بناة المستقبل والتنمية

افتتاح مؤتمر المنصورة الدولى للعيون بمركز طب وجراحة العيون

افتتحت فعاليات  “مؤتمر المنصورة الدولى للعيون” خلال يومى 19 و 20 يناير الجارى بمركز طب وجراحة العيون بجامعة المنصورة تحت رعاية كل من أ.د. محمد حسن القناوى رئيس جامعة المنصورة و أ.د أشرف سويلم نائب رئيس الجامعة للدراسات العليا والبحوث.

عقد  المؤتمر برئاسة أ.د. عادل اللايح رئيس قسم طب وجراحة العيون بطب المنصورة، و أ.د. ثروت مقبل أستاذ طب وجراحة العيون منسق المؤتمر، أ.د. طارق محسن مدير مركز طب وجراحة العيون مقرر المؤتمر، حضر المؤتمر كل من ا.د/ أشرف سويلم نائب رئيس جامعة المنصورة للدراسات العليا والبحوث- ا.د/ السعيد عبد الهادى عميد طب المنصورة بالإضافة إلى 300 بروفيسور ومتخصص فى طب وجراحة العيون من مختلف الجامعات المصرية والدولية والأكاديميات الطبية العسكرية بالإضافة لأطباء وزارة الصحة.

عرض  ا.د/ وليد أبو سمرة نائب مدير مركز طب وجراحة العيون بالمنصورة أهمية  المؤتمر فى الإطلاع على الجديد فى مجال طب وجراحة العيون من خلال الاستفادة من نتائج أحدث البحوث العلمية بالإضافة لتبادل الخبرات مع كافة المتخصصين فى هذا المجال .

وتتمثل محاور المؤتمر فى الجديد فى مناقشة كل من: جراحات المياة البيضاء والزرقاء – أمراض الشبكية – أمراض الحجاج – أورام العين – عمليات الحول – أمراض القرنية.

شارك بالمؤتمر ستة خبراء صينيين في إطار تفعيل اتفاقية التعاون التي تم توقيعها سبتمبر الماضي بين مركز العيون ومركز زونجشان للعيون بجامعة صن يات-سن في الصين وهم البروفيسور ليزهينج ويو و البروفيسور جوين زينج والبروفيسور والبروفيسور زيجانج فان والبروفيسور لين لو والبروفيسور مينجيكسينج ويو والبروفيسور يوزاهو شين.

كما شارك  خبراء من مختلف الجامعات الهندية وهم البروفيسور جيتندرا جيثانى والبروفيسور راجفاردهان آزاد والبروفيسور اشوك كومار جروف والبروفيسور رامامورثى دى والبروفيسور ناجيندرا باراساد والبروفيسور ابهيشيك أناد.

وقدمت الى المؤتمر 57 ورقة بحثية بواقع 12 ورقة قدمها الخبراء الصينين ومثلهم قدمها الخبراء الهنديين بالإضافة إلى 33 ورقة قدمها الخبراء المصريين .

أكد أ.د. عادل اللايح على أن استراتيجية المؤتمر تقوم على كل من دفع شباب الأطباء للصفوف الأولى لحمل راية طب وجراحة العيون وفتح قنوات مشتركة بين جامعات مصر والجامعات العالمية خاصة الهندية والصينية من أجل التعاون فى مجال البحث العلمى وتطوير المعامل وتبادل الخبرات فى مجال طب وجراحة العيون .

أشار ا.د/ السعيد عبد الهادى   عراقة الهند والصين وتفوقهما عالميا فى المجال الطبى مؤكدا على ضرورة تبادل الطلاب والأساتذة والخبرات بينهما وبين الجامعات المصرية فى المجال الطبى لاسيما أن المنصورة عاصمة الطب المصرية .

أضافت د. “مها فؤاد”إلي  اهتمام الأطباء العرب بجراحة العين وملحقاتها، كالأجفان وما يعتريها من تشوهات واستئصال الأورام والسعفات وترميم الأجفان المتهدلة لغرض التجميل، ثم تعديل تشوهات حافات الأجفان من انطمار أو انتشار، وقد ذكروا بالتفصيل جراحة الأجفان والظفرة أو الجنيح، إضافة إلى جراحة السبل الذي كان شائعاً بسبب التراخوما، ثم جراحة الساد.

جراحة الساد

أطلق الأطباء العرب الأوائل تعبير الماء النازل في العين للدلالة على الساد، وقد ورد ذلك في الأوائل من كتب الطب العربية مثل: (العشر مقالات في العين) لحنين بن إسحق العبادي (808 ـ 873)، وهو أول كتاب كامل عن العين. ثم (المنصوري) و(الحاوي في الطب) لأبي بكر الرازي (986م ـ 935)، و(القانون) لابن سينا(984 ـ 1038)، و(المعالجات البقراطية) لمحمد بن أبي الحسن الطبري (976)، و(الكامل في الصناعة الطبية) لعلي بن العباس الأهوازي (944)، و(التصريف لمن عجز عن التأليف) لخلف بن عباس الزهراوي (1030)، و(تذكرة الكحالين) لعلي بن عيسى (1025)، و(المنتخب في أمراض العين وعللها ومداواتها بالأدوية والحديد) لعمار بن علي الموصلي (1038).

تم نشر هذا المحتوي علي جريدة عالم التنمية برعاية

أكاديمية “بناة المستقبل” الدولية و” المنظمة الامريكية للبحث العلمي”
برئاسة أم المدربين العرب – الدكتورة “مها فؤاد” مطورة الفكر الإنساني
e5f2ef68-75e1-4678-9ffc-3479da505483
#بناة_المستقبل
#أكاديمية_بناة_المستقبل
#راعي_التنمية_بالوطن_العربي
 

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أربعة × 1 =

زر الذهاب إلى الأعلى