بناة المستقبل والتنمية

"قومى يا مصر".. مبادرة للنهوض بالصناعة المحلية

عيونها مليئة بالإصرار والتحدى، لا تفارق البسمة وجهها، تجدها شامخة رغم كل شىء وصمودها هو ما جعل منها يدا تمتد لمساعدة مثيلاتها من النساء، بل امتد الأمر لتمد يد العون للاقتصاد المصرى فى أبسط وأروع صور الدعم والمساندة.

“انتصار صلاح” الجندى المجهول خلف انطلاق حملة ” قومى يا مصر”، التى تهدف لإنعاش الاقتصاد المصرى بأيدى مصرية، وتحديدًا بأيادِ نسائية، مرت فى بداية حياتها بالعديد من الإخفاقات، ولكنها لم تقف مكتوفة الأيدى وسرعان ما حولت تلك الإخفاقات إلى نجاحات، بلم شمل 60 ألف داعم للحرف اليدوية وتكاتف أكثر من 2000 صانع مصرى استمدوا طاقتهم من وحدتهم، وأغلبهم من السيدات ليمثلوا معاً أكبر تجمع لمحترفات الحرف اليدوية بمختلف مجالاتها.

انتصار مؤسس حملة قومى يا مصر
انتصار مؤسس حملة قومى يا مصر

تقول انتصار صلاح، لـ”اليوم السابع”، عشقى للفنون اليدوية بدأ منذ أن كنت طفلة، وفى شبابى أتقنت الرسم على الزجاج والكروشيه والتريكو إلى أن أصبحت معلمة فى إحدى المدارس، ولكن الزواج ومسئولية المنزل والأبناء جعلنى أتوقف بعض الوقت، فلجأت لممارسة عمل يناسب الاعتناء بالأطفال داخل المنزل، وعملت فى مجال تصميم المواقع الإلكترونية وتدريب التجارة الإلكترونية، ثم أردت أن أنشئ شركتى الخاصة للدعاية والإعلام لقربها من مجال التسويق الإلكترونى، ولكن الشركة توقفت بعد عام فأصبت بالإحباط ومررت بفترة صعبة، شعرت خلالها بأن كل ما بذلته من جهد ضاع مع الريح.

منتجات فلكلور

منتجات فلكلور

وأضافت انتصار، كان لله إرادة فى المرور بتلك الفترة من الإخفاقات حتى ينير لى الطريق الذى أسلكه فيما بعد، فمن واقع حبى للمشغولات اليدوية كنت أتابع المهتمات بها مثلى، وتجمعنا للحديث عن أهدافنا وما يواجهنا من مشكلات وحال مصر فى ظل ارتفاع الأسعار، ودون أن ندرى أدركنا أننا نملك الحل للخروج من الأزمة، مثلما حدث فى العديد من دول العالم، كألمانيا بعد الحرب العالمية الثانية، والصين واليابان، حيث تمثل الأعمال اليدوية بها جزء كبير من اقتصاد الدولة.

جمل من عظم الجمال وملون بالشاى

جمل من عظم الجمال وملون بالشاى

ومن هنا جاءت فكرة حملة “قومى يامصر”، وكذلك شعار “مشروعنا الصين المصرية”، وتطور الأمر معنا لنتحول من مرحلة التنظير للتنفيذ على أرض الواقع، بعمل معرض يضم تلك الحرف التى بعضها على وشك الانقراض مثل الحرف المتعلقة بالتراث والفلكلور المصرى، ففكرت فى عمل جاليرى بحيث يكون الجمهور على حريته مع وجود بائعين مسئولين عن البيع فقط وسميناه “حرف مصرية يدوية” لأن جميع منتجاته بخامات وأيدى مصرية.

فخار

فخار

ومع نجاح أول معرض للحملة فى “بيت حسن” بالحسين، وتفاعل الجماهير معه، دفعنى حماس السيدات المشاركات معى من مختلف المحافظات فى عمل بوابة إلكترونية لتسويق منتجاتنا فى الخارج، لأن اسم مصر يستحق أن يرتفع عالياً بأنحاء الأرض.

منتجات سيناوية هاند ميد

منتجات سيناوية هاند ميد

وأضافت انتصار، أعمل أيضا على تأسيس جمعية تحمل اسم “حرف أهل مصر” لفتح بوابات تسويقية للحرف اليدوية على المستوى المحلى والدولى، فلا أريد أن أرى صنع فى الصين فى المحلات المصرية، وأولى خطواتى لتأسيس الجمعية إقامة ورش تدريبية لمساعدة كل سيدة معيلة وإمدادها بالحافز لرفع اسم مصر.

اكسسوارات أفراح يدوية

اكسسوارات أفراح يدوية

أما عن الدعم فاعتمدت على نفسى وباقى السيدات لإنجاز أهدافنا، فجمعية مستثمرى المشروعات الصغيرة قالوا لى “حاولى تتصرفى”، وفعلا اتصرفت ونجحت فى تحقيق أولى خطوات حلمى وحلم الكثير من سيدات مصر، وساعدنى فى ذلك إيمان زوجى أحمد مصطفى بى وكذلك أمى وأبى وإخوتى الذين دعمونى من الناحية المادية والمعنوية.

أقمشة هاند ميد
أقمشة هاند ميد
اكسسوارات أفراح
إكسسوارات أفراح
مجسم لتراث مصرى
مجسم لتراث مصرى
مسجمات فرعونية
مسجمات فرعونية
اكدت د. “مها فؤاد” علي أهمية الصناعة المحليه حيث انه
1- مصدر هام للدخل العائلي
2- تغطية احتياجات السوق المحلي من المنتجات المحلية
3- و توفير فرص عمل
توفر الصناعة دعامة قوية للاقتصاد أي التخلي عن التوريد من الخارج والاكتفاء الذاتي صناعيا
الصناعة أولاً: تعريفها: الصناعة بمعناها الواسع تغيير في شكل المواد الخام لزيادة قيمتها، وجعلها أكثر ملاءمة لحاجات الإِنسان ومتطلباته. وتبرز أهمية الصناعةات في كونها ترفع من مستوى معيشة الشعوب بما تدره من مال، وما توفره من رفاهية للإِنسان بمقتنياتها المختلفة، وكذلك هي وسيلة مهمة لامتصاص الأيدي العاملة الزائدة عن حاجة الزراعة والخدمات الأخرى. مع ما تساهم به الصناعة من تطوير للنشاطات الاقتصادية الأخرى، كالزراعة والتجارة، والنقل بما تقدمه من منتجات أساسية، كالأسمدة، والآلات الزراعية، ومواد الطاقة، ووسائل النقل الحديثة. ثانياً: أقسام الصناعات: تقسم الصناعات إلى ثلاثة أقسام رئيسة هي:
الصناعات البدائية
وهي تلك الصناعات اليدوية التي لا تعتمد على آلات أو أي من القوى المحركة الأخرى، بل اعتمادها على الخامات المتوفرة محلياً، وعلى المهارة اليدوية المكتسبة، وقد مارسها الإنسان منذ القدم، ولا يزال يمارسها في أجزاء كثيرة من أفريقيا وأمريكا الجنوبية وآسيا. ومن هذه الصناعات: صناعة الأواني الفخارية، ودبغ الجلود وحفظ اللحوم بطريقة التجفيف وغيرها. وبعض هذه الصناعات البدائية اليدوية تمارس في الدول التي تقدمت كوسيلة لزيادة دخل الأسرة، مثل صناعة السجاد في تركيا، وإيران، وصناعة التحف المختلفة، والحفر على المعادن في مصر، والجزائر، وصناعة الألعاب في سويسرا، وإيطاليا، واليابان. ومثل هذه الصناعات اليدوية من الحرف القديمة في المملكة العربية السعودية، وما زال بعضها قائم حتى الآن، كصناعة الأحذية الجلدية، والمشالح الصوفية.
الصناعات البسيطة
وهي عبارة عن صناعات لا تتحول، أو تتغير كثيراً عن صورة المادة الخام، وأهم ما تتميز به هذه الصناعات أنها تعتمد على المواد الخام المحلية كما أنها لا تحتاج إلى رأس مال كبير أو مهارة متقدمة. وتهدف هذه الصناعات إلى خدمة الصناعة الحديثة، كحفظ الفواكه والخضروات من أجل تصديرها، أو إنقاص وزنها لتهيئتها للنقل، ككبس القطن، وقطع الأخشاب وتقليمها. ومن أهم الصناعات البسيطة في المملكة صناعة تعليب التمور، كما هي الحال في المدينة النبوية، والقصيم، والأحساء، وصناعة طحن الحبوب.
الصناعات الحديثة
هي الصناعات التي تعتمد على الإِمكانات الكبيرة من حيث رؤوس الأموال، والأيدي العاملة، ومواد الخام، والخبرة الفنية الدقيقة، وقد ظهرت هذه الصناعات بعد اكتشاف قوة البخار والتوسع في استخدامها في إدارة الاَلات وذلك في القرن الثامن عشر الميلادي، إضافة إلى التوسع في استخدام الفحم في صناعة المعادن خاصة الحديد وما أدى إليه ذلك من تطور في وسائل النقل المختلفة. وعلى الرغم من أن غرب أوروبا والولايات المتحدة احتكرتا الصناعات الحديثة إلا أن ذلك لم يدم طويلاً حيث انتشرت بعد ذلك في روسيا واليابان والصين ثم شرق أوروبا وبعض دول العالم الإِسلامي بدرجات مختلفة.
تم نشر هذا المحتوي علي جريدة عالم التنمية برعاية
أكاديمية “بناة المستقبل” الدولية و” المنظمة الامريكية للبحث العلمي”
برئاسة أم المدربين العرب – الدكتورة “مها فؤاد” مطورة الفكر الإنساني
e5f2ef68-75e1-4678-9ffc-3479da505483
الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

3 × أربعة =

زر الذهاب إلى الأعلى