بناة المستقبل والتنمية

للخريجين.. وزارة الشباب تعلن عن دورات أكاديمية ناصر العسكرية

وافق وزير الشباب والرياضة، المهندس خالد عبد العزيز، على استمرار الدورات الاستراتيجية القومية والأمن القومي المصري والعربي حتى 30- 6 – 2017، بعد أن حقق أهدافها العامين الماضيين.
وعبر بيان لوزارة الشباب والرياضة، اليوم الثلاثاء، أعلنت عن استمرا سلسلة الدورات التدريبية المكثفة لشباب الخريجين وطلاب الجامعات والمعاهد العليا، بالتعاون مع أكاديمية ناصر العسكرية العليا – كلية الدفاع الوطني لعامه الثالث على التوالي وللاحتياج الشديد في هذه الفترة لمثل هذه الدورات لتزويد الشباب بها ضد التهديدات التي تواجهها المنطقة.
أهم الدورات:
1- دور القوات المسلحة في التنمية الشاملة وعلاقتها بالشرطة.
2 – التخطيط الاستراتيجي القومي وعلاقته بإدارة الازمات.
3 – ثورات الربع العربي.
4 – التحديات والتهديدات التي تواجه الأمن القومي المصري.
5 – الصهيونية وقيام دولة إسرائيل.
6 – التطور التاريخي لمنظمات المجتمع المدني.
7 – المخططات الغربية لتقسيم الشرق الأوسط.
8 – دور حلف شمال الأطلنطي في الشرق الاوسط.
9 – الاساليب المستخدمة في حروب الجيل الرابع.
10 – الخلفية التاريخية والقانونية لمثلث حلايب وشلاتين.
11 – حقوق مصر التاريخية في مياه النيل.
وعلى من يرغب في الاشتراك عليه ملء استمارة الالتحاق 
ـ مكان التنفيذ
مقر أكاديمية ناصر العسكرية العليا
ـ مدة الدورة
اسبوعين من السبت الى الاربعاء يوميا من 9 – 3 عصرا
قيمة الاشتراك
500 ج يدفع المشارك 100 ج وتتحمل وزارة الشباب والرياضة باقي التكلفة.
تتحمل وزارة الشباب والرياضة قيمة الاقامة والاعاشة طوال فترة انعقاد الدورة (10 ايام).
ويحصل المشارك على شهادة معتمدة من أكاديمية ناصر العسكرية العليا.
و اشارت د. “مها فؤاد” علي أهمية الدورات التدريبية حيث انه مَجال يَحتاجُ إلى التطوّر ولربّما يَحتاجُ إلى طِوالَ حَياتك إلى التعلّم والتدريب، لذلِكَ الجامِعَة قَد توفّر لَكَ الفرصة بالتخصّصِ فِي مجالٍ مُعيّن ولكن فِي الحَقيقَةِ الجامعات لا تُعطي المَعرِفَة الواسعة فِي أمرٍ مُحدّد، لأنّ الجامعات وللأسف هَدَفُها المادّة فَقَط وليسَ اكسابِ الطالب مَعرِفَة تفيدَهُ فِي الحياةِ العملية، إذن فأهميّةِ الدورات التدريبيّة هي: إعداد مُوظّفينَ أقوياء: التدريب فِي الوقتِ الحالي أصبحَ عبارَة عَن عِلماً مستقلاً بنفسه ولهُ طُرُقِهِ الخاصّة فِي جَمعِ المعلومات والأفكار وكتابَتِها بطرقٍ مَنهجِيّة يسهُلُ على المُتَدرّب تَعَلّمِها، فبالتالي هذِهِ الطريقة يَتِم بناءُ مُوظّفينَ قادِرينَ على الاستجابَة السّريعَة للتغيّرات والقُدرةِ على مواكبةِ التطوّرات في بيئةِ العمل، فَعِنَدما يكونُ المتدرّب أخذَ خلفيّة واسِعَة حَولَ العمل الذي يريد أن يَعمَلَ فيه مِن خلالِ التدريب سيكونُ مِنَ الأمرِ السّهِل أن يُبدِع ويكونَ أفضَلَ مِن غَيرِهِ مِنَ المُوظّفين. تَحسينِ مُستوياتِ المُتَدرّب: هُناكَ الكثيرُ مِنَ الأشخاص قَد يَمتَلِكَ قُدراتٍ عَقليّة وذكاء وَحُبّ التعلّم ولكن لا تُوجَدُ فُرصَةٍ يُمكِن مِن خِلالِها أن يَزيدَ المَعرِفَة ويحسّن مِن مُستواه، وهذا الأمر التدريب يوفّرهُ عَن طَريقِ إرشادِ المُتَدرّب إلى الطّريقِ الصّحيح للمَعرِفَةِ وطرقِ اكتسابِها فَهِيَ تُحَسّن مِن مهاراتِ المُتَدرّبين بشكلٍ عام. خلق بيئة تفاعليّة بين المتدرّبين: مِنَ المَعروفِ أن التخصّصات يتفرّعُ مِنها عِدّةِ مَجالات، فَعلى سَبيلِ المثال علمُ الحاسوب يشمُلُ الكثير مِنَ المجالات مِثِل (تصميمِ صفحاتِ الإنترنت، شبكاتِ الحاسوب، تصميمِ برامجٍ مَكتبيّة، تصميم برامج للهواتف الذكيّة…) ويقاسُ عليها جميعُ التخصّصات، فالمعاهِد التدريبيّة عِندَما تُعطي دَورَةً فَهِيَ تَتَخَصّص فِي مَجالٍ مُحدّد، فيجتَمِعُ المُتَدّربين الذينَ لَهُم نَفسُ الهدف فيكون هناك روح تفاعليّة وتبادل أفكار فِيما بَينَهُم، وهذا الأمر لا توفّرهُ الجامعاتِ والكليّات للأسف. تَلبيةِ احتياجاتِ سُوقِ العمل: للأسَف الجامعاتِ تَقومُ على تَخريجِ الكثير مِنَ الطلّاب الذين لا يَمتَلِكُونَ المَهارَة والكفاءَةِ للعَمَل، فهؤلاءِ بِحاجَةٍ إلى دُوراتٍ تَدريبيّة في المعاهد أو الشركات مِن أجلِ أن يَكتَسِبُوا المهارات والكفاءات وَمِن ثُمّ إطلاقِهِم إلى سُوقِ العَمَل، لأنّ سُوقِ العَمَل يحتاجُ إلى الكَفاءةِ والمَهارَة ولا يحتاجُ إلى شهاداتٍ ومعدّلات، وهذا لا َيعني أنّ الجامِعَة والشهادات غَير مُهمّة بالعكسِ تماماً ولكِن الأهَمُّ هِيَ الكفاءة والمَهارَة.
تم نشر هذا المحتوي علي جريدة عالم التنمية برعاية
أكاديمية “بناة المستقبل” الدولية و” المنظمة الامريكية للبحث العلمي”
برئاسة أم المدربين العرب – الدكتورة “مها فؤاد” مطورة الفكر الإنساني
e5f2ef68-75e1-4678-9ffc-3479da505483

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

13 − 7 =

زر الذهاب إلى الأعلى