مستشارون بارزون

لس براون من ضعف لقوه و نجاح

ليزلي كالفين Leslie Calvin

“لس” براون ولد في 17 فبراير 1945 هو محاضر تحفيزي، كاتب، راديو دي جي، مضيف تلفزيون سابق، و سياسي سابق. كسياسي، كان عضوا سابقا فيمجلس نواب أوهايو. كمحاضر تحفيزي، استعمل جملة “إنه ممكن!” و علم الناس اتباع أحلامهم كما تعلم هو. كان مضيف برنامج ذا لس براون شو.

السيره الذاتيه:
كان عاملاً قوياً ذو عمرٍ صغير ، كانت عضلاته أكبر عقله ، طرد من المدرسة بعد أن اعادوه من الصف الخامس إلى الرابع عمل عتالاً بعمر العشرة سنوات كان يقسم على نفسه أنه سوف يحرث الكون لتعيش أمه سيدة النساء ، كان الألم يعتصره حينما كان يرى والدته تنظف حمامات الجيران مقابل دولار ، كان بائعا ماهراً ، يطرق أبواب الجيران في وقتٍ متأخر ليبيعهم التلفاز فيردون عليه : أيها المعتوه هل تعلم كم الساعه الآن ؟ يجيبهم نعم إنها العاشرة مساءاً لكني وعدت أمي المصابة بالسرطان أن أؤمن لها دوائها ، كان الكون ظالماً لطفلٍ بريء ، ومع هذا لم يبكِ لينسحب بل يبكي ليقاوم ، لم تتركه الحياة بعد .
فقد أصيب بسرطانٍ في البنكرياس والشفاء منه يعني أن تحصل معجزة ! “نعتذر منك ستموت قريباً”! ، هنا بدأت الحياة أكثر قسوة ، لم تُبقي له أي مجالٍ لكي يتحرك !! هنا الموت يباغته فاستسلم ومت بسلام  ، رفض ( لِس براون ) أن يكون ذلك الطفل الذي ينهزم اما واقعه  رفض أن يكون عابراً لهذه الدنيا دون أثر ،  قرر أن يقاوم أفتك الأمراض وأن يتحداها .
ولد لِس براون في عام 1947 لعائلة فقيرة بالتبني بعد أن ماتت والدته ، ولإمٍ مصابة بالسرطان ولسبعة إخوة أيضاً بالتبني ، كان هو المعيل لأسرته فصل من المدرسة بعد أن وصفوه اساتذته بالمعتوه وشديد البطيء في التعلم .
استطاع ليس براون أن يكسر حاجز الخوف بعقله ، وأن يمارس طقوس اللامبالاة مع مرضٍ يحاول أن ينال من عزيمته ، اقنع نفسه أنه مرض عابر وأنه سيكون من الماضي وأن حياته ستتوقف حينما يتوقف هذا العقل من أن يحلم فقط ، عمل وكأنه سيعيش لمائة سنه ، لم ييأس وحتى بعدما طرد من مصنع كان يعمل به عتالا . طلبت اذاعه محلية ذات يوم عاملا فرفضوه لصغره ، طرق بابهم 13 مره على التوالي بعدما مل منه موظف الإذاعه قاله : انت لا تفهم !! اذهب وأحضر لي كوباً من الشاي – دلالة على قبوله – ففرح لس ، بعد عدة اسابيع قام لس براون بحركة لكي يحقق حلمه وهو أن يكون مذيعا فجلب مشروبا للمذيع وبدأ يسكب له حتى الثمالة وبعد ساعه يجب على المذيع ان يقدم برنامجه المشهور ، كيف وهو ثمل ؟ اتصل لس بالمدير وأخبره ان المذيع ثمل ولا يستطيع ان يقدم البرنامج صرخ المذيع وقال كيف يثمل اعمل كل ما بوسعك حتى يستفيق ، اغلق الخط وبعيونه الفرحة اتصل مباشرة بوالدته واخبرها : امي بعد ساعه سأقدم برنامجاً واغلق الخط وهو بكامل ثقته بنفسه وبعد ساعه اخذ لس المايك وبدأ يخطب بالجماهير التي كانت اعلى نسبة استماع في تاريخ الاذاعه ، خطب بهم عن الأحلام والنجاح وأن الموت الفعلي هو موت الأحلام وليس الأجساد !
عين بعدها لس كمذيع في القناة ، استطاع لس بمرضه وفقره أن يحقق اعلى درجات النجاح حتى اصبح أحد اشهر الشخصيات المحفزة في العالم ، آلف عدة كتب كانت الأعلى مبيعاً في العالم ، ومن اثرى الأثرياء في امريكا بعد فقرمرير ، قدم احد اشهر البرامج في امريكا ” انت أقوى من السرطان ” . لس براون الآن يفوز على ذلك المرض المفتك فبعد أن اخبره دكاترته أن حياتك ما هي إلا بضعة شهور عاش بعدها 23 سنه إلى هذا اليوم !
فمهما كان ظنك الحياة وحلكتها مهما كانت قسوة الأيام وظلمتها لابد من فجر مشروق لا بد من حياة جميلة لابد من أن يحيا الزرع بعد أن يموت لابد وأن يحدث الله أمراً بعد الألم ، اذا قررت الوصول ستصل ، لا تدع غباش الكون ولا ظروف الحياة أن يمنعك من أن تكون أنت ، لا تسمح للآلم ان يقتلك ، هل تعلم كيف يشكل الآلماس ؟ يطرق ويصهر ويسلط عليه ضغط لا يوصف ثمن يباع بمبالغ طائلة لا تصدق ، عليك أن تتعرض للضغوطات وللألم قد تواصل الليل بالنهار لأجل حلمك !!عليك ان تموت اليوم لتعيش غداً كن مستعداً لتدفع اي ثمن لاجل احلامك ، قد تضحي بأغلى ما تملك

لا تسمح لأحد أن يخبرك أنك لا تستطيع ، لا تسمح لنفسك أنت أن تخبرها بأنك لا تستطيع ، انت قادر فقط حاول ثم حاول ثم حاول وستنجح باذن الله

محاضره ليس براون مكتوبه (المحاضر الذي تخصصه تحفيز والهام الاخرين نحوقادر ) :
واليكم نص المحاضره:
اود ان اطرح سؤالا قبل أن ابدا لاني أود معرفة ما هي توقعات الحضور في الحياة؟
وعندما اطرح هذا السؤال الكثير منكم سوف يرفع يده والبعض لن يفعل،لان الغالبيه من البشر يعيشون ويعملون في منطقة النجاة فقط.
من منكم يعتقد بوجوب تواجده هنا اليوم؟
عند البعض الحياة العاديه ليست كافيه واعتقد في رايي هناك ثلاثة أنواع من البشر في هذه الحياة
1-الفائزون
2-الخاسرون
3-الفائزون والذين لم يكتشفوا كيفية النجاح
وهؤلاء بالأخص هنالك شيئا بالنسبه لهم يقودهم ولسوف يستثمروا في أنفسهم بحضورهم المحاضرات وورش العمل ويسعوا الى صوت بداخلهم يقول (إني قادر بان أفعل ما هو أفضل مما انا عليه الان).
وهناك أناس مكتفين بما هو عليه وقد يظنون بأنهم سعداء ولكنهم ليسوا كذلك
كم منكم يعتقد إنه إذا قدر أن يعيش حياته من أول وجديد سوف يفعل أكثر مما فعله الى الآن؟؟
كنت اقرا قصة عن جورج برنارد شو وهو من المبدعين في زمانه ومن الأمور التي تم سؤاله عنها وهو في نهاية حياته ورسخ هذا السؤال في ذهني
سئل إذا كانت لديك القوة اللازمة للعودة ولتحيا من جديد فاي من الشخصيات عبر التاريخ سوف تختار ان تكون؟
وبدون تردد أجاب (أود أن أولد كالرجل الذي لم أكن أبدا ولم أصبح عليه أبدا)
السعي الى التواصل مع ذلك الشخص،هناك شخصا آخر هنا تنظرون إليه هناك شخص آخر في الخلف في كل كرسي في هذا المكان،أنتم جالسون الان مع شخصا آخر تعلمون انه هناك بينكم.
ذلك الشخص هو الذي تريد أن تكون تتواصل معه وفي بعض الأحيان تفعل وبعض الأحيان تمر بتجارب وتقول فيها لا إنه بإستطاعتي فعل ذلك وتتفاجئ بنفسك وقدراتك.
جميع الأوقات التي أحاضر فيها أراها دائما فرصة كبيرة لي وأنا سعيدا جدا وكثيرا ما اعتقد اني في حلم لاني عندما أعود وانظر الى حياتي السابقة …. هذا (لس براون) الذي تشاهدون كان مقيدا لسنوات طويلة لم يطلق الا مؤخرا من عمري كان محبوسا بداخلي لاي كنت ببساطه مقيدا بالخوف دائما ما أردت فعل ما أفعله الآن وفكرت بأهداف أحببت تحقيقها وكلما تقدمت خطوة أعود خطوات للخلف لاني كنت خائفا من الفشل كنت خائفا من ارتكاب الاخطاء كنت خائفا من إحراج نفسي كنت أشعر بالتهديد من أناس لديهم شهادات جامعية وأنا ليست لدي شهادة جامعية ولازلت بدون شهادة وكنت أفكر في الامور التي أردت فعلها وبعدها أبدا بالتفكير في واقعه أني لا استطيع.
هذا ما كنت أحدث الشخص الذي بداخلي (لس) انت لا تستطيع فعل ذلك لا تمتلك شهادة جامعية (لس) اسمع واتفهم ما تقوله ولكن كن واقعيا وعمليا لا تستطيع فعل ذلك أعلم بأن شعورك جيد وتذهب لمشاهدة زيج زنجلير وتوني روبينز وأعلم بأن هؤلاء يحفزونك ويلهمونك ولكن كن واقعيا إنك لا تستطيع فعل ذلك لم يسبق لك العمل في مؤسسه عملاقه من قبل كن واقعيا و عمليا نعم الناس يقولون بأنه لديك الموهبه المطلوبه ولديك شخصيه محببه ومرحه وتجلب الشعورالجيد للمحيطين بك ولكن أنت تصبح ومتحدثا وتحاضر وتدرب وتحفز الآخرين في أمور لم تفعلها!
أنت لست غينا ولست بناجح وليست لديك اية مؤلفات ولا المصادر الكافيه ولا تعرف الناس ولا اي معارف أنت لا تستطيع فعل ذلك (لس براون) .
انظروا قلبي يقول لي بأني قادر على فعل ذلك،نظرت الى حلمي وشاهدت أحدهم يفعل ما أحب أن افعله أحب مساعدة الآخرين. كم منكم يحب مساعدة الآخرين؟
وقلبي يقول لي بأني قادر على فعله وثم وقعت في خطأ فادح…. سألت نفسي كيف؟
أصبح العقل الان في المقدمه وبدا يحدثني (لس براون) سمعت ما يقوله قلبك ولكني أود سؤالك كيف ستفعل ذلك؟
عندها إنتقلت من قلبي الى عقلي وحاولت فهم كيف سأفعل ذلك وفي تلك الفتره اردت كسب ألف دولار في الساعه وعاد عقلي يسالني
هل تكسب ألف دولار في الاسبوع؟ لا
هل سبق وفعلت ذلك من قبل؟ لا
لا أقول انك لا تستطيع فعل ذلك ولكن دعني أسالك بعض الاسئلة
هل لديك اي من المعارف او اي أحد قد يستطيع تعليمك كيفيه فعله؟
لا
إذن ربما هناك شيئا أخر هل لديك المال؟
لا
هل لديك القدرات؟
لا
هل وقف شخصا ما بجانبك وقال نعم لقد فعلها لي وأعلم انه جيد؟
لا
دعني اسالك هل فعلا انه باستطاعتك فعل ذلك؟
لا
هناك حكمة أفريقية تقول ( اذا لم يكن هناك عدوا بداخلك فإن العدو الخارجي لا يستطيع إيذائك)
كم منكم فكر في أمرا ما اراد تحقيقه وشعر به في قلبه واقتنع بانه لا يستطيع تنفيذه؟
أقنعت نفسي كثيرا بعد تنفيذه لم يفعل احد ذلك بل أنا.
أول هدف رئيسي في حياتي كان شراء منزل لامي وحققت ذلك وأشعر الان كانني ابراهم لنكولن عندما قال ( ما أنا عليه وكل ما تمنيت أن اكون أدينه لامي)أمي بالتبني كانت ام عظيمة لقد تبنت سبعة أطفال وأمي كانت بشهادة الصف الثالث ولكني أعشق شخصيتها لم تقابل أحدا غريبا ابدا إن هي التقتك لان لا تحدثت اليك كما لو كنت من المقربين كانت إمراة مرحة لديها دائما حس الدعابه كانت أمي تمشي بخطوات سريعة وكنا خلفها متمسكين بثيابها كانت أمي تمشي بسرعة وكنا دائما نحاول اللحاق بها.
بعد سنوات مع نهاية حياتها وهي في الثامنة والتسعين من عمرها وتعاني من سرطان الثدي أخذنها انا وأختي الى محل لبيع الاثاث ونزلت من السيارة وكانت ممسكه بذراعي فقلت امي لديهم كرسي متحرك هنا هل أجلبه لك؟
فنظرت الي وقالت لا يا فتى سوف أتجول في هذا المحل لوحدي فقلت أمي انه محل كبير فردت انا بخير وشاهدتها تستقيم وترفع راسها ومشت لوحدها دون مساعدة كم أحترم شخصيتها تلك كانت أمي.
هذا الصباح استيقظت من النوم وفي كل مرة يحدث لي وأصاب بالاحباط واريد الاستسلام من كثرة التحديات التي أصادفها استيقظت اليوم بألم حاد في ظهري وكنت في الم وضعف وجسدي يقول لي انك لن تستطيع إلقاء المحاضرة اليوم وهناك صوت آخر يقول هلى ستستسلم لهذا الالم أيها الفتى المدلل قم واستقم انت قادر على إلقاء المحاضرة وانك قادر على المشي على تلك الأرضيه وعندما تبدا في المشي لن تشعر بشيء.
في بعض الاحيان علينا الوقوف بداخلنا في بعض الأحيان علينا مقاتلة أنفسنا في بعض الأحيان لدينا أحلام واهداف نود تحقيقها وانت تقول لا لا استطيع فعل ذلك يجب أن تقول لنفسك أصمت أنا قادر ولا تقل أبدا اني لست بقادر على فعل ذلك في بعض الاحيان عليك فرض رايك على نفسك وتردد انا مميز نعم استطيع وسوف أقوم به يجب ويجب القيام بذلك.
ما الذي تعتقده عن حلمك؟واريدك هنا أن تتوسع في الحلم أقول لك بأن لديك شيئا مميزا اقول ما أعلمه لديك تميزا بداخلك لديك المقدرة لفعل المزيد اكثر مما تتصوره. انا لا اعرفك ولكن ما اقوله كم خبرتي والتميز أعزائي هو إختيار وليس قدرك معظم البشر لا يكتشفون تميزهم معضمهم يذهبون الى قبورهم وقد عاشوا حياة عادية عاشوا حية بعيدة جدا عن قدراتهم.
أوليفر وندر قال (معظم البشر يذهبون الى قبورهم وموسيقاهم لا زالت بداخلهم).
صديقا مقربا لي ينعت أخاه وقد حضرت العزاء وكان صديقي هذا محدثا قويا ويقدم محاضرات عن كيفية البدء من جديد وكان فعلا قويا اضاع من حياته سنوات كلها في الضياع والادمان على المخدرات وجميع أنواع الممنوعات خسر كل شيء وعاد من جديد إنه نموذجا لقوة العودة يترحل بين أرجاء العالم مغيرا الكثير في حياة الناس .
قي يوم تأبين أخيه قال قال والقاعة كانت عندئذ هادئه ويلفها السكون (أخي كان في غرفته بكالفورنيا وأخبروني إنه مات وحده واؤكد لكم بان أخي لم يمت وحيدا مع موت أخي فقد ماتت الكثير من الأحلام مع موت أخي ماتت الكثير من القدرات والاحلام).أخاه كما كن نعرفه كان من الذين يمتلكون الكثير من الأفكار الجيدة وكان ممن يتحدثوا عن أحلامهم منها في يوم الأيام سوف أصبح…. والكل يبدا بالضحك عليه لانهم يعلمون إنه يتحدث دائما في هذه الأمور،يوم من الايام سافعل هذا ولاحقا سافعل ذلك كانت لديه الكثير من الافكار التي لم يطبقها في الواقع وعندما مات مل تلك الأفكار ماتت معه وارفقته الى القبر.
أعزائي الكثير منا يموتون ممتلئين بالأحلام والمواهب والقدرات والذكاء ولم يصل اليها لم ينقروا الباب ليفتح لم يدخلوها ولم يستخدموها
كيف نفعل ذلك وما الذي يمنعنا؟
ذكرت إحدى الأسباب بالسابق بالنسبة لي هو الخوف إليكم السبب الثاني
لم أشعر بأني جيد
كنت أقارن نفسي بالآخرين لم أشعر بأني جيدا لاني بدون شهادة جامعية وعلى خلفية الفشل والاحباط الذي نالني في السابق والتي الامور التي نويت فعلها ولم تتحقق بنيت بها قناعة واقعية وعملية ومنطقيه لما لا يجب الحصول على حلمي.
أريد منكم إذا لديكم أي حلم ان كان توسعته الى أقصى حد وأحذركم بان لا تسألوا أنفسكم كيف ساحققه.
كيف سيتحقق هذا ليس من شانكم لا تقعوا في الفخ ولا تقلقوا من الفشل.
ستفشلون وسوف ترتكبوا الاخطاء وسوف تظهروا كالاغبياء لماذا؟ لانها الحياة (إجعل الفشل عاديا) غوردو قال (الذي لم يقتلك سيجعلك اقوى) .
وهنالك مقولة (معظم الناس يفشلون في الحياة ليس بسبب تصويبهم للاعلى ويخطئوا الهدف،بل يفشلو في الحياة بسبب تصويبهم للأسفل ويصيبوا) والكثير لا يصوبوا أبدا فقط يعيشوا ياتوا للعمل يسالوا كم الساعة الآن؟؟ ويعملوا بجهد كافي لكي لا يطردوا ويستلموا رواتب تكفيهم من الاستقالة.
في سبيل تحقيق أهدافك وعمل امور عظيمة في حياتك يجب أن تتحلى بالايمان يجب أن تثق بقدراتك وتؤمن فيما تفعله وتؤمن بمنتجك وتؤمن في خدماتك لتحقيق الذات يجب ان تركب المخاطر.
تريدوا ان تتوصلوا للمفاتيح وهنا سنفصل رجال المبيعات المحترفين عن الأشخاص العاديين وسأخبركم عنها تعلمت هذا عندما كنت صغيرا ابيع الجرائد
سام اكسرود والذي كان من أوائل الناصحين لي معتادا بنقلي وانا ومجموعة من الزملاء وكنت أصغرهم الكل كانوا كبار في السن وناضجين وكان سام يلقي بعض الحكم والأمثال في الحافلة
سام وهو يقود ويقول (هذا هو فائدة العالم وإذا لم تستخدمه بالشكل الأمثل فإنه عالم صعب) وانا كنت ارد بشكرا يا سيد سام ولا أحدا في الحافلة منتبها لما يقوله لا اعلم لماذا لكني كنت الوحيد بينهم الذي آخذ حديثه بمحمل الجد ويتجاوب ويدون وحكمة أخرى قالها (دائما حاول الوصول الى القمة لأن سطح الارض ممتلئة) كان مندهشا مني ولم يفهم كيف أن الاكبر مني بعشر وخمسة عشر عاما واكثر خبرة في الحياة مني لم يعيروه اي اهتمام لم يستكع فهم انه في احدى الامسيات مع انتهاء العمل لاحظ غيابي وتأخري عن الموعد فنادني
(ليسلي) فلنذهب لا أحد سوف يشتري منك والكل لم يبع صحيفة واحدة غنها منطقة ميته ويكون ردي لا استطيع الذهاب سام وانا لم ابع شيء الى الآن ويعود مرة أحرى (ليسلي) هيا لم يبع أحد بعض المناطق لن نستطيع البيع فيها وأصر على موقفي السابق ويردد البقية انه أحمق فلنذهب ويتركوني وحيدا
اترون هؤلاء لا يبالون غن باعوا ام لا لم تكن لديهم اهداف واضحه واقصى غاياتهم ربما شراء بدله جديده او دفع بعض الفواتير الصغيرة هنا وهناك.
بالنسبة لي فقد كان الامر مختلفا أمي تبنت سبعة أطفال وخسرت وظيفتها لظروف صحية إذا أسبابي كانت مختلفة لم أكن أتحمل عدم إتمام البيع كنت بالخارج هناك لجلب الطعام لاسرتي كان يجب أن اكسب المال بل لزاما علي أن اكسب المال عندما وصف الدكتور جونسون أدوية لأمي كان لزاما أن اكسب المال لدفع الفواتير أمي كانت تعمل ايضا ولكن أمي البطلة كانت مريضة لم يكن لدينا أقرباء فهي الابنة الوحيدة تبنت سبعة منا في عمرها السادسة والاربعون رايت أمي تمسح الارضيات وهي راكعه أكلنا من بقايا طعام العوائل التي كانت تطبخ عندها وكانوا لطفاء يقولون لها بما أن هناك باقي من الطعام خذيها وأطعمي أطفالك عندها قلت لامي عندما اصبح اقوى سوف أشتري لكم الطعام وسوف أهتم بك يا أمي لا تقلقي.
بعت جرائد بعت شاشات كنت أجمع معلبات من القمامة وأجمعهم في أكياس واخذها الى باحات الخردة ويضعوهم في الميزان ويعطوني خمسة دولارات وكنت اقف على الزاوية اتحين فرص للعمل وعندما كانوا ينادون بحثا عن بعض العمال لحمل الأغراض اتقدم ويقولون انت صغير جدا وارد عليهم نعم انا صغير ولكني ثويا انظروا الى عضلاتي أنظروا كم انا قوي فيقول تعال يا فتى لديك لسانا طويلا من الافضل ان تكون قويا فعلا كنت أحمل وأعرج وأتعب كنت مضطرا أو إني اسرق ولم يكن ذلك خيارا وعدت أمي بأني لن أقع في المتاعب سوف اقوم بالصواب دائما.
أمي انا فخورا جدا بك انا سعيدا جدا لانك قررتي ان تتبنيني احبك وسأهتم بك أمي ساعمل بجهد مثل ما عملتي بجهد لتربيني.
أؤمن في الأشخاص الذين يحضرون الدورات وورش العمل لديهم المطلوب وهو ذلك الشيء لا اعلم ما هو انه فقط كمن يعلن بأننا مختلفون.
لا نعلم لماذا علينا دوما إيجاد لا لماذا نقول لأنفسنا كلا هذا ليس هو المطلوب يجب أن نجد الافضل حقيقة لا نعلم فقط علينا تنفيذه يجب علينا المقاومة والتعلم.
قرات ما كتبه الدكتور بنجامين مايس إنسان رائع ومحفز ممتاز ( لابد إنه ولد في عقولنا بأن تراجيديا الحياة لا تكذب ولا تحقق أهدافك،التراجيديا في الحياة عدم وجود أي أهداف لتحقيقها،ليست المأساة الموت بأحلام غير ممتلئة،المأساة الموت بدون أحلام،ليست المصيبة بتصوير أفكارك،المصيبة أن لا تكون هناك أحلام لتصويرها،ليس من المعيب عدم الوصول الى النجوم،المعيب عدم وجود النجوم للوصول إليها)اقول لديك أهداف أحلام وأمور تحققها أمور ستجعلك تقاوم وأمور ستتحداك أقولها لك لا تفقد ذلك الشغف الذي سيبقيك حيا في هذه الحياة.
أخبركم بما انا متأكد منه الأطباء نظروا الي قبل ثمان سنوات وقالوا أنت مصاب بالسرطان منذ ثمان سنوات قدروا لي سنتان للحياة ولازلت للآن هنا بينكم. أخبرت مجموعتي من المحاضرين الذين أدربهم بأني وبهذه السنه سوف أتغلب على المرض الجميع قالوا نعم (لس) نحن معك ونصدقك ونثق بك وبعدها بيوم قاموا بالاتصال بمديري الذي ينسق برامجي يتسائلون كيفية استرجاع اشتراكتهم عند موتي!!!
لماذا فعلوا ذلك؟؟ لانهم صدقوا الأرقام والتقارير
ذهبت الى MDMM وهو الاول في العالم وزرت جونز هوبنكز وجامعة هاورلد وذهبت الى اشهر الاطباء في العالم وكانت جميع ردودهم سيد براون نتأسف لك أيها الشاب لقد بذلنا ما بوسعنا ولا حيلة لنا.
دعوني أشاطركم أمرا اعملوا على أنفسكم الآن الذين سيحققون أهدافهم لديهم أسباب قوية وقاهرة تقودهم هي الاسباب ذاتها التي دفعتني بأن اتقدم عن الجميع كانت لدي اسباب قاهرة عندما كنت أبيع شاشات التلفاز اسباب قاهرة جعلتني انقر الابواب في أوقات متأخرة من الليل
مرحبا سيدي هل تود شراء شاشات تلفاز؟
يا فتى هل لديك فكرة كم الساعة الان؟
نعم سيدي انها العاشرة مساءا وأنا اعتني بأمي وسوف أبيع الشاشات الليله لاي أحد وقد تكون أنت من تشتري
وأخيرا اجد من يفتح لي ويقول أدخل ايها المعتوه اتمنى ان تكون الشاشات جيده
يجب ان تكون لديك أسباب هي التي ستقودك الاسباب سوف تعطيك قوة دافعه.
عندما قالوا لي بأني مصاب بالسرطان كانت ردتي فعلي مختلفة عن البقيه وكنت قد انهيت من توي تقديم برنامج أنت اقوى من السرطان.
الفرق اني اتسمعت الى الكثير من الامور الايجابية سعيت الى محاضرات تحدثت الى الكثير من الذين شفوا من هذا المرض وسالتهم ماذا فعلتم
وعندما أصادف أناس يحكون لي عن موت أحدى اقاربهم بالسرطان عقلي كان يصد ويقول لا يعنيني هذا لا اريد الاستماع الي اي شيء من هذا الحديث لا تقولوا لي ذلك فهذا ليس قدري لدي الكثير من الاعمال لم انهيها هناك أهداف من المفترض تحقيقها إذا عقلي الىن يقول انا قادر على المقاومة استطيع تخطي المرض لا أبدا لن أذهب هكذا.
يجب ان تقف لنفسك يجب عليك المقاومة ستقع في مواقف صعبه أمور سيئة ستحدث لك في هذه الحياة وهي ليست مسالة شخصية أمور سوف تحدث واذا عمرت الى الاربعين وما بين الاربعين والستين ستبدا بالازدياد كل الامور سوف تحدث ما بين الاربعين والستين تم تشخيص أمي بسرطان الثدي وماتت ما بين الاربعين والستين تم تشخيصي بسرطان البروستات نا بين الاربعين والستين أعز اصدقائي مات بانتظار زراعة كبد ما بين الاربعين والستين الغي برنامجي الذي صنف كأسرع برنامج تلفزيوني يلغى من التلفاز.هي ليست مسالة شخصية وقد تتسائل لماذا أنا بالذات؟لماذا لست أنت؟ إنها الحياة ومفتاحه بان عليك العمل على نفسك.
قرات كل كتاب ممكن في كيفية علاج نفسك استمعت الى كل محاضره وتحدثت الى اناس حضرت ورش عمل تعاملت مع كل شيء يتعلق بالعلاج وغذيت عقلي. على نفس المنوال في المبيعات ركز على عقلك عقلك مبيعاتك انخفضت ركز على عقلك ليست استراتيجياتك ولا ملابسك بل عقلك الذي تفعله وتحققه وما بإمكانك بيعه له علاقة مباشرة بما تؤمن به والمخزن في عقلك.
أخبركم ما حولني من طفل مولود على الارض في بناية مهجورة وكوني كنت مصنف معاق دراسيا وارجاعي من الصف الخامس الى الرابع ورسوبي في الصف الثامن وقدرتي على أن احاضر في قاعة ساينت ألبرت في لندن وان أتحدث في جامعه هارفرد أقولها لكم ما الذي آتى بي هنا وأن أخطب امام 80 الف من الجمهور الايمان بذاتي والقصة التي تخزنت في عقلي التي كانت (لا اسطيع فعل ذلك) ولكن مع الاستماع الى المحاضرات تكرار ومرارا الايمان بالقدرات ياتي بالاستماع والاستماع وبالقراءة وتغذية العقل.
اتمني انكم قد استمتعتم بالمحاضره
خادمكم نحو النجاح والاصرار
 
تم نشر هذا المحتوي علي جريدة عالم التنمية برعاية
أكاديمية “بناة المستقبل” الدولية و” المنظمة الامريكية للبحث العلمي”
برئاسةأم المدربين العرب – الدكتورة “مها فؤاد” مطورة الفكر الإنساني
e5f2ef68-75e1-4678-9ffc-3479da505483
#بناة_المستقبل
#أكاديمية_بناة_المستقبل
#راعي_التنمية_بالوطن_العربي
 

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أربعة − ثلاثة =

زر الذهاب إلى الأعلى