الرئيسية / بناة المستقبل والتنمية / الشباب والتعليم تشاركان في أعمال مؤتمر القرية السنوي الخامس بأسيوط

الشباب والتعليم تشاركان في أعمال مؤتمر القرية السنوي الخامس بأسيوط

قال حمدي سعيد مدير عام ثقافة القرية في أسيوط، إن مديريتي الشباب والرياضة والتربية والتعليم بأسيوط تشاركان في فعاليات مؤتمر القرية السنوي الخامس والمنعقد في الفترة من 14 إلى 16 فبراير، بعدد من قرى المحافظة، تحت رعاية الكاتب حلمي النمنم وزير الثقافة، والمهندس ياسر الدسوقي محافظ أسيوط، والدكتور سيد خطاب رئيس الهيئة العامة لقصور الثقافة.

وأضاف أن الشباب والتعليم سوف تشاركان بجمهور متنوع بجانب إقامة بعض الفعاليات.

وقائع الجلسات البحثية تبدأ صباح الأربعاء 15 فبراير، حيث تستضيف المدرسة التجريبية للغات بصدفا وقائع 3 جلسات بحثية تنعقد تحت محور (الواقع الخدمي والفئات المهمشة)، والتي يحاضر فيها الدكتور حمدي أبو مساعد أستاذ الاجتماع والتخطيط الاجتماعي ووكيل كلية الخدمة الاجتماعية جامعة أسيوط، والباحث أحمد مصطفى علي حسين مسؤول الإعلام التنموي لجنوب أسيوط التابع للهيئة العامة للاستعلامات والباحث أحمد عبدالمتجلي بالإدارة القانونية لرئاسة إقليم وسط الصعيد الثقافي، ويديرها الأديب أحمد راشد البطل.

وأضاف أن مركز شباب بني مر يستضيف وقائع 3 جلسات بحثية في محور (الثقافة والتنمية) ويحاضر فيها الدكتور أحمد البربري والباحث أحمد توفيق والباحث والناقد عبدالحافظ بخيت متولي ويديرها الدكتور محمود فرغلي، بينما تستضيف مكتبة آل عابدين بقرية موشا التابعة للهيئة العامة لقصور الثقافة وقائع 3 جلسات بحثية أخرى وتقام في نفس توقيتات الجلسات السابقة من صباح الاربعاء المقبل، والاخيرة تنعقد تحت عنوان (الواقع الاقتصادي ومقترحات التطوير) ويحاضر فيها الدكتور علي ثابت والدكتور سعودي محمد والدكتورة إيمان عبدالعال ويديرها الدكتور عبدالهادي يونس.

وأضافت د. “مها فؤاد” انه تُحقّق الثقافة المعنى الذي اُشتقّت منه، وذلك أنّها تقوّم اعوجاج الأشخاص وتُقيمهُم على جادّة الأمر، فهيَ تُغيّر الأفكار الإنسانيّة نحوَ أفكارٍ أكثر سُموّاً وأكثر رِفعة، وبالتالي تتبلور هذهِ الأفكار على شكل سُلوكٍ راقٍ ومُتميّز. الثقافة توسّع المدارك لدى الأشخاص، بحيث يكون المُثقّف أكثر فهماً من غيره، وأكثر قُدرة على استيعاب الظُروف من حوله وفهم الواقع المُحيط به. الثقافة تُعزز الطاقة الإيجابيّة لدى الأشخاص بحيث أنَّ كثرة المُطالعة والقراءة تجعلُ الشخص أكثر تفاؤلاً وأكثر إيجابيّة. تزيد الثقافة من القُدرة على اتّخاذ القرار وخُصوصاً القرار السليم والمُسدّد، لأنَّ في الاطّلاع على ثقافات الآخرين وكثرة القراءة في شؤون الإدارة والتنظيم يزيد من هذهِ النجاحات في القرارات. الثقافة تقضي على أوقات الفراغ من خِلال الاشتغال بطلب المعرفة أو النظر في معارف الآخرين، إمّا بواسطة الكُتُب أو من خِلال الاشتراك في المُحاورات الثقافيّة التي يستفيد منها المُثقّفون بشكل كبير، لأنّها تفتح باباً واسعاً من أبواب المعرفة.

لقراءة الخبر من المصدر الأصلي << اضغط هنا

تم نشر هذا المحتوي علي جريدة عالم التنمية برعاية

أكاديمية “بناة المستقبل” الدولية و” المنظمة الامريكية للبحث العلمي”

برئاسة أم المدربين العرب – الدكتورة “مها فؤاد” مطورة الفكر الإنساني

e5f2ef68-75e1-4678-9ffc-3479da505483

#بناة_المستقبل

#أكاديمية_بناة_المستقبل

#راعي_التنمية_بالوطن_العربي

شاهد أيضاً

على أرض الواقع ..الجلسات الأرشادية الاسرية المقدمة من أكاديمية بناه المستقبل برئاسة الدكتورة مها فؤاد

أستكمالاً لأهم الجهود المبذولة من الدكتورة#مهافؤاد أم المدربين العرب ومطورة الفكر الأنساني ورئيس مجلس أكاديمية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *