إبداع وتنميةمنوعات

الكلمة الطيبة والصحة النفسية


الكلمة الطيبة والصحة النفسية
الكلمة الطيبة من أهم مفاتيح التواصل الفعال بين الناس،إنها  الطريق الذي يتهادى عليه الناس إلى بعضهم البعض ،يسأل رجل رسول الله صلى الله عليه وسلم:علمني عملاً يدخلني الجنة .
فقال (افش السلام تدخل الجنة ) وفى الحديث أيضا  (الكلمة الطيبة صدقة)
إن الكلمة الطيبة كالماء للتربة العطشى ترويها فتنبت جذوراً للتعامل وتورق صلات للتفاعل وتزهر مودة ومحبة و تثمر عملاً فعالاً بين الناس وتقوى من أواصر التكيف وعلاقات الوئام  وتنشر  بين الناس القدرة على التوافق الناجح
إن الكلمة الطيبة من أسس الصحة النفسية وهى تؤدى أيضاً إلى تحقيقها فالصحة النفسية فى جوهرها تعنى القدرة على التوافق النفسي والاجتماعي  أي أن يكون الإنسان قادراً على التكيف مع  نفسه راضياً عنها بكل ما فيها يؤكد على مميزاتها ويعمل على تعديل عيوبها وأن يكون أيضاً متوافقاً مع الناس أي قادراً على التعامل معهم بنجاح ومن أدوات هذا التعامل الكلمة الطيبة
صاحب الكلمة الطيبة هو فى الغالب إنسان هادئ النفس راضياً عن نفسه حسُن الخلق ،فمن الأسس التي تجعل الإنسان طيب الكلمة حُسن الخلق والحب ( حب نفسه  دون أنانية،وحب الناس دون نفاق ، وحب الله دون رياء) وهذا الحب المخلص يجعل الإنسان رقيقاً في  تعاملاته دون ضعف يستخدم الكلمة الطيبة في موضعها..
إن اختفاء الكلمة الطيبة في التعامل بين الأفراد وعن المجتمع يسبب توارى المشاعر الطيبة و جفاف القلوب وبعدها عن الخير..
ولقد أشار القرآن الكريم إلى قيمة الكلمة الطيبة (ألم تر كيف ضرب الله مثلاً كلمة طيبة كشجرة طيبة أصلها ثابت وفرعها في السماء)] إبراهيم24 [تؤتى أُكُلها كل حين] إبراهيم25      .
وفى لغة القرآن (الطيب ضد الخبيث) يقول سبحانه وتعالى فى سورة إبراهيم أيضاً (ومثل كلمة خبيثة كشجرة خبيثة اجتثت من فوق الأرض مالها من قرار) ]إبراهيم26] وأخيراً لكي تتعارف مع الناس وتنجح في علاقاتك معهم ويستمر تواصلكم ،وحتى تحبهم ويحبونك ،فإن الأساس في كل ذلك هو استخدام الكلمة الطيبة في الوقت المناسب وبالأسلوب المناسب دون نفاق .
كن طيب الكلمة ، طيب المعشر، حلو الكلام،ودوداً.. كن خلوقاً،.. يقول رسول الله صلى الله عليه وسلم :  أقربكم إلىّ مجلساً يوم القيامة أحاسنكم أخلاقا
تم نشر هذا المحتوي علي جريدة عالم التنمية برعاية
أكاديمية “بناة المستقبل” الدولية و” المنظمة الامريكية للبحث العلمي”
برئاسةأم المدربين العرب – الدكتورة “مها فؤاد” مطورة الفكر الإنساني
e5f2ef68-75e1-4678-9ffc-3479da505483
#بناة_المستقبل
#أكاديمية_بناة_المستقبل
#راعي_التنمية_بالوطن_العربي
 

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

عشرة + واحد =

زر الذهاب إلى الأعلى