها بما لها من خواص طبيعية مميزة .وقد انتشرت في [مصر] العيون الكبريتية والمعدنية التى تمتاز بتركيبها الكيميائى الفريد. والذى يفوق في نسبته جميع العيون الكبريتية والمعدنية في العالم . علاوة على توافر الطمى في برك هذه العيون الكبريتية بما له من خواص علاجية تشفى العديد من امراض العظام وامراض الجهاز الهضمى والجهاز التنفسى والامراض الجلدية وغيرها ، كما ثبت ايضا الاستشفاء لمرضى الروماتيزم المفصلى عن طريق الدفن في الرمال .

كما اكدت الأبحاث أن مياه البحر الاحمر بمحتواها الكيميائى ووجود الشعاب المرجانية فيها تساعد على الاستشفاء من مرض الصدفية . وتتعدد المناطق السياحية التى تتمتع بميزة السياحة العلاجية في مصر وهى مناطق ذات شهرة تاريخية عريقة مثل : حلوان ، عين الصيرة ، العين السخنة ، الغردقة ، الفيوم ، منطقة الواحات ، اسوان ، سيناء ، واخيراً مدينة سفاجا الرابضة على شاطىء البحر الاحمر والتى تمتلك جميع عناصر السياحة العلاجية والتى تزورها الأفواج السياحية وتأتى شهرتها بأن الرمال السوداء لها القدرة على التخلص من بعض الأمراض الجلدية .

وقد اعتقد المصريون القدماء أن الانسان سوف يبعث ثانية بعد موته ليحيا حياة الخلود ولذا حرصوا على الاحتفاظ بأجساد الموتى عن طريق تحنيطها , والتحنيط عملية يقصد بها قدماء المصريين , كما راعوا دفن جثث الموتى بعيداً عن رشح المياه ووضعوها في قبور حصينة في الاماكن الجافة في الصحراء وفى داخل الاهرامات , وكانت هذه العمليات تتم في ظل علوم طبية متقدمة واطباء أكفاء قادرين على استخدام كل ما تجود به الطبيعة من مواد صيدلية وكيمائية .

وقبل مولد المسيح بثلاثة آلاف عام انجبت مصر ” ايمحوتب ” عميد الطب العالمى ورائده الأول باجماع المؤرخين . ويعنى أسمه الهيروغليفى الذى يأتى في سلام ” أنه الطبيب المعمارى الوزير كبير الكهنة المرتلين , وفوق ذلك كله رافع أول صرح حجرى في التاريخ : هرم الملك ” زوسر ” المدرج بسقارة .

ويوم كانت الانسانية بعد في طفولتها الأولى أهدتها مصر في ” أيمحوتب ” عبقرية طبية , ويقول عنه ” جيمس هنرى برستد ” وكورت زيته ” أنه المخترع الأول لفن الطب بلا منافس . عبد في منف كإله للشفاء . وقال فيه ” أوسلى ” : أنه أول صورة لطبيب واقعى , واصبح إلهاً شعبياً محبوباً .

وبتزايد الكشوف الأثرية التى تركها على مر الزمن بزغت الأهمية الطبية والعلاجية للعديد من المواقع في أرجاء مصر مثل حلوان والفيوم وجنوب سيناء وسفاجا لما تتمتع به هذه الاماكن من مياه معدنية ورمال وكثبان قادرة على علاج وشفاء العديد من الامراض المستعصية في عالمنا اليوم مثل الامراض الجلدية والروماتزمية .

ولقد أدركت الدولة الأهمية الطبية والعلاجية لهذه الأماكن فقامت على رعايتها والاهتمام بها حيث صارت من أرقى أماكن الاستشفاء العالمية .

وهكذا أحتلت مصر موقعاً متميزاً على خريطة السياحة العلاجية واصبحت مقصداً لراغبى الاستشفاء من جميع انحاء العالم حيث يأتى اليها السائحون للأستمتاع بالمناخ الصحى والعلاج الطبى الطبيعى تحت رعاية أطباء متخصصين في جميع الفروع والمستشفيات الحديثة التى يتوافر بها أحدث الاجهزة العالمية يساندهم أخصائيون في التمرين والعلاج الطبيعى على أعلى مستوى من الخدمة .الى جانب تقديم برامج سياحية متنوعة لزيارة الاماكن السيحية الفريدة في مصر.

لقراءة الخبر من المصدر الأصلي << اضغط هنا

تم نشر هذا المحتوي علي جريدة عالم التنمية برعاية

أكاديمية “بناة المستقبل” الدولية و” المنظمة الامريكية للبحث العلمي”

برئاسة أم المدربين العرب – الدكتورة “مها فؤاد” مطورة الفكر الإنساني

e5f2ef68-75e1-4678-9ffc-3479da505483

#بناة_المستقبل

#أكاديمية_بناة_المستقبل

#راعي_التنمية_بالوطن_العربي

شاهد أيضاً

التعليم: 127 طالبا حصدوا الدرجة النهائية فى العينة العشوائية بامتحان الإنجليزى

رد الدكتور رضا حجازى، رئيس قطاع التعليم العام ورئيس امتحانات الثانوية العامة، على الذين ينددون …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *